mlogo

الصفحة الطبية

استراتيجية ختان الإناث.. أيقظوني

د. وليد شريف عبد القادر
> قصة (حانسميها سليمة)
شقَّت نياط الليل زغاريد فرح جعلته يشرق من جديد..ضمت سوسن وليدتها الى صدرها كأنها تريد أن تحتمي بها من غلواء الدنيا وليالي قضتها بكاءً ونحيباً بعد أعوام لم ينبض في أحشائها جنين لزواج دخل عامه السادس وتساؤلات مجتمع تزيد الليالي طولاً ووحشةً ..أحست والدة سوسن حاجة فاطمة بفداحة جرمها وتأنيب الضمير اللاذع بعد أن أخبر الأطباء سوسن أن تأخير الحمل يعود لما حدث لها بعد ختانها من نزيف حاد أوقفه الأطباء بمعجزة تحدثت عنه الأوساط الطبية كثيراً.. وبين رحلات علاج تخللت القاهرة و لندن كانت سوسن تحلم بمولودة تجري دمائها في عروقها تشكل ضفائرها كما تشتهي تبثها هذا الشوق الذي طال وطال .. وأخيراً هذه الضوضاء توضح أحلامها التي أصبحت حقيقة فضمت مولودتها إليها مرة أخرى كأنها تحميها حتى من بؤس الليالي التي عاشتها.. وقطع تأملاتها صوت جارتها منيرة وهي تسأل: (حا تسموها منو  ياسوسن؟) فأجابت سوسن وهي تنظر إلى الأفق البعيد وتبتسم بحب وتفاؤل وتصرخ بحرقة : حانسميها سليمة .. حانسميها سليمة.
>اختارت اليونيسيف يوم 6 فبراير من كل سنة يوماً عالمياً للتنديد بظاهرة ختان الإناث وللتوعية والتعريف بمدى خطورتها وتعزيز القضاء على ممارسة هذه العادة الضارة والخطيرة التي تتعرض لها فتاة كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم، انتهاكاً لحق الفتيات والنساء في تجنب التعذيب والمعاملة القاسية أو المهينة، وكذا حقهن في الحياة إذا ما أدت هذه الممارسة إلى الوفاة.
> وأفاد التقرير الذي أصدره صندوق الأمم المتحدة للسكان بالاشتراك مع اليونيسف، بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الختان في سنة 2015، أن أزيد من 130 مليون من الفتيات والنساء، تنحدر معظمهن من بلدان أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، لا سيما مصر والصومال والسودان، تعرضن بشكل أو بآخر لتشويه الأعضاء التناسلية.
> وأشار المصدر ذاته إلى تزايد أعداد النساء اللواتي يتعرضن للختان بمعدل 2 مليون سنوياً. وتعتبر الصومال ذات الكثافة السكانية المرتفعة من بين أعلى الدول تأثراً بهذه الظاهرة بنسبة تتخطى 98 في المائة، تليها جيبوتي 93 بالمائة، ثم مصر بنسبة 91 في المائة.
> وأثبت تقارير المنظمة العالمية للصحة، من ناحية أخرى، أن تشويه الأعضاء التناسلية للنساء لا يعود بأية منافع صحية، بل على العكس من ذلك، يمكن أن تتسبب هذه الممارسة في أمراض عضوية ونفسية خطيرة لأنها تنطوي على استئصال نسيج تناسلي أنثوي سوي وعادي وإلحاق ضرر به، كما أنها تعرقل الوظائف الطبيعية لأجسام الفتيات والنساء في الحمل والولادة.
>- في مصر هنالك الاستراتيجية الوطنية لمناهضة ختان الإناث ( 2016 – 2020 ) والتي أعدها المجلس القومي للسكان، كما أنه يتم تنسيق كل الجهود الوطنية والدولية لتنفيذ أهداف هذه الاستراتيجية.. يذكر أن الاستراتيجية الوطنية المصرية لمناهضة ختان الإناث تهدف إلى خفض معدلات ختان الإناث بنسبة تتراوح من 10% إلى 15% وسط الأجيال الجديدة في الفئة العمرية من 10: 19 سنة على المستوى الوطني، من خلال دعم مناخ سياسي واجتماعي وثقافي، لتمكين الأسرة المصرية من اتخاذ قرار بعدم ختان بناتها.
> - وفي السودان لا توجد استراتجية بعد نهاية الاستراتجية العشرية 2018م كأنما هذه الظاهرة قد اختفت وولّت الأدبار وحتى بمراكز الرعاية الصحية الأولية لا توجد نشرات ولا برامج توعية مستمرة  لهذه الكارثة الإنسانية والكل يركز على عاصمة البلاد أي هم يريدون أضواء بلا أعباء ويكفي المجلس القومي لرعاية الطفولة لا ينشط  كل عام إلا بفبراير أي في اليوم العالمي للاحتفال بمناهضة ختان الإناث وطبعاً يتحدثون ..وينفعلون..ويوصون ثم ينصرفون فأيقظوني إذا كان هنالك انحسار لجريمة ختان الإناث بالولايات حيث مكمن الظاهرة ومستودعها وأيقظوني إذا كانت هنالك استراتجية مستقبلية واضحة في هذا الشأن أو كما يقول الساخر العراقي أحمد مطر:
أيقظُوني عندما يمتلكُ الشعبُ زِمامَهْ
عندما ينبسِطُ العدلُ بلا حَدٍّ أمامهْ
عندما ينطقُ بالحقِ ولا يَخشى المَلامَةْ
عندما لا يستحي منْ لُبْسِ ثوبِ الاستقامةْ
ويرى كلَ كُنوزِ الأرضِ
لا تَعْدِلُ في الميزانِ مثقالَ كَرامة
سوفَ تستيقظُ .. لكنْ
ما الذي يَدعوكَ للنَّومِ إلى يومِ القِيامَةْ ؟
> وفي الختام وحتى الملتقى أعزائي القراء أسأل الله لكم اليقين الكامل بالجمال حتى يقيكم شر الابتذال في الأشياء .

Who's Online

628 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search