mlogo

الصفحة الطبية

مأساة ثقافة جيل (دكتوريتو)

والناس تسأل والهواجس جمة
طب وشعر كيف يتفقـــان؟
الشعر مرحمة النفوس وسره     
هبة السماء ومنحة الديان
والطب مرحمة الجسوم ونبعه
من ذلك الفيض العلي الشأن
ومن الغمام ومن معين خلفه     
يجدان الهامــاً ويستقيـان
> الأبيات لصاحب رائعة أم كلثوم (الأطلال) الدكتور إبراهيم ناجي، قيلت الأبيات في حفل تكريم أعد له بمناسبة صدور ديوانه الشعري (وراء الغمام)، وقد علق على هذا الديوان عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين في أثره القيم حديث الأربعاء قائلاً : (ما زلنا بين العلماء الذين لم يصرفهم العلم عن الأدب، أستغفر الله بل الذين أغراهم العلم بالأدب فاقبلوا عليه وزاحموا فيه أصحابه الذين أنفقوا فيه حياتهم ووقفوا عليه جهودهم زاحموهم مزاحمة الموفق المنتصر الذي لم يظفر من النجح بحظ قليل ... إلى أن يقول ونحن نكذب شاعرنا الطبيب إن زعمنا له أنه نابغة بل نحن نكذبه إن زعمنا له أنه عظيم الحظ من الامتياز وإنما هو شاعر مجيد تألفه النفس ويأنس إليه قارئه أحياناً ويطرب له سامعه دائماً...) .. وأنا عزيزي القارئ اتفق مع عميد الأدب العربي في رأيه ولكنني أرى الطبيب الذي يتفوق على أهل الأدب ومحترفيه في نظم الشعر أو القصة أو أي جنس أدبي ، ليس هذا بخارق أو أتى بما لم تستطعه الأوائل لأنه اعتمد على الطيف الإلهامي والمسمى (بالموهبة) والمواهب من عند الله يهبها لمن يشاء من عباده وخلقه .. لكن يفغر الأفواه طبيب يبز أهل الأدب فيقارعهم في مجالاتهم وفروعها المختلفة من نحو ونقد وصرف وبلاغة وغيرها ، وينبغ في نثر ونشر الثقافة فهو حقيق بالدراسة والاهتمام ويُطلق عليه لقب (العالم الموسوعي) لأنه جمع بين القبيلتين في شخصه المميز قبيلة أهل العلم والطب وقبيلة أهل الأدب والإبداع والثقافة.
> ونفس مصر التي أنجبت صاحب الأطلال د.إبراهيم ناجي تنتشر في وسائل تواصلها الاجتماعي أغنية تخريج كلية طب أسنان الإسكندرية ( دكتوريتو) ..أغنية وضيعة توضح بجلاء تام مأساة ثقافة هذا الجيل ..جيل( دكتوريتو).. كلمات ماجنة غير رزينة لا تصدر من أطباء المستقبل حاملي المشرط والسماعات مَنْ نستأمنهم على حياة وأسرار صحة الأمم والشعوب.. وقديماً قال أبو الطب (أبو قراط) : على الطبيب أن يعطي الإنسان الدواء الجيد والكلام الجيد وكيف يتأتى لإنسان أن يقول كلاماً جيداً وهو لا يمتلك ثقافة جيدة تؤهله لذلك وتؤثر على سامعيه ..فأقروا معي بحزن شديد الكلام الجيد  في نظر جيل أطباء اليوم و هو مقتطفات من إلياذتهم أو معلقتهم  (دكتوريتو)
دكتوريتو
زغرطي ياما انا بقيتو
اسمي في البطاقة دوكتوريتو
والدراسة خلاص فنيتو
دكتوريتو
في طب اسكندرية انا اتشويتو
زي فرخة جريل على السيخيتو
فاضل بس السلطة والطحينيتو
> العلم عبادة لأن تقصينا للحياة على اختلاف جوانبها يعمق فينا الإيمان بقدرة الله سبحانه وتعالى .. كلمات مشرقة كان يرددها دائماً التجاني الماحي كما أورد ذلك الدكتور حسن أبشر الطبيب في كتابه (التجاني الماحي سادن المعرفة ) ، وأورد أيضاً أنه كان يبحث عن أصول المعرفة في مختلف المعارف الإنسانية مردداً قول ابن الربيع (الحكمة هي إدراك أفضل المعلومات بأفضل العلوم ) أي أنه كان يؤمن (بوحدة العلوم) ، وتكامل المعرفة يعني تكامل الثقافة التي كانت هم دكتور التجاني الدائم فأخذ يطرقها من كل جوانبها واتجاهاتها إضافة إلى مهارته الفائقة في العزف على آلة العود .. وكل ذلك دفع أحد الأجانب أن يقول له مبهوراً بعد انتهاء حديثه الموسوعي المتعدد المشارب بأحد المؤتمرات العالمية: (مستر التجاني Are you know all these things In one life) أي مستر التجاني هل عرفت كل هذه الأشياء في حياة واحدة !..وشتان عزيزي القارئ بين جيل التجاني..وجيل ساقط الثقافة والاطلاع والأغاني.
>  وفي الختام حتى الملتقى أعزائي القراء أسأل الله لكم اليقين الكامل بالجمال حتى يقيكم شر الابتذال في الأشياء .

Who's Online

503 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search