mlogo

الصفحة الطبية

مخاطر حبوب التخسيس

يعتبر إنقاص الوزن هاجس كثير من النساء وبعض الشباب، فالكل يلهث وراء الحصول على الجسم المثالي باللجوء إلى الاستخدام الخاطئ لحبوب التخسيس، ما جعلها مؤخراً صناعة مزدهرة تجلب المليارات لأصحابها، ولكن ماذا يختبئ من مشاكل ومضاعفات وخيمة خلف هذه الحبوب ما لا يدركه الكثيرون.
السؤال الأهم
تبدو جميع الإعلانات والتي تدور حول حبوب التخسيس متشابهة.. وعود كبيرة جداً لحبة صغيرة، هذه الحبة من مكونات طبيعية يمكنها القضاء على الوزن الزائد دون ممارسة أي نشاط بدني، فهل هذا ممكن؟ فهل حبوب التخسيس هي حل سريع للبطن المسطحة؟ وهل هي يمكن أن تساعد في خفض الوزن؟ والسؤال الأهم هل يمكن أن تحافظ على الجسم سليماً دون أن تحدث أي مضاعفات أوأضراراً بالغة؟   
مشاكل صحية
من المهم أن يعرف الجميع أولاً: أنه خلال العقد الماضي سجلت أعداد مقدرة من إصابات (أمراض القلب)، وانتهى عدد كبير من هذه الحالات بالموت العاجل، ومن سلم منهم تعرض لمشاكل صحية أخرى، وقد وجد السبب الأساسي هو أخذ حبوب التخسيس بدون استشارة طبية.
الحالة الصحية
لا ينصح الأطباء تناول حبوب التخسيس إلا إذا كانت الحالة الصحية للمريض تتأثر سلباً بالسمنة مثل الإصابة بمرض السكري خاصةً النوع الثاني، وأيضاً ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والكلسترول، وبعض أنواع السرطانات المرتبطة بالسمنة وهشاشة العظام.  
النوع الأول
النوع الأول من حبوب التخسيس تعرف بحبوب كابحات أو مثبطات الشهية Appetite Suppressor  وهي تعمل عن طريق زيادة تركيز مواد معينة في الدماغ، والتي تعطي الإنسان الشعور بالشبع ما يؤدي إلى نقصان الوزن، وهذا النوع ينفع مع الأشخاص الذين يكون سبب زيادة وزنهم نتيجة الشراهة وحب الأكل. من مضار حبوب النوع الأول أنها تؤدي إلى تسارع دقات القلب مع ارتفاع ضغط الدم، كما تؤدي أحياناً إلى السكتة الدماغية لذا لا تستخدم لأكثر من ثلاثة أشهر وكحد أقصى ستة أشهر وتحت الإشراف المباشر لطبيب.
النوع الثاني
تسمى  Bile acid sequestrantsوهي تعمل عن طريق منع امتصاص الجسم للدهون المتناولة في الوجبة وتخرج الدهون عن طريق البراز، لذا فإنها تسبب زيادة نسبة التبرز وأحياناً الإصابة بالإسهال ويكون دهنياً، كما أنها تسبب الغازات واضطرابات الجهاز الهضمي، ومن أخطر مشاكلها أنها تمنع الجسم من الاستفادة من الفايتمينات التي تذوب في الدهون  (A,D,E,K )  لذلك يجب أن لا تستخدم لأكثر من ثلاثة أشهر، وهذه الحبوب تعطى للأشخاص الذين لا يستطيعون الالتزام بنظام غذائي صحي قليل الدهون.
مخاطر
تعطى حبوب تخفيف الوزن فقط للأشخاص مؤشر كتلة جسمهم  BMI تكون 30 أو أكثر من ذلك، أو في حالة الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية مرتبطة بالوزن ومؤشر كتلة الجسم من 27 أو أكثر، وتظهر مخاطر صحية كبيرة إذا كانت كتلة الجسم أقل من ذلك.
نصائح
اعلمي يا سيدتي بأن حبوب تخفيف الوزن ليست فعالة بالنسبة للجميع، والشخص (رجلاً أو امرأةً) تشير المبادئ التوجيهية السريرية : إلى أن الإنسان إذا لم يفقد ما لا يقل عن نصف كيلو بعد الأسبوع الأول في الشهر الأول من تناول حبوب التخسيس فأغلب الأمر هذا الإنسان لن يستفيد من الدواء سواء أكان رجلاً أو امرأةً.
الوزن المفقود
ننبه الجميع أنه حتى مع استخدام الحبوب وحدث نقصان في الوزن فيمكن أن يعود الوزن المفقود أي يكتسب مرة أخرى ، فيجب على الشخص التحلي بالعزيمة والإرادة في متابعة نظام صحي غذائي مع ممارسة الرياضة ،لأنه لا يمكن استخدام حبوب التخسيس لفترة لا تزيد عن  3 أشهر.

Who's Online

349 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search