mlogo

خالد حسن كسلا

تفاؤل الرئيس أم تشاؤم مبارك؟

> رئيس الوزراء الجديد معتز .. و لكي يتحقق في عهده ما كان سبباً معلناً للجماهير وراء تغيير الحكومة بحكومته ..فقد شرع في تدبير يقول بأنه صادم للمواطنين من أول مرة..
> والصدمة مفترض أن تكون بسبب تعويم الجنيه السوداني .. العملة الوطنية ..ومعها إلغاء عمليات تجنيب المال العام .. وتقييد الاستيراد بحيث  تكون مصروفاته من النقد الأجنبي أقل بكثير من  حصائل الصادر..
> وأي صدمة غير صدمة تعويم الجنيه وتقييد الاستيراد ..ستليها صدمات أخرى ..وستكون حكومة معتز بذلك حكومة ( ميتة وخراب ديار )حكومة صدمة بلا جدوى .
> والرئيس البشير يقول بأن حكومة معتز الجديدة جاءت من أجل إصلاح الاقتصاد لمعيشة الناس ..وبالطبع فإن ذلك يتوقف على استقرار سعر الصرف بواسطة وضع سياسات نقدية ومالية وتجارية ..
> و قد مللنا هنا يا معتز تكرار شرح هذه السياسات التي تفرض الحكومة غيرها ..وهي تحاول تقديم الدواء غير المناسب ..ولو كانت صدمتنا بتعويم الجنيه منذ أن كان سعر الصرف في السوق الموازي خمسة آلاف جنيه، أو خمسة جنيهات كما تعدون ..لما وصل إلى الثمانية جنيهات..
> لكن ما دام أن الحكومة تقول الأربعاء الماضي بأنها ستستعين بالعلماء والخبراء - ما يعني إنها لم تستعن بهم من قبل- فإنها ستجد منهم ما قلناها هنا ظناً منا أن الصدمة هي تعويم الجنيه ..أو كانوا هم في براءة لن تفيد ..
> مبارك الفاضل المهدي الذي يترأس حزباً مزيفاً، الآن بعد دمج حزبه بشكل قانوني مع حزب الأمة القومي برئاسة الصادق المهدي ..وتخليه عنه دون إعادة تسجيل حزبه .. مبارك المهدي متشائم بالحكومة الجديدة ..وقال بأن وضع البلاد لن يعالجه تغيير الحكومة ..
> مبارك المهدي يقول ذلك رغم  أنه يطالع الأخبار عن صدمة الإصلاح الاقتصادي .. الذي بصدد القيام به حكومة معتز ..ومعتز شبهه البعض بمهاتير محمد ..و مهاتير طبيب لكن معتز خريج كلية الدراسات الاقتصادية والاجتماعية بجامعة الخرطوم.
> معتز إذن.. مؤهل للإصلاح الاقتصادي أكثر من مهاتير.. لكن الفرق هو أن سعر الصرف هناك موحد ..وهنا يوجد سعر تخفيضي رسمي غير الحقيقي الموازي ..وهذه كارثة نقدية في حد ذاتها ..
> هناك لا يوجد تجنيب للأموال العامة التي تخلق التضخم وتنهار بها قيمة العملة  ..لا شيكان و لا بنك أم درمان و لا جامعة الرباط ولا مركز القلب و لا .. و لا ..و لا..وهنا كل هذا وأكثر منه..
> هناك سياسات استيراد لصالح الميزان التجاري ..لكن هنا لا اكتراث حكومي لذلك ..وعجز الميزان التجاري هنا بلا ضرورة ..تسببه سلع هامشية وتافهة جداً ..وسلع يمكن إنتاجها محلياً ..و سلع هي أصلاً منتجة محلياً ..
> سيكون كلام مبارك المتشائم صحيحاً إذا لم يبدأ معتز بتعويم الجنيه لإيقاف تصاعد سعر الصرف ..وإذا لم يودع كل الأموال العامة المجنبة  في حسابات الموازنة العامة حتى لا يضطروا لسحب مائتين وخمسين مليار من البنك الزراعي الحكومي ومبالغ أخرى من غيره لمرتبات العاملين بالدولة ..و لا يستطيع العملاء سحب أموالهم .
> لكن نسأل ..ماهي الإجراءات النقدية والمالية والتجارية التي ستسبب صدمة قصيرة الأجل.؟ حتى لا تكون صدمة طويلة الأجل ..ويصدق تنبؤ مبارك المهدي .. مع إنه لا يملك الحل الناجع كما أوردناه هنا .
غداً نلتقي بإذن الله ...

Who's Online

1014 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search