mlogo

د. حسن التجاني

د. حسن التجاني

قيادات شرطية خلال ثلاثين عاماً مضت!!

>  تزدحم الذاكرة بعمالقة الشرطة الذين وضعوا بصماتهم واضحة في العمل الامني بالشرطة واحدة من مؤسسات الدولة العريقة.
>  ليس سهلاً ان تدير قطاعاً ضخماً كالشرطة دون ان تكون انت في شخصك عملاقاً في امكاناتك ومستوى فهمك ووعيك.
>  فقط لأن مؤسسة الشرطة مؤسسة تختص بقضايا الانسان، وأهم هذه القضايا هى قضية الأمن التي تعتبر الخطوة الاولى التي تقوم عليها بقية خطوات حياة الانسان الاخرى وإلا لم تقم.
>   تخيلوا معي ضخامة العمل الشرطي من آليات ومعينات وكوادر بشرية باختلاف افكارها وانواعها ومفاهيمها وامكاناتها، كل هذا الكم الهائل من البشر أن تكون مسؤولاً امام الله عنه في كل مشوار حياته.. ان تعدل في حقوقه كلها ولا نود ان نفصلها لاأنها كثيرة حقيقة.. لاحظ وفي البال الشرطة او العسكرية بصورة عامة (رتب) فيها الجندي وحتى الفريق يكون مسؤولاً عنها مدير عام قوات الشرطة، وانها حقاً مهمة قاسية وصعبة جداً إن لم تكن بمقاييس رفيعة ومسؤولة لن تفلح في ادارتها بكفاءة.. مع العلم بأن المواطن انت ايضاً مسؤول عنه في أمنه بواسطة حسن ادارة هؤلاء الرجال.
>   منذ ان تمت سودنة وظيفة مدير عام قوات الشرطة كانت بمسمى آخر مدير عام بوليس السودان، وقبل الاستقلال كانت بمسمى مفوضية البوليس، وتكررت شخصيات قيادية لا يمكن التفريق بينها وفق المواصفات، غير أنها في جميعها كانت رائعة، فقط لأن العمل في الشرطة يتم تناقله جيلاً بعد جيل، ولذا تظل صورة الجودة والتجويد في العمل متشابهة.
>  لذا افلحت الشرطة السودانية كثيراً في حسن ادارتها للازمات على مر الازمان، وما برحت تؤدي هذه المهمة على احسن ما يمكن، لكن ليس هذا المراد تناوله اليوم في هذا (الوهج)، وانما قصدت ان اقول ان الشرطة هذه الايام تسعى جادة للتوثيق لقيادات الشرطة، وهم كثر، ولكل منهم اجتهاده وعطاؤه، وعلى عهد الانقاذ بدأت بالفريق اول عثمان الشفيع الذي استمر لفترة معينة، ليأتى سعادة المرحوم الفريق اول شرطة عوض خوجلي محمد، وشهد عهد السيد عوض خوجلي فترة مهمة جداً واستقراراً حتى جاء الفريق اول حسن أحمد صديق.. بالطبع جميع الذين سبق ذكرهم والقادمون في التناول جاءوا برتبة فريق، وتمت ترقيتهم لرتبة الفريق الاول، وهي اعلى رتبة في الشرطة السودانية تمنح للضابط الذي يتولى قيادة الشرطة في مديرها العام، ثم جاء الفريق اول عبد المنعم سيد سليمان، وهو رجل التدريب الشهير بحسن منظره وهيبته وصمته الذي كان (يُحدّث) عن إمكاناته الكتابية. وجاء بعده الفريق اول هجو محمد احمد الكنزي، وهو الرجل الشهير بانضباطه العالي وصرامته، وكان قليل الحديث، تسيطر على ملامحه الشدة والغلظة وبالطبع في قضايا العسكرية ولا يجامل البتة، فشهدت فترته القصيرة قوة إلى ان غادر لمجلس وزراء الداخلية العرب بتونس، وقضى هناك فترة ليست بالقصيرة.. ثم جاء الفريق اول عمر الحاج الحضيري، وهو الرجل الاجتماعي من الطراز الاول في الشرطة وحتى اليوم، وقد غادر الرجل الشرطة لاكثر من عشرة اعوام، إلا انه لم يتخلف لحظة عن واجب بين الزملاء من صغار الضباط وحتى قمة هرم الشرطة، وكان قائداً بشوشاً لا تعرف له غلظة ولا تهاوناً في ذات الوقت، وحقق نتائج إيجابية كثيرة في عهده.
>   بعد ان ذهب الحضيري جاء الفريق اول محجوب حسن سعد، وهذا الرجل جاء لمدير عام قوات الشرطة من التدريب ايضاً، وهو رجل مباحث من الطراز الفريد، وعبقري جنايات وقائد شرس, وعندما نقول شرس في مفاهيم  العسكرية يعني أنه لا يشق له غبار في مفاهيم الضبط والربط، واشتهر بالشدة غير المفرطة في إصدار التعليمات وانزالها لارض الواقع الصادرة عنه في القيادة، وكان لا يخشى نتائج ما يتخذ من قرارات، حتى انه اشتهر في اوساط القوة خاصة صف الضباط والجنود بالاسد، وكان رغم شدته محبوباً لأنه كان يهتم بالقوات اشد اهتمام، وكان يشيد بمن يفلح ويحاسب من يخفق دون مجاملة.. وكان مهتماً بالقوانين واللوائح التي تضبط عمل الشرطة وتوضح الحقوق والواجبات.. وجاء بعده الفريق اول الدكتور محمد نجيب الطيب، وكان اسماً على مسمى في نجابته وطيبته، وكان حليماً نادراً ما ينفعل، وكان يعطيك الفرصة لتقول ويسمع لك بهدوء، وبعدها يقول ما يجب ان يقول، ثم جاء الفريق اول هاشم عثمان الحسين وعمل باستراتيجية عميقة النتائج، وكان صاحب الانجاز في المباني وتحسين بيئة العمل بالشرطة، فكانت المجمعات الخدمية وسكن القوات من الرتب الاخرى وحتى الرتب العليا في مجمعات سكنية راقية.. وشهدت  فترته انجازات طيبة، والآن هو واولٍ لولاية الخرطوم الولاية السياسية،  يسير فيها بخطى ثابتة، فهو خريج مدرسة الشرطة وخريج العلوم في جامعة الخرطوم.
>  والآن الشرطة تشهد عهداً جديداً بذات القوة وذات المفاهيم الشرطية، وذات الاستراتيجية التي اخذت في التطور المتسارع الخطى على عهد الفرق اول الطيب بابكر علي فضيل الرجل الذي يعمل بنظرية (الهدوء المفيد) الذي تسيطر عليه الحكمة التي تقود للتى افضل وانفع وافيد.
>   ويعاونه رجل بعقلية قيادية متفردة في نيابة مدير عام قوات الشرطة الفريق شرطة بابكر أحمد الحسن نائب المدير العام المفتش العام.
>   هذا التسلسل قصدت منه ان اقول ان الاداء في الشرطة يسير بخطى متطورة في شتى الاتجاهات، وان هذه القيادات التي مرت منذ انطلاقة الانقاذ وحتى اليوم في الشرطة باستثناء الفريق اول عثمان الشفيع الذي ورثته الانقاذ حينها، ظلت في تطور مستمر وستطل.
>   التوثيق للشرطة مشروع ناجح ومهم نتمنى أن تتم مراحل تكملته وتستمر.
>   سنواصل حلقات التوثيق للشرطة، وسنذكر قيادات كثيرة في حياتنا.
(إن قدِّرَ لنا نعود).

Who's Online

574 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search