المقالات

التحدي يشترط استعادة العافية نحو النمو بصورة بارعة

صديق عبد القادر محمد

(في استطاعة البشر أن يتعلموا الكثير من عالم النحل على صعيد اتخاذ القرارات، ولا سيما قدرة النحل على تجنب ما يعرف بـ (تفكير الجماعة) الذي يلزم الأفراد بتفادي طرح الأفكار التي تخالف ما أجمعت عليه الأغلبية) توماس سيلي ـ كتاب ديمقراطية النحل.
بدأ أن الخروج من نفق المفاوضات المظلم يؤكد على نجاح العمل التفاوضي وآلياته دون السقوط في الهاوية من خلال طرح قيمة من التنازلات على سبيل المصلحة العامة قفزاً فوق الخلاف الذي قد لا يفسد للود قضية بشيء من التوازنات يستقيم عليها الأمر الجمعي ما بين شد وجذب انفعالي لمنطق أحقية التفاوض نحو تقاسم السلطة وعمليات البحث عن موطئ قدم على قمة الهرم السياسي لقيادة الإصلاح. والأهم من ذلك الكفاءات التي يؤمل عليها نحو خلق توازن فعلي بين نقيضي الانهيار والنهوض حتي لا يقصي شقاق التنافر أعضاء التأييد أو المعارضة ويؤدي إلى دوران ساقية جحا لتأخذ من البحر إليه.
والكفاءات هنا هي القدرة على تحسين صورة الأداء والارتقاء بمؤسسات الدولة توظيفاً يعد برفاهية وعلاقات متوازنة تقدم طيفاً واسعاً من فرص التنمية وخفض معدلات التضخم نحو ارتفاع مؤشرات النماء تأسيساً لأوضاع أكثر تفاؤلاً كبداية حقيقية لخطى سير العمل السياسي نحو مرحلة الانتخاب بعد وضع أسس ديمقراطية سلمية وفق توافق وطني تغني بلحن حرية الاختيار والسلام الاجتماعي وعدالة التنمية.
فمن ذلك ليس حديث التوقيع على الوثائق حدثاً مبهراً، إذ مازال الطرق طويلاً نحو تحقيق التغيير كمطلب متحرر من القيود، كما أن الواقع متناغم مع تحديات داخلية وخارجية أهمها يتمثل في مستويات التحديث الاقتصادي والتي تعتمد عليها صناعة السياسة بنسبة كبيرة من خلال البنى التحتية ومكافحة التضخم وتغيير نمط الحياة المعيشية ورفع كفاءة القوى العاملة والانفتاح على مجالات التجارة والاستثمار الخارجي، الأمر الذي يقتضي إعادة تقدير استراتيجية تستند إلى مخزون اقتصادي محلي يقبل الاستثمار، بجانب الروح الثورية المتقدة دون الإضرار بالنسيج الاجتماعي وروابطه بما يتناسب مع تنمية دعائم السوق المحلي.
فالبلاد في مرحلة ليست مغايرة لمراحل مرت بها سابقاً، ليبقي التحدي القائم هو الحفاظ على التوهج وعدم انطفاء المشاعل برؤية حضارية تسعى نحو الحفاظ على المكتسبات حتى يمكن البناء عليها كأساس متين وليس متهالكاً يبحث عن طريق العودة، وقد نفذت أنفاسه في طريق بناء ما تهدم لتفقد الروح الوطنية كثيراً من الجهد والوقت لاستعادة العافية واستعادة تحولات سياسية أخرى تشترط النمو بصورة بارعة.