mlogo

كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

القضارف الخضراء الباسمة

شهدت القضارف لأول مرة في أيام الخريف والازدهار، وقد هزتني بروعتها وجمالها, ذلك قبل ثلاثين عاماً، وإن لم تخني الذاكرة، كان ذلك بتاريخ 10/ 9/ 1994م, وقد شاهدت خضارها وتلالها وجبالها الرفل والسرف وتواوة والتي تعلو وتتحدث بإبداع الخلاق الكريم, ولما كنت شاعراً جادت القريحة بقصيدة, وكان حاكم الزراعة الشريف ود بدر ووزير الزراعة القومية في ذلك العهد البروف أحمد علي جنيف وإليكم القصيدة التي صورت القضارف:
كساك الخضار قضروف سعد يا الزاهية
وضلاك الغمام برقك يلوح يا النادية
يا بلد الشاكري والجعله العاتية
أيامك تطيب برقك يلوح يا السامية
أذكرت أيام اللديغم فيك يصول ويجول
وأيام أبو علي وحسان يسدوا الهول
ونسيتي عجيله والتاريخ عليك يقول
وطاب تاريخك الفيه كل معقول
فيك أهلنا من زمناً قديم عمراك
ومن تاريخ سعد متجمهرين لحماك
ميثاقك قديم من سنار مسجل جاك
صوروا بلة ود عرديب زمان أرجاك
ليك تحية من أرض الشمال تحواك
قادوك ناس جنيف علماء وعمل يرعاك
حكومة ود بدر بيها الإله خصاك
تعمل بانتظام تخليده لي ذكراك
فيك المزمل والفاضلابي هم وزارك
وإسماعيل أكيد درس للزراعة وجاك
آل أبو سن في الإدارة هم زعماك
الشكرية الكرام في التواريخ والأصول لحماك
سيداتي سادتي:
هذه لمحات شعرية جادت بها الخاطرة قبل ثلاثين عاماً وودت أن أسجلها لكم لتكون في كتاب التاريخ ومن هذا المنطلق كما يقول فلاسفة الخطب في المنابر لديَّ لمحات أخذتها من الابن الراحل بلة ود عرديب عن تاريخ القضارف يسمونها قضروف سعد ومن هو سعد الذي كما قيل هو بداية تأسيس القضارف على يديه.. سعد هذا يرجع تاريخه لديار الجعليين كما يقولون والله أعلم.
وفي هذا المقام وأنا أسطر كلمات هذه القصيدة التي تتحدث عن القضارف كان لا بد أن أحيي حكومة القضارف الحالية وسعادة الوالي أتمنى لهم التوفيق في مسيرتهم ولا بد هنا من وقفة عند الجعليين التجار والزراع الذين يساهمون في دفع الحركة التجارية والزراعية وأحيي أولئك وذلك التجمع من الجباراب والمسياب الذين أسسوا قرية الجباراب الشهيرة بالقضارف لهم جميعاً التحية والتقدير. وكما تعلمون فإن القضارف ذات الإنتاج الوفير والسمسم والذرة هو غذاء السودان ليجعل القضارف سلة البلاد الغذائية هذا وسوف تكون إستراحتي القادمة عن ما قاله عكير الدامر الشاعر الشهير عن القضارف والباشكاتب ميخائيل، هذا وأشكركم لحسن القراءة لمن أراد أن يضيف ويصحح عن التاريخ في هذه الإستراحة ودمتم.

Who's Online

588 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search