mlogo

كتاب الرأي

العمدة الحاج علي صالح

كنت حرامي بسرق الأقلام والكتب

العمدة الحاج علي صالح

سيداتي سادتي كفاكم الـله شر السرقة وأنا بصراحة حرامي بسرق الأقلام والكتب وحتى إذا شفت عندك قلم أعجبني ولم تتكرم بإهدائه لي سريعاً ما أسرقه منك وأنا بارع في هذا النشل للنشل الأقلام والكتب كما هو وذات مرة جئت لأحد الأصدقاء وعنده مكتبة فاخرة مليانة بالكتب من جميع الأنواع قلت له هذه مكتبك أم لأحد أفراد الأسرة قال هي مكتبي ولما دخل يجيب الشاي رأيت كتاباً كنت أبحث عنه اسمه ملامح من المجتمع السوداني للأستاذ حسن نجيلة وبسرعة فائقة أخذته وأدخلته في شنطتي وقبل حضوره بالشاي كانت السرقة اكتملت بكل أركانها وبعد شراب الشاي قال لي يا سيد العمدة أعلم إنك قارئ تحب الكتاب ولذا فكرت أن أهديك كتاب الأستاذ حسن نجيلة ملامح من المجتمع السوداني وطوالي ظل يبحث عنه بالمكتبة وبالطبع لم يجده لأنني سرقته وقال يا سلام الكتاب كان هنا بالمكتبة ويا ترى من الذي سرقه قلت معليش إن شاء الـله تلقاه وترسله لي.هكذا سيداتي سادتي إن عمدتكم حرامي أقلام وكم سرقت ونشلت أنواع من الكتب والأقلام ثم ذات مرة زرت أحد الوزراء في أثناء حديثه معي أحضر علبه مذهبية بها قلم فاخر ووضعه أمامي قائلاً يا عمدة أنا عارف وهنا جاءته محادثة بالتلفون وانشغل به ولم يكمل حديثه معي وقف عندك أنا عارف وهذه أوحت لي بأنه يعرف إنني بسرق الأقلام (يا ساتر) ولما انتهى من حديثه قال أنا عارفك يا عمدة بتحب الأقلام ولذلك أهدي لك هذا القلم الفاخر وقلت الحمد لله الما قال إنني عارف انك بتسرق الأقلام وتسلمت منه القلم شاكراً ومقدراً.سيداتي سادتيواليوم مكتبتي العامرة مليانة بالكتب أغلبها مسروقة أما الأقلام حدث عنها ولا حرج واحدات في الجيب وواحدات في الشنطة ما شاء الـله كلها أنواع فاخرة من الأقلام والكتب يا سيدي إذا قابلتني أحسن تديني قلمك أو كتابك بالتي هي أحسن قبل أن أنشله منك أسألوا الـله أن يتوب علي من هذه الحرامية المفيدة.. وأظن بعضكم يكون حرامي حاجات أخرى نسأل الـله لنا ولكم التوبة والغفران مع تحياتي.

Who's Online

493 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search