mlogo

كتاب الرأي

المقالات

ثم ماذا بعد الاتفاق..؟!!

د. هاشم حسين بابكر
- بعد شد وجذب امتد لعدة شهور اتفق الطرفان..
- والاتفاق لا يعني أن قضايا السودان قد حُلت..
- فالأمر ليس قسمة غنائم بين طرفي نزاع في قطعة أرض بل في مصير وطن وشعب..
- فالاتفاق الحقيقي لم يتم بعد..
- في السودان من اسهل الامور تشكيل حكومة..
- فقد كان المخلوع في تشكيلاته الوزارية يخرج لنا في كل تشكيلة بما لا يقل عن مائة وزير ووزير دولة..!!
- ولو ان الدستوريين الذين منّ عليهم المخلوع بالمناصب الدستورية، لو ان هؤلاء سيروا مسيرة تأييد للنظام البائد لغطوا على الجموع التي اعتصمت بالقيادة العامة..
- فالنظام البائد عمل على دمار البلد ومؤسساته الانتاجية..
- والاتفاق الاهم في نظري هو الاتفاق على برنامج اعادة المؤسسات التي تم تخريبها بواسطة النظام البائد..
- باع النظام المؤسسات ودمر ما لم يكن من الممكن بيعه، واعني بذلك السكة الحديد ومشروع الجزيرة..
- ويقال ان كثيراً من الاراضي الزراعية قد تم بيعها ورهنها ومنها مشروع الجزيرة..
- حتى ستينيات القرن الماضي كان للميزانية فائض
- وحين ارادت حكومة عبود رحمه الله تشييد خزان الروصيرص، طلب البنك الدولي منها اخذ قرض لبناء الخزان، وكان رد الحكومة انها ستبني الخزان بامكانياتها الذاتية..
- اصر البنك الدولي واصدر خطاباً للشركات العالمية لعدم تقديم عروض الا بواسطة البنك..
- وهنا اضطرت الحكومة الى قبول القرض ولكن بشروطها هي، وكان الشرط ان تسدد الحكومة القرض عند نهاية بناء الخزان..
- ووافق البنك وتم تسديد القرض بعد عام تقريباً من استلامه..
- وما أود هنا قوله ان الاتفاق الذي تم يجب الا يكون لاقتسام السلطة والثروة، ولكن الاتفاق الاهم هو ذلك الذي يتم على برنامج اصلاح شامل واعادة اعمار للمؤسسات الاقتصادية التي تم تدميرها عمداً وفي وضح النهار
- وبلا برنامج متفق عليه فاي اتفاق آخر انما ضياع للوقت وللبلد.
- ثلاثون عاماً قضاها النظام البائد بدون برنامج فكان الدمار وكان الفساد..
- ولا اظن ان قادم الوزارة سيكون خيراً من سابقتها التي ولت ان كانت بدون برنامج اقتصادي اصلاحي واعادة اعمار المؤسسات التي تم تدميرها.
- والحكومة القادمة ستحكم ثلاث سنوات وربما تزيد كما هو معلن..
- وثلاث سنوات ليست بالحكم القصير في عمر الشعوب..
- هل هناك برنامج لاعمار السكة الحديد..؟
- هل هناك اعمار لمشروع الجزيرة والمشاريع الاخرى؟
- كثير من كتب مطالباً بحكومة تكنوقراط ومجلس سيادي مدعوم باقتصاديين وخبراء لوضع برامج اعادة التعمير وهذا ما يحتاجه البلد ولا يحتاج الى نزاع بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.
- اعتقد ان الكثيرين قد جهزوا البدل الانجليزية وربطات العنق الفرنسية في انتظار التشكيل الوزاري وهم لا يحملون في رؤوسهم برنامجاً، فبرنامجهم لا يتعدى الاحتفالات والذبائح والزغاريد فالاستوزار بالنسبة لهؤلاء فخر..
- ومثل هذا مؤهل تأهيلاً كاملاً للغرق في مستنقع الفساد..!!
- السودان يحتاج لبرنامج لتوفير المياه للزراعة والرعي والموارد المائية متوفرة ولكن حكوماتنا لا تفكر فيها ولا تعيرها اهتماماً..
- ولو ان دارفور طبق فيها برنامج مدروس لحل ازمة المياه فيها، لعاشت دارفور سلاماً تحسدها عليه دول جوارها الملتهب..
- الماشية في دارفور تذهب للمراعي في دول الجوار ولا تعود ولا احد يسأل..
-وكيلو اللحم في الخرطوم بلغ ستمائة جنيه..
- وكذلك الصمغ العربي الذي تهربه دول ليس في ارضها شجرة هشاب واحدة..!!
- وجود برنامج لانتاج الغذاء يؤهل السودان لمد دول الجوار بالغذاء والعالم العربي باللحوم وغيرها من المنتجات الزراعية..
- وهذا لا يتم الا عبر برنامج اصلاحي لاعادة تعمير المشاريع الزراعية وزيادة الانتاج..
- كما لا يمكن تطبيقه الا بتطبيق برنامج لاعادة تأهيل السكة الحديد لتقوم بدورها المهم في النقل لموانئ التصدير ولدول الجوار..
- قبل عدة سنوات تلقيت دعوة لحضور مؤتمر لتشييد خط حديدي من داكار الى بورتسودان..
- كانت فرحتي عظيمة بهذا المشروع الذي طالما حلمت بتنفيذه وكتبت عنه كثيراً.
- طلب السودان ان يكون مقراً لهذا المشروع ووافقت كل الدول والممول للمشروع وهو البنك الاسلامي..
- ولكن بعد هذا لاحظت تدميراً ممنهجاً لمحطة الخرطوم، وهي محطة ذات موقع استراتيجي فمنها تتوجه القطارات الى جميع الجهات الجغرافية..
- وهذه ميزة لا تجدها في اوروبا الا في عشر مدن فقط..
- محطة الخرطوم التي كانت ستتحكم في سير القطارات من داكار الى بورتسودان حولوها الى مواقف تنقل الى الشقلة والحاج يوسف
- كم من الدول ستمر صادراتها عبر السودان وكذلك الواردات..
- وكم من الحجاج سيزور الاراضي المقدسة عبر السودان كل عام وكم معتمر..
- وفي غرب افريقيا يعتبرون السودان ظلاً للكعبة والكثيرون يعتقدون ان الحج عبر الاراضي السودانية من الفرائض..
- كم من الفرص اضاعها علينا النظام السابق وهو يطبق برنامجه التخريبي والممنهج طيلة ثلاثين عاماً..
- وما علينا الآن هو اختزال تلك الاعوام الثلاثين في برنامج اصلاحي واعماري عمره ثلاث سنوات.
- وكما يقول اهلنا الكرام (الما بقدر ما يتشبر)..!!

Who's Online

481 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search