mlogo

كتاب الرأي

المقالات

صبوها!!

د. حسن التجاني
** مصطلحات تميزنا بها في السودان وأصبحت متداولة في بعض الدول التي كانت تقوم فيها ذات الثورة التي أسميناها في السودان بثورة التغيير.
** من هذه المصطلحات (الصبة) وهي متانة التواجد الذي لا يتخلخل أبداً إلا (بالمرزبة).. وقوة الضرب المتواصل ومصطلح (مدنيااااا) ومرات بضيفوا ليها (واوات) في النهاية.
** جميل أن نتميز بمثل هذه المصطلحات التي أخذ يلتقطها بعض الناس هنا وهناك ويتداولونها فيما بينهم باسم أنها إنتاج سوداني خالص.. وتهدف لمعاني ومضامين خاصة بتحقيق أهداف مهمة في مسيرة تاريخ الشعب السوداني.
** لكن الذي نشهد له من قوى المصطلحات (سلمية سلمية) وهذه تحققت لحد كبير خاصة في 30 يونيو يوم المسيرة التي عبرت عن جماعة الحرية والتغيير بالرغم من أنها انكسرت في شارع النيل يومها وظهرت جماعات (كولمبيا) التي أزعجت الناس كثيراً ولم تكن بأي حال من الأحوال من رموز الثوار ولم تشبه جماعة (كولمبيا) (الحرية والتغيير) بل كانوا يعترضون الناس العزل والعسكر وجميع الناس وينهبونهم يحطمون سياراتهم حتى حسمت أمرهم الشرطة يومها التي اكتفت بشارع النيل اقتحاماً ولم تتقدم قيد أنملة في غيره.
وعاد الأمن والأمان للمواطن وعاد شارع النيل لوضعه الطبيعي وأمن الناس شر المعتدين.
** وهناك تحايا خاصة أصبحت متداولة أيضاً يوم أطلقها رئيس المجلس العسكري الانتقالي وهي لغة تخاطب عقول وجماعات معينة رأى السيد الرئيس أن يخاطبوا بها وهي لغة مستحبة للبعض حين قال تحية للثوار وتحية لناس الرصة وللراسطات والسانات وتحية للناس الوقفت قنا, وهي أعلى درجات حسن النوايا والكلم الطيب.
** الخسارة التي تعرضت لها طرقات وشوارع العاصمة وغيرها خسائر لا يمكن تخيلها ناهيك عن المبالغ المالية والخراب والتدمير الذي لحق بها.. لكن من العوامل التي ساعدت في الخراب وهذا الدمار أن الطرقات كانت سهلة الفك والتخريب لأنها من (الانترلوك) الذي كان خير وسيلة لبناء المتاريس التي أعاقت الدنيا في السودان ولم تقعدها وحدث ما حدث لكن سهولة الخلع هي التي ساعدت في الخراب لذا قصدت بمقال اليوم أن أقول هذه المرة لا تتركوا (الانترلوك) دون أن تصبوه (صبة) محكمة حتى لا يسهل خلعه لاحقاً والظروف ما معروفة نسأل الله أن تستقر الأحوال وتهدأ النفوس خاصة أن الاتفاق كان رائعاً وقوياً وسليماً أفرح كل الشعب السوداني ولكن هناك من الدول التي لم يعجبها هذا الاتفاق فسجلت صمتاً عميقاً.
** صبوها هذه الطرق صبة بالخرسانة الحرة والأسمنت حتى لا يسهل خلعها ودمارها لو كانت مصبوبة لما حدث لها ما حدث وفي بعض الدول يتم سفلتتها بطبقة خفيفة على الانترلوك حتى يصعب خلعه لكن هذا لم يحدث من قبل.. وهذا ربما يجعل بعض المحليات تحتاج لإكمال الانترلوك وهذا سيكلف كثيراً وكأننا ما فعلنا شيء نفس الصرف نفس التكلفة التي كانت تظل مرة أخرى دون مراعاة لمشاعر الشعب.. عموماً هذه المرة صبوها صبة لا يمكن خلع ما تم تشييده.. مبروك المحليات خاصة محلية الخرطوم. فقد بدأت جادة في الإصلاح والترتيب والتنظيم ولله الحمد والشكر.. وقد ظهر هذا في شارع النيل فهناك همة جعلتني أحس بأن الأمر هذه المرة جد لكن لنثق أكثر قللوا التكلفة وما تبالغوا باعتبار أنه شغل حكومة هذه المرة يجب الإحساس بأنه شغل (وطن).
(إن قُدِّرَ لنا نعود)

Who's Online

588 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search