mlogo

كتاب الرأي

صديق البادي

الوضع الحالي للمؤتمر الوطني

أعلن المشير عمر البشير رئيس حزب المؤتمر الوطني تفويض صلاحياته ومهامه في حزب المؤتمر الوطني لنائبه الجديد مولانا احمد محمد هارون، الذي اصبح بهذا التفويض رئيساً مفوضاً ومكلفاً ليقوم بالانابة عن رئيس الحزب بأداء مهامه لحين انعقاد المؤتمر العام للحزب واختيار رئيسه للدورة القادمة بالتزكية او بالمنافسة الحرة ويصبح رئيس الحزب المنتخب تلقائياً هو مرشحه لرئاسة الجمهورية اذا أٌجريت الانتخابات العامة في موعدها المحدد او اذا أجلت لوقت لاحق يطول اويقصر. ولا يعني تفويض البشير لنائبه انه ترك الحزب وتخلى عن رئاسته وهو ما زال ملتزماً حزبياً وتنظيمياً وتفويض نائبه لا يعني انه استقال لان استقالته لا تقدم الا للمؤتمر العام الذي انتخبه رئيساً للحزب لدورة ابتدأت في شهر ابريل عام 2014م وتنتهي في شهر ابريل في عام 2019م او في اي وقت يتم تحديده لانعقاد المؤتمر العام بعد ذلك. وتفويض المشير البشير لمولانا هارون يماثل تفويض رب اسرة لاحد افرادها لتسيير امورها في غيابه ويماثل هذا التفويض ايضاً قيام نائب مدير مؤسسة بادارتها في غياب مديرها اذا ذهب في بعثة دراسية او غاب في اجازة .. وان بناء المؤتمر الوطني في دورته الجديدة قد بدأ بعقد المؤتمرات القاعدية على مستوى القرى والاحياء في المدن وتم تصعيد ممثليها في مؤتمرات الوحدات الادارية التي عقدت ايضاً وتم تصعيد مندوبيها لمؤتمرات المحليات توطئة لعقد مؤتمرات الولايات مع العمل على عقد مؤتمرات القطاعات ومن ثم يتم عقد المؤتمر العام لحزب المؤتمر الوطني والفترة المتبقية كافية لاكمال الاستعدادات لعقده في شهر ابريل القادم، ولكن يبدو ان هناك اتجاهاً لتأجيله ومهما يكن فانه سيعقد عاجلاً او آجلاً لان كل اجهزته القائمة ستفقد شرعيتها عند انتهاء دورتها .وان مهمة رئيس الحزب المفوض بالانابة ستمدد حتى انعقاد المؤتمر العام ولم يعين مساعد لرئيس الجمهورية كما كان يعين في هذا الموقع من سبقوه من الذين تولوا موقع نائب رئيس الحزب للشؤون الحزبية والتنظيمية وهم دكتور نافع علي نافع وبروفسور ابراهيم غندور والمهندس ابراهيم محمود ودكتور فيصل حسن ابراهيم. وقد اعلن المشير البشير في خطابه الذي القاه في اليوم الثاني والعشرين من شهر فبراير المنصرم انه بوصفه رئيساً للجمهورية سيقف على مسافة واحدة من كل الاحزاب وهذه الوضعية اذا طبقت فعلياً فانها تعني ان يكون مستقلاً تماماً وألا يكون له ارتباط عضوي وتنظيمي باي حزب من الاحزاب ويبدو انه اراد بتفويضه لمولانا هارون وعدم مشاركته هو شخصياً في اجتماعات ومناشط حزب المؤتمر الوطني ان يشير للآخرين انه يقف على مسافة واحدة من كافة الاحزاب والقوى السياسية واخذ هؤلاء يرددون مبتهجين انه تخلى عن حزبه وهذا قول لا اساس له من الصحة.  وان المنتتمين للحزب سيبذلون قصارى جهدهم لئلا يفقدوا وضعهم كحزب حاكم ممسك بمفاصل السلطة ولن يفرطوا في مكاسبهم وامتيازاتهم التي ظلوا يتمتعون ويتميزون بها على الآخرين ولن يرضوا بحدوث انفصام في العلاقة بين الحاءات الثلاث ( حكومة – حزب – حركة) ولذلك فالمتوقع بل المؤكد انهم سيصرون على بقاء المشير البشير رئيس الجمهورية في موقع رئيس الحزب حفاظاً على هذا الارتباط الوثيق والتماهي بين الدولة والحزب الذي سيقاوم لئلا يذبل زرعه ويجف ضرعه وقطعاً ان هذا سيثير ثائرة المناوئين والمقاومين لحزب المؤتمر الوطني .. ومن جانب آخر فان قطاعات واسعة من الشعب السوداني تنادي بتأجيل الانتخابات وتشكيل حكومة انتقالية لا تكون مثل الحكومة الانتقالية التي كونت بعد ثورة اكتوبر 1964م وليست مثل الحكومة الانتقالية التي اعقبت انتفاضة رجب ابريل عام 1985م والمطلوب الان التمديد للبشير لمدة عامين بعد انتهاء دورته الحالية وتشكيل حكومة انتقالية ليس فيها محاصصات او موازنات وترضيات وتمثيل حزبي بل تكون حكومة رشيقة قوامها عدد من التكنوقراط والخبراء من ذوي الورع والمؤهلات الرفيعة والخبرات والقدرات العالية وان تنصرف الاحزاب لتنظيم نفسها لخوض الانتخابات التي يمكن ان تجري في عام 2022م وفي كل الاحوال فان ما يختاره ويفضله المشير عمر البشيرهو الذي يحدد اتجاه بوصلة الوطن واتجاه بوصلة المؤتمر الوطني على حد سواء.
محطة ثانية خارج النص
الفريق اول بكري حسن صالح النائب الاول السابق لرئيس الجمهورية ابلى بلاءً حسناً في كل المواقع التي شغلها طوال عهد الانقاذ وترجل في هدوء دون ان تكون له خصومات ولم يترك من خلفه مرارات وكان محل احترام وتقدير الجميع وكذلك اقتضت ظروف المرحلة ان يترجل الاستاذ معتز موسى رئيس الوزراء ووزير المالية عن موقعيه ويشهد له الجميع انه كان يعمل بهمة عالية ويتحرك ميدانياً كالنحلة وهو مشهود له بالتهذيب والخلق الرفيع والاخلاص في العمل ولكنه لسوء حظه اعتلى موقعيه في ظل اسوأ ظروف مر بها الوطن منذ الاستقلال وابلى قبلها بلاءً حسناً في المواقع التي شغلها طوال السنوات الماضية .. ونتمنى للجنرال بكري والاستاذ معتز طول العمر وموفور الصحة والعافية.

Who's Online

691 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search