mlogo

كتاب الرأي

عبد الله اسحق

طريق الصادرات والواردات

...طريق أم درمان الأبيض الذي تم افتتاحة أمس الأول على يد رئيس الجمهورية الذي يربط كلاً من محليتي أم درمان وامبدة بولاية الخرطوم ومحليات جبرة الشيخ وبارا والابيض بولاية شمال كردفان، يعتبر واحداً من الطرق المهمة والضرورية بالنسبة لجميع أنحاء السودان والدول المجاورة. وكان الأصح أن يسمى طريق (الصادرات والواردات ) لأنه هو الطريق الوحيد الأكثر أهمية بالنسبة لبلادنا، فهو الطريق الذي يربط مناطق الإنتاج في السودان ودول غرب أفريقيا وخاصة دولتي تشاد وأفريقيا الوسطى وغيرها في العمق الأفريقي بموانئ البلاد الاستراتيجية في شرق البلاد وغربها الحبيبين.
...وطريق الصادرات والواردات واحداً من المشروعات التي كان من المؤمل أن يتم إنشاؤها منذ وقت مبكر لأهميته الاستراتيجية والاقتصادية للبلاد التي وضعها الاستعمار، ولكن لأن بلادنا تُدار بدون تخطيط وخطة استراتيجية وإدارة او وزارة للتخطيط التنموي الاستراتيجي الصحيح، فقد ظل الطريق منذ زمن مغادرة الاستعمار حبيس الأدراج وظل كل أهلنا في الغرب الحبيب ينادون ويطالبون بإنشائه ويدفعون من حر أموالهم وحصصهم التموينية من سكر وغيره من المواد التموينية ولم يرَ هذا الطريق النور .
. ولكن على الرغم من أن عزيمة اهلنا الغبش وارادتهم واملهم ظلت متصلة بالله الى أن بعث الله من أصلابهم مولانا أحمد محمد هارون والي ولاية شمال كردفان الرجل الهمام الصادق والعامل والمحتسب والمرابط المحب للخير والجمال للبلاد والعباد وبجهد ومصابرة منه أنجز هذا الطريق الخدمي الحيوي لأمتنا وأهلنا وفجر كثيراً من مشروعات التنمية الخدمية في ولاية شمال كردفان. فلا شك أن طريق الأبيض بارا سيكون فعلياً بعد ان اصبح في ارض الواقع وخفف العناء والمشقة على اهلنا وارتاح له صغارنا قبل كبارنا ورفع الروح المعنوية لدى كل المواطنين في كل المناطق التي مر بها.
فانجاز طريق الصادرات والواردات هو اكبر انجاز يتحقق لاهل السودان في هذا العام والاعوام الماضية ويعود الفضل من بعد الله للحكومة بشكل عام وحكومة ولاية شمال كردفان بقيادة مولان احمد محمد هارون فهو الرجل الذي اجتهد وعمل كل ما في وسعه من اجل ان يتحقق هذا الانجاز التاريخي العظيم على ارض الواقع وهاهو الحلم تحقق يا مولاننا احمد هارون فلك التحية ولك منا كل الشكر من بعد الله لك فقد وعدت فاوفيت والرسول صلى الله عليه وسلم يقول(( من لايشكر الله لايشكر الناس )) فينبغي علينا وعلى جميع اهل السودان شكرك وشكر رئيس الجمهورية المشير عمر حسن احمد البشير و حكومة السودان التي دفعت بك والياً على شمال كردفان فكنت خير البطانة وخير معين وحاكم في ولاية شمال كردفان الابية فالله نساله لكم الإعانة سدد خطاكم لخدمة البلاد والعباد.
...فالطريق اختصر المسافات من الكيلو مترات الطويلة للاسفار فبدلاً من ان يقطع البص مسافة 650 كيلومتراً حتى يصل الابيض من امدرمان الان اصبحت المسافة فقط 320 كيلو متراً من امدرمان الى الابيض فالطريق الان عملياً قلل تكاليف الاسفار على المواطنين وقلل صرف الوقود على مالكي السيارات والشاحنات و قلل بعد المسافة والمشقة والازدحام في داخل مدن العاصمة الثلاث وسيقلل الازدحام على الطريق القومي القديم الذي يربط الخرطوم والقطينة والدويم وكوستي وربك وتندلتي والرهد وام روابة والابيض تلك المدن الجميلة ظللنا نمر بها طيلة السنين العمر التي ولت وانتهت فكل الشكر والتقدير الى أهلها الطيبين .

Who's Online

714 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search