mlogo

كتاب الرأي

المقالات

مستشفى أم درمان يحتضر (3)

د. وليد شريف عبد القادر

(مشتريات .. دافننو سوا)
- بتاريخ 15/7/2019م كتبت إدارة طوارئ مستشفى أم درمان التعليمي الشكوى التالية في المدير الطبي العام الجديد د.سوسن محجوب ونصها (السيد المدير العام ..الموضوع: شكوى ضد المدير الطبي العام وعدم كفاءته وضرورة تغييره.. ثنايا الموضوع : أسبوع كامل والطوارئ تعاني من شأن اضطراب في تنسيق جداول الوحدات وعدم تواجد جداول ثابتة للأطباء العموميين يسدون رمق المريض المسكين المستجير برمضاء طوارئ مستشفى أم درمان التعليمي .. وسيناريو المأساة يبدأ منذ الجمعة الفائتة ولم نجد للوردية طبيباً عمومياً لوحدة المسالك البولية حتى اضطررنا لإحضاره من نفقتنا الخاصة لحرج الحالات الموجودة بالطوارئ ساعتئذ.. وبعدها تم إغلاق وبصورة غريبة مكتب المدير الطبي الداخلي المناوب من بعد صلاة المغرب مما حدا بالأعباء أن تتضاعف على كاهل المدير الطبي المناوب بالطوارئ ليوم الجمعة د.مروان.. وتواصلت سلسلة يد من حديد في ذراع من جريد والتي تعكس إخفاقات المدير الطبي العام الجديد إلى هذا اليوم الأربعاء والحوادث تستقبل سخط المرضى ومشاكل المرافقين بشأن أيضاً عدم تواجد الأطباء العموميين لبعض الوحدات .. ونحن لا نخشى في الحق إلا الله سبحانه وتعالى نقول بيقين تام إذا كان المدير الطبي العام قد فشل في القيام بأعباء وتكاليف منصبه لمدة أسبوع كامل وأضحى دون رؤية أو رأي سديد فالأجدر والأحرى تغييره بمدير طبي عام جديد يكون أقدر وأفعل وفي قامة مستشفى كبير كمستشفى الوطنية والقومية مستشفى أم درمان التعليمي..والـله من وراء القصد..إدارة طوارئ وإصابات مستشفى أم درمان التعليمي)
- أشفق المقربون على إدارة الطوارئ وهي ترفع هذه الشكوى الصادمة لمدير عام المستشفى د.خاطر يوسف رفعتها بسبب زيادة معدل الضحايا بالطوارئ لعدم قدرة المدير الطبي العام في وضع جدول ثابت للأطباء العموميين رغم وجود عدد مهول من تنوع التخصصات واختصاصيين ونواب على درجة عالية من التأهيل والتميز ورغم كل ذلك كانت حوادث المستشفى الموغل في العراقة كان من يخرج منها ( سالماً) يتم تحويله طبياً إلى مستشفيات أقل من أمدرمان شأناً وتاريخاً وجودة.. والشكوى تصل مكتب المدير العام كان البعض يشفق من رد فعل المدير العام العنيف والمغلف بالدسائس والتي جُبل عليها..والجميع يعلم عمق علاقة المصالح والمنافع الأبدية والتي تجمع بين ( خاطر وسوسن) فهم ثنائي مستشفى الذرة ( ثنائي الفشل والتجاوزات) العلاقة الطويلة الأمد بين ( الطب في أرفع مناصبه الإدارية وفي أوضع ممارساته وسلوكه) ثنائي قام بتدمير مستشفى الذرة وفصل 4 من الكوادر مستشفى الذرة ونقل 18 نقلاً تعسفياً مما أدى إلى ثورة ثوار الذرة والعاملين بها مع وقفتهم الاحتجاجية الشهيرة والتي بثتها قناة الجزيرة الفضائية وهم يرددون بصوت عال ( تسقط بس ..إدارة الماكر ..تسقط بس..النقل الكادر..تسقط بس..مدير ما شاطر تسقط بس)
- ولم يكن رد فعل سيادة المدير العام على شكوى إدارة الحوادث بإقالة المدير الطبي العام أو حل مشكلة الأطباء العموميين بالحوادث ..(فتخيلو) كان هنالك طبيب امتياز (أعرفه جيداً) يعمل بيوم الجمعة في وحدتين مختلفتين (وحدة مسالك بولية ووحدة جراحة مخ وأعصاب) يعني لو أتى مريضان( حبس بول ومريض حادث حركة مصاب بالرأس) في آنٍ واحد بالحوادث في هذا اليوم بالتأكيد سيستخدم هذا الطبيب الطريقة ( السوسنية الخاطرية الطبية ) لحل هذا الإشكال لإنقاذهما معاً ..عموماً كان رد المدير العام على شكوى إدارة الحوادث بتعيين د.سوسن محجوب ( بالإضافة إلى الإدارة الطبية والتحكم بمخزن المستشفى) رئيساً للجنة ( المشتريات بالمستشفى) يعني شخص نقلت الصحف خبر تجاوزاته المالية كان القرار الشفاف لمعاقبته هو تعيينه رئيساً لأعلى لجنة مالية بالمستشفى ( لجنة المشتريات) ..أحد الظرفاء البسطاء قال لإدارة الطوارئ والإصابات حينها وهو يرى سعيها المحموم لإصلاح هذا الاعوجاج: خاطر ما (حا يعمل أي حاجة لي سوسن لأنو دافننو سوا) .. فلله در الساخر العراقي أحمد مطر في أبياته التي تقول:
ينام السارق في بلادي، دون قلق
ويكسب السياسي المال، دون عرق 
وينام المسئول الفاشل، دون أرق 
لأن القانون في بلادي، حبر على ورق 
- وفي الختام حتى الملتقى أعزائي القراء أسأل اللـه لكم اليقين الكامل بالجمال حتى يقيكم شر الابتذال في الأشياء.

Who's Online

825 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search