mlogo

كتاب الرأي

المقالات

نحن أمة فاشلة نجهل الاقتصاد ونطمبر للسياسة

عبد الرحمن حلاوي

ما شدني وراعني وأفزعني وأحزنني واعتصر ما في مكنون قلبي في عروقي وشراييني وهيج دمي، ما يجري الآن في الساحة من تخبط هنا وهناك، مما جعلنا نفقد بالتمام والكمال بوصلة الوعي والإدراك والاحساس بالوجود وبالموجود.. بل دخلنا وولجنا في مرحلة اللاوعي بقيمة الوطن والوطنية الحقة، بجهلنا التام للقمة العيش كأننا دخلنا غرفة العملية ولزمنا السرير ببنج وتخدير كامل.. حيث بلغ بنا الحال ألا نجد قوت يومنا، وهذا بالطبع يمثل السواد الأعظم، أي صرنا فقراء ومساكين نستحق أن تدفع لنا الزكاة والصدقة (إنما الصدقات للفقراء والمساكين)، حيث بلغ بنا الحال والشغل الشاغل الجري وراء المجهول ووراء المناصب والكراسي والمصلحة الذاتية والشخصية المقدمة على المصلحة العامة ومصلحة الوطن والكيل بمكاييل لبعضنا البعض، هذا أخو مسلم وكوز وهذا شيوعي وجبهة ديمقراطية وهذا يميني وهذا يساري وهذا حزب علان وهذا حزب فلتكان، كأن هذا السودان حق لناس معينين، ومن غيرهم يصبح خراباً في خراب وسجم في سجم، والما عندو عضلات تبش وضهر يتسند اليه يقع على خشمه ويلحس التراب ويتعجن مع الطين وروث البهائم.. نحن أمة فاشلة ناقصة عقل وقلب وإيمان وانتماء.. أحزاب وجماعات وطوائف وشتات وفتات وكيمان كيمان وجهل وفقر ومرض وعوز وجهالة وثرثرة وفرفرة وكلام كثير من غير فائدة ولا معنى ولا مضمون ولا قول يتبعه العمل.. وإن بدأنا العمل صاحبنا الفشل، ولو بدأنا نتكاتف ونضم الصفوف دخل الشيطان ومن غير استئذان بعثر الكوم الواحد لعدة أكوام، وساعتها أصبحنا نلوك أصابع الندم ونلعن بعضنا البعض في هياج أعمى، لنجني في خاتمة المطاف الخراب والدمار والتشتت والانقسامات والأزمات، ليضيع الوطن والمواطن..
ليه ما أرعى الوطن الرعاني..
الدهاه أشيلو وأعاني..
الشباب والشيب علماني..
قالوا نفدي الوطن العزيز..
نحن أمة فاشلة نجهل الاقتصاد ونطمبر للسياسة، وفي كل يوم تشرق فيه شمس الصباح يظهر الغلاء الطاحن بوجهه العبوس، ليعم كل اسواق مدن وأرياف وبنادر السودان، ليكتوي المواطن التعبان الغلبان بنيران الأسعار في كل سلعة حتى المغشوش منها، وعلى رأسها الطماطم واللحوم الحمراء واللحوم البيضاء والخضروات والفواكه والخبز المطعمة والمحسنة بالمبيدات والدايكسينات والبوتاسيم برومايد.. وكذلك المياه الغازية المغشوشة والناقصة التعبئة والفاقدة للنكهة والطعم والمذاق المستساغ..
نحن أمة فاشلة نجهل الاقتصاد ونطمبر للسياسة، وأسواقنا تعج بالمواد الغذائية المنتهية الصلاحية، فلا حماية للمستهلك، ولا رقابة ولا مواصفات، ومحلات بيع الأطعمة والمشروبات على الخيران والمجاري وأماكن توالد البعوض والناموس والذباب وموطن الأفاعي والعقارب والحشرات المؤذية والقاذورات والقمامات والروائح النتنة والتبول والتغوط، وقول يا لطيف رب القوي والضعيف..
نحن أمة فاشلة نجيد فنون اللعبة القذرة (السياسة) كما يقول أولاد جون، ولا نجيد فنون الاقتصاد ومعاش الناس واصحاح البيئة، وعاصمتنا القومية تعيش في مستنقع، وتطوقها وتطوق معظم شوارعها القمامات، وتعيش بينها الكلاب الضالة والهوام وجيوش الباعوض والذباب، مع انقطاع الكهرباء والمياه هنا وهناك، وحرق وفقدان المراوح واللمبات والثلاجات ومعظم الأجهزة التي تعمل بالكهرباء، مع امتلاء الشوارع داخل الأحياء بالحفر لخطوط المياه بغرض الحصول على المياه، مع الانقطاع الدائم والمتكرر في معظم الأحياء، وظهور الحمير المحملة ببراميل المياه، حيث وصلت صفيحة المياه إلى عشرة جنيهات، وفي المناطق الطرفية حدث ولا حرج.. وصار كل شيء بالصف، ووصلنا لمرحلة (القَرَف)، أي وصلنا مرحلة انعدام الوزن (لافين في الفضاء) ما معروف نرجع أو نرتطم بالمجرات ونسقط، أو نظل معلقين حتى يقضي الـله أمراً كان مفعولاً.
وطنا البي اسمك كتبنا ورطنا..
أحبك مكانك.. صميم الفؤاد..
أحبك ملاذ.. وناسك عزاز..
أحبك حقيقة.. وأحبك مجاز..
أحبك بتضحك.. وأحبك عبوس..
بعزة جبالك.. تراك الشموس.

Who's Online

423 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search