mlogo

عبد المنعم شجرابي

الجفلن خلهن أقرع الواقفات..!!

< اللهم بقوة تدبيرك وعظيم عفوك وسعة حكمك وفيض كرمك.. أحفظنا مما تخفيه المقادير وألطف بنا يا عزيز يا قدير.. اللهم لا نُظلم وأنت حسبنا ولن يصيبنا مكروه وأنت ربنا.. اللهم بدونك لا حول ولا قوة لنا.. ربنا اشرح صدرونا بطاعتك ويسر أمورنا برحمتك.. اللهم يا عظيم يا رب العرش الكريم نتوسل بك إليك ونقسم بك عليك، فكما كنت دليلنا إليك، فكن اللهم شفيعنا لديك.. وصلى الله وسلم على سيدنا محمد الخاتم الأمين.. جمعة مباركة..
 <  أحسن الهلال استقبال بعثة ماكوروا لدرجة أنها عادت الى بلادها وهي «تشكو من حسن المعاملة» والأمر ليس جديداً على هلال نبت على أرض طيبة وأهلها طيبون.. هذا الاستقبال قد يكون مغايراً لماكوروا في مرتين زيارته للسودان لملاقاة الهلال وقبلها ملاقاة هلال كردفان وهو يزور بلد آخر غير السودان.. الخلاصة الهلال وبأخلاقه وموروثاته «قدم السبت» مما أجبر الروانديين على تقديم الأحد وهذا حال القدوة الحسنة..!
 <  بالمناسبة الحرب النفسية للفرق الزائرة في معظم الدول الأفريقية لملاقاة فرقها تبدأ عادة من المطار بتأخير إجراءات الدخول «وركن الزوار» لأطول مدة ممكنة.. ليأتي مستقبلهم بسبق الإصرار متأخراً متعللاً بعذر أقبح من الذنب.. ومن بعدها تخرج الحافلات بالبعثة بأبعد الطرق الى الفندق لا أقصره.. ومن ثم سخافة تحديد ملعب التمارين والتجسس على التمرين نفسه.. عموماً الهلال برأ نفسه من كل ذلك ومكوروا استفاد من الدرس وفعلها.. وهلالاب والأجر على الله..!
 <  بأسرع ما يكون يمكن اتهامك بمتآمر أو مندس.. وحقيقة تعجبت كل العجب والهلال يُتهم بالتخطيط والتدبير وتنفيذ سفر محمد عبد الرحمن للجزائر للتفاوض او توقيع عقد احتراف مع المولودية! نعم.. قد يكون الأثر النفسي للمريخاب قائماً في رحلة منابع النيل الى المحيط التي خطط لها الهلال ونفذها بخصوص اللاعب شيبوب لكن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال بتوجيه الهلال ضربة جوية جديدة لتوأمه الأصغر.. باختصار الأزرق بعيد والغربال سواها ولم يخاف عقباها.. ويا «المريخاب بطريقتكم معاهو»..!
 <  يتنادى أهل المريخ في نفرة جديدة لجمع المال لتسديد رسوم شكوى الكأس والتنادي لجمع المال حكاية من الحكايات القديمة والمتجددة بالنادي الكبير وكلها فشلت بتقدير جيد جداً فمشروع المليار لإعمار الدار «زمن القروش قروش» انتهى الى اللا شيء «وطرشق» كبالونة يلعب بها الأطفال ومن بعده جاء مشروع مجلس الشرف والذي قالوا ولم نقل إنه سيوفر للمريخ شهرياً المليارات، فكان وإن مات المشروع في المهد صبياً وبلا صيوان عزاء.. والعجب العجاب أن النفرة الحالية «قايمة وقاعدة» والحصيلة حفنة من الدولارات.. وقال أيه قال نفرة الكأس آل..!
 <  والشيء بالشيء يذكر، فلو سألوك عن أبخل الأثرياء فقل إنهم أثرياء المريخ.. فالنادي الذي يضم العشرات، بل المئات من رجال المال والأعمال، بقى وما برح وما انفك تحت خط الفقر تثقله الديون ويعجز عن سداد الالتزامات ويعيش دوامة العوذ والحاجة.. ولولا جهود سابقة وكرم حاتمي من جمال الوالي لكان المريخ مع أنديته الصديقة بالدرجات الأدنى علماً أن جمال نفسه طالته تهمة إغراق النادي في الديون.. الحقيقة المرة تقول، أثرياء المريخ يثرثرون ولا يدفعون وبالمال على ناديهم يبخلون..!
 <  رمى الهلال نتيجة مباراة الذهاب وراء ظهره «ومسح باستيكة» ثلاث نقاط وربع دستة من الأهداف نالها من منافسه «رجالة وحُمرة عين» وبهذا الفهم الذي احترم به منافسه سيدخل الأزرق الى مباراة الإياب أمام فريق ليس عنده ما يخاف عليه ولا ما يخاف منه.. طالما أنه في الأساس «ما عندو حاجة».. جدية لاعبي الهلال في إنزال نتيجة جديدة تضاف الى نتيجة ام درمان عاصمة الهلال، هو ما شاهدته على أعين ووجوه لاعبي الهلال لحظة المغادرة.. وعليه فالنصر آت.. آت.. آت..!
 <  والمريخ ينفر خفافاً وثقالاً لجمع دولارات الكأس.. أطلت عليه مطالبة جديدة محددة بسقف زمني يجد نفسه بعده أمام لجنة الانضباط التي لا ترحم في فرض العقوبات خاصة على أندية سبق معاقبتها.. صوت العقل يتطلب أن ينسى المريخ موضوع الكأس تماماً ويحول الدولارات للفيفا حتى لا يساق الى درجة أقل.. نعم.. تحويل الدولارات للفيفا وبس تحت شعار «الجفلن خلهن أقرع الواقفات»..!

Who's Online

574 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search