كمال عوض

كمال عوض

الرئيس.. رسائل ساخنة

> تابع قطاع عريض من المواطنين باهتمام بالغ خطاب رئيس الجمهورية المشير البشير في البرلمان أمس، لما حمله من موجهات وسياسات ستغير كثيراً في منظومة الحياة في السودان.
> وجه الرئيس بالرقابة على السلع والخدمات وكبح جماح الجشعين.. ولعل ذلك من الأولويات.
> حديث البشير لمس وتراً حساساً كان العنوان الأبرز لمعاناة المواطنين طوال الفترة الماضية.
> الفوضى التي اجتاحت الأسواق أحدثت شرخاً كبيراً في نفوس الأسر المتعففة بصورة عجزت معها عن الإيفاء بالتزاماتها، فجنحت لدوامة الديون ثم الجوع.
> من الرسائل المهمة التي أوصلها الرئيس خلال خطابه هي اهتمامه بمعالجة شح السيولة الذي كاد يوقف عجلة الحياة والتنمية، إضافة لضبط الإنفاق الحكومي في المركز والولايات وإعادة هيكلة الدولة.
> كل هذه التدابير ستنعكس إيجاباً على حياة الناس ومعاشهم، لأن كثيراً من الأموال التي تصرف كمخصصات لوزراء ودستوريين ستذهب لقنوات خدمية تحسن الوضع ككل.
> قبل ذلك أعلن الرئيس في مؤتمر شباب الحركة الإسلامية استمرار الحرب على الفساد وملاحقة المفسدين حتى يقضي تماماً على هذه المعضلة التي أرقت المضاجع وأثرت تأثيراً كبيراً في موارد الدولة.
> مؤسسة الرئاسة عقدت العزم على معالجة الاختلالات التي صاحبت الأداء التنفيذي في الفترة الماضية. وهذا يعني أننا موعودون ببشريات تنهي فصول المأساة ليبدأ عهد جديد مليء بالشفافية والحزم.
> قلت في مقال سابق إن أفضل برنامج انتخابي لـ (2020م) هو الاهتمام بمعاش الناس وتخفيف الضغط عليهم حتى نجذبهم لصناديق الاقتراع، ولن يجد من يكون هذا هدفه صعوبة في اكتساح المنافسين.
> المطلوب من بقية الوزراء في تشكيلة الحكومة مواكبة الإيقاع السريع لمؤسسة الرئاسة في إنجاز المهام الموكلة وتنفيذ التوجيهات بتفعيل آليات المراقبة والسعي الجاد لتذليل العقبات أمام المشروعات الحيوية.
> العمل الجاد مطلوب حتى تثبت الحكومة أنها ماضية في الإصلاح، ولتقنع المواطن الذي صبر وانتظر بأنها جديرة بقيادة البلاد رغم التحديات.
 > مللنا من التصريحات والوعود ومعظم الشعب يعيش في ظروف تسير من سيئ الى أسوأ.
> البيان بالعمل هو ما نريده، وستجدوننا أكثر صبراً لانتظار النتائج المفرحة.

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

513 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search