كمال عوض

كمال عوض

الشيكونقونيا.. إحصائيات مخيفة

> كشف التقرير الرسمي لوزارة الصحة الاتحادية أن عدد حالات الإصابة بمرض الشيكونقونيا (حمى الكنكشة) بلغ (11595) حالة. وحذرت الوزارة من خطورة انتشار الناقل في (15) ولاية.
> التقرير الذي قدمته رئيس لجنة الصحة بالبرلمان امتثال الريح مخيف لدرجة بعيدة ومع ذلك لم يجد التفاعل اللازم من الجهات المختصة.
> بعد الجدل الذي ثار حول الحميات بولاية كسلا لدرجة أجبرت رئيس الوزراء معتز موسى للذهاب بنفسه والوقوف على الأوضاع هناك, هاهو التحذير يمتد لبقية ولايات السودان التي لم نسمع حتى الآن بتدابير وخطط لمحاربة ومجابهة المرض وناقله.
> فمثلاً في ولاية مثل الخرطوم صاحبة أكبر كتلة سكانية في البلاد نجد الحال فيها يغني عن السؤال.
> انتشرت البرك الآسنة وسط الأحياء وتوالد البعوض والذباب بصورة مزعجة لدرجة أقلقت منام السكان وانطلقت النداءات دون أن تجد أُذناً صاغية.
> لا أدري لماذا ينتظر المسؤولون حتى تحل الكارثة ومن ثم يبدأ التحرك المرتبك لتدارك الأزمة بتصريحات خجولة وتدابير ناقصة تزيد من المعاناة.
> ماذا يضيركم إن خصصتم جزءاً من الميزانيات المهولة التي تُصرف على برامج ومشاريع غير مجدية لأجل إصحاح البيئة.
> لما لا تكون نظافة المجاري ورش البرك بالمبيدات من الأعمال الراتبة؟
> لماذا تتراكم جبال من النفايات وسط الأحياء وفي الطرق الرئيسة حتى يضطر الأهالي لحرقها بسبب غياب السيارات المخصصة لهذه المهمة؟
> كنا نتمنى أن تنتظم حملات الرش بالطائرات والرش الرذاذي وإزالة التشوهات التي تعتبر بيئة خصبة للحشرات كما كان يحدث في أزمان سابقة.
> لكننا نرى تقاعساً وتقارير مضروبة تغطي الحقائق, خوفاً على المناصب والمواقع ولا عزاء للمصابين.
> المطلوب الآن تحرك عاجل من حكومات الولايات لبدء حملات الرش ومكافحة البعوض والذباب الذي استوطن غرفنا وأفسد طعامنا ومتعتنا بالحياة.
> نريد أن نرى على أرض الواقع تحركات جادة تحارب الجيوش المؤذية من الحشرات وتعتني بالمرضى وتوفر الترياق.
> نريد من يقنعنا بأنه يهتم لأمرنا ويسمع استغاثتنا ويعمل لأجلنا.
> نريد أن نشعر بآدميتنا وسط كل هذه القاذورات.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

771 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search