كمال عوض

كمال عوض

ضد الانحلال والسفور

> أجد نفسي في غاية السعادة للهبة العفوية التي انتظمت البلاد خلال الأيام الماضية، رافضة ما دار في الحلقة المشؤومة للبرنامج المسمى (شباب توك).
> مصدر السعادة هو أنني تيقنت تماماً أن المجتمع السوداني مازال بخير ولا يرضى المساس بثوابت الدين والعادات والتقاليد السمحة التي نشأنا عليها ومازلنا نحتفظ بذات البريق والغيرة رغم الكيد والاستهداف.
> نعم.. قدم البرنامج ــ وهو لا يدري ــ خدمة كبيرة باستفتاء الشعب السوداني حول هل يريد الانحلال والتحرر أم الالتزام والحشمة والوقار؟ فكانت الإجابة صفعة على وجه من ينادون بترك الحبل على الغارب دون ضوابط وأسس تحكم الحياة.
> انظروا لدرجة التفاعل الكبيرة التي أحدثتها خطب الجمعة الماضية وسط المجتمع، وكيف تداول الناس حديث الشيخين الجليلين عبد الحي يوسف ومحمد الأمين إسماعيل وهما يزأران في المنابر نصرةً للدين والحق.
> لا مجال لـ (الدغمسة) كما يقول الباشمهندس الطيب مصطفى في مثل هذه الأمور، وليعلم من يسعون لفرض واقع دخيل علينا أن الرد سيأتيهم سريعاً من كل الجبهات كما يحدث الآن.
> أيضاً كشفت الحلقة مدى تراخي جهاتنا الرقابية تجاه مثل هذه الحملات الإعلامية الخبيثة التي تتسلل بنعومة وسط الشباب بدواعي الانفتاح والعولمة.
> مقدم البرنامج أكد أكثر من مرة أنه غاص وسط الشباب لأربعة أيام أو تزيد، وقام باستطلاعات وسجل إفادات دون أن يسأله أحد.
> سرح الرجل (إن صح أن أسميه بهذه التسمية) في الشوارع والجامعات والأحياء باثاً سمومه دون أن يتصدى له أحد، حتى نشر (قيحه) في الفضائيات والأسافير، مسبباً الأذى  والصدمة لمجتمع محافظ يرفض مثل هذه الآراء المشاترة.
> ما حدث لا يتم في دول أخرى بذات الكيفية، حيث تخضع الكاميرات وأصحابها لفحص دقيق في المطارات، ولا يتم الإفراج عنها إلا بإذن من السلطات المختصة، بعد أن تقدم تقريراً مفصلاً لأهداف الزيارة وطبيعة ما تريد تصويره.
> الحملة ضد المجتمعات المسلمة كبيرة، وتبذل بعض الجهات الغالي والنفيس من أجل تفكيكها وضربها في مقتل حتى لا تنهض، وبالتالي تموت الرسالة التي ترتعد فرائصهم منها.
> توعية الشباب ضرورة ملحة ومسؤولية كبيرة تقع على عاتق الجهات المنوط بها تنفيذ ذلك, وغير خافٍ على الجميع الدور المهم الذي تقوم به أجهزة الإعلام بمسمياتها المختلفة في تنوير وتبصير المجتمع بما يحيط به من مؤامرات وفتن.
> حاصروا أمثال هؤلاء وامنعوهم من زيارتنا، بل لاحقوهم قضائياً حتى يفكروا ألف مرة قبل أن يلوثوا بأفكارهم الهدامة عقول شبابنا.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

382 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search