كمال عوض

كمال عوض

عبدة الشيطان وشباب توك!!

> على مدى يومين متتاليين ظللت أتابع في وسائط التواصل الاجتماعي الانتشار الواسع لصور وفيديوهات تعكس نشاطات وبرامج شبابية أصابتني بالذهول لما تحتويه من أحاديث وتجاوزات لم أكن أتصور أنها غزت مجتمعنا.
>  يقول الخبر المصاحب لصور منشورة لشباب وشابات لم يتجاوزوا العشرين من أعمارهم، إنهم يرتدون ملابس مزركشة, يضعون (قروناً) على رؤوسهم ويقومون بطقوس غريبة في حفل لعبدة الشيطان بعيد الهاليون.
> هل اندهشتم؟ انتظروا قليلاً لأكمل معكم بقية الخبر: (الحفل أقامه أطفال الأثرياء وبعض القادة السياسيين، ومن تمت تسميتهم بالماسونيين الصغار أبناء الطبقة الراقية.
>  قبل أن أعلق دعوني أطرح بعض الأسئلة.. أين أقيم هذا الحفل ومن الذي صدق به؟
> أين أسر هؤلاء الشباب ولماذا لا يراقبون تصرفات أبنائهم وبناتهم حتى وصل بهم الحال الى درجة عبادة الشيطان وسط مجتمع مسلم ومحافظ على قيمه وتقاليده؟!
>  هل تذكرون ما نشرته بعض الصحف حول ظاهرة (الشروق) على شاطئ النيل التي ينتظر فيها شباب وشابات شروق الشمس وهم في أوضاع مخلة؟
> ما هذا الاختراق الذي يحدث لشبابنا وكيف سنبني وطناً معافى ومثل هذه الطقوس الغريبة تغزونا ونحن مستسلمون لها وكأن شيئاً لم يكن؟!
> أمر آخر أصابني بالأسى وأنا أشاهد مقاطع لحلقة تلفزيونية لبرنامج اسمه (شباب توك) تحدث فيه بعض المشاركين والمشاركات بجرأة غريبة عن المرأة وحقوقها التي حفظها وبينها الإسلام بصورة لا تقبل مثل هذا الجدل.
>  تغيرت المفاهيم والثوابت في عقول بعض شبابنا أجيال المستقبل الذين نعول عليهم كثيراً لقيادة البلاد واستلام الراية بعد أن تقدم بنا العمر وصار بيننا وبين القبر خطوات.
>  صرخة مدوية ونداء استغاثة عاجلة لجهات الاختصاص وكل من له مسؤولية تجاه الوطن, عليكم بقيادة حملة مستمرة لمحاصرة وإزاحة هذه الأفكار والمعتقدات الهدامة التي تسللت إلى عقول بعض أبنائنا وبناتنا في غفلة منا.
> على أئمة المساجد والمدارس والجامعات تكثيف الجرعات التوعوية لهؤلاء الشباب والشابات الذين جرفهم تيار العولمة والأفكار الغريبة ليعودوا إلى رشدهم، ومقارعتهم بالحجة والأدلة والبراهين، أن الطريق الذي يسيرون عليه خاطئ ويقودهم الى هوة سحيقة.
>  ولتبدأ الحملة من الأسر وأولياء الأمور بألا يتركوا أطفالهم ينشأون على مثل هذه الرؤى ومراقبة تحركاتهم وأصدقائهم وتصحيح مسارهم.
>  لن ينفع الندم بعد أن يقع الفأس في الرأس.
>  ألا هل بلغت اللهم.. فاشهد.

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Who's Online

852 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search