mlogo

محمد أحمد الكباشي

مركز الكلى أم روابة .. متى يُفتتح ؟

لا ينكر أحد الجهد الذي بذلته حكومة شمال كردفان بقيادة مولانا احمد هارون في إنفاذ مشروعات تنموية خدمية على نطاق واسع بمحليات الولاية المختلفة، وذلك عبر نفير نهضة الولاية منذ انطلاقته تحت الشعار المطروح ( موية طريق مستشفى والنهضة خيار الشعب ) وهذا المشروع ( النفير ) جعل ولاية شمال كردفان الاولى بين رفيقاتها من الولايات، ولهذا وجدت الاهتمام من قبل المركز عبر دعم مادي ومعنوي تمثل في تواصل زيارة المسؤولين بالدولة للوقوف على هذا المشروع والدفع به الى الامام.
ومحلية ام روابة واحدة من المحليات المهمة بالولاية لما تتمتع به من ايرادات ضخمة ترفد بها خزينة الولاية والمركز، وبالتالي فمن الضروري أن ينعكس ما تجود به المحلية على اهلها تنمية وخدمات وهي أحوج ما تكون لهذا،
ولا نذهب بعيداً فقد اكتمل تشييد مركز غسيل الكلى بام روابة ولعله انجاز يحسب في المقام الاول للجهد الشعبي للخيرين من ابناء ام روابة، الذين تدافعوا للاسهام في المرفق الحيوي بنسبة تجاوزت الـ90% في حين اسهمت حكومة الولاية بما تبقى .
وصار المركز معلماً بارزاً لا تخطئه عين الزائر الى ام روابة، لكن حتى الان لم تتم الاستفادة من خدماته وترجع اسباب التأخير في الغالب الى عدم اكتمال توصيل الكهرباء، بالرغم من وصول   المحول الكهربائي والمولد هناك 4 ماكينات غسيل جاهزة وموجودة بالمستشفى نخشى ان تتعرض هذه المكاينات الى التلف إن تركت مهملة ولم يتم استخدامها، كما أن الكوادر التي تعمل بالقسم قد تم تدريبها وتأهيلها تأهيلاً بصورة جيدة  .
الآن المبنى صار جاهزاً في وجود كوادر مؤهلة وماكينات حديثة تم شراؤها بالعملة الصعبة، كل هذا متوافر بمركز الغسيل الا انه للاسف كما اشرت يقف مباني بلا معاني في المقابل بلغت المعاناة اوجها فمرضى الفشل الكلوي يعانون اشد المعاناة وقد ارهقهم الترحال الى مستشفى الابيض قبل معاناة المرض، وتضاعف حجم المعاناة مع اقاربهم وارتفاع كلفة العلاج والتنقل .
القائمون على أمر هذا المركز بأم روابة أوفوا بما عليهم من إلتزام مادي منذ ديسمبر من العام 2016م إلا أن حكومة الولاية ما زالت تتلكأ في ما يليها من إلتزام وكمال ما تبقى، وقيادات ومواطنو وذوو المرضى يشددون على ضرورة الاستجابة الى مطالبتهم وعلى والي شمال كردفان مولانا احمد هارون العمل لاستكمال المشروع وافتتاحه في اقرب وقت وهنا نضم صوتنا الى اهالي ام روابة ونأمل ان تستجيب حكومة الولاية وتضع حداً لمعاناة هؤلاء المرضى وذويهم وافتتاح هذا المركز ايضاً في تقليل حالة الضغط على مستشفى الابيض، اضافة الى تنامي حالات الاصابة بامراض الكلى بالمحلية يضع الجهات المختصة امام تحد كبير لايجاد حلول جذرية عملاً بمبدأ الوقاية خير من العلاج، ومن ثم البحث عن العلاج وتهيئة مؤسساته وهذا المركز واحد منها.
عموماً نأمل الا تفشل تجربة مشروع مركز الغسيل بام روابة ويتوقف عند هذا الحد قبل ان تدور ماكينات الغسيل لتخفف الالام عن اؤلئك، والا يكون اجهاضاً لمشاريع النهضة وخصماً عليها ونكرر نداءنا الى والي شمال كردفان مولانا احمد هارون بحل اشكالية هذا المركز والاسراع في افتتاحه في اقرب وقت ممكن.

Who's Online

679 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Search