الخميس، 27 أبريل 2017

board

تقطيع أطفال بالسواطير في مجازر (واو)

المثنى عبدالقادر
- علمت (الإنتباهة) ان حصيلة قتلى حركات دارفور المسلحة في احداث (راجا) بولاية غرب بحر الغزال في هجوم الجمعة الماضية بلغ (95) قتيلا وعشرات الجرحى، فيما قامت طائرات منظمة الصليب الأحمر بإسعاف عدد كبير من جرحى الجيش الشعبي الذي بلغ عددهم (95) جريحا,

أما قتلى الجيش الحكومي فبلغ (487) قتيلا دون حصيلة حركات دارفور المسلحة، وفي جوبا أظهر تقرير لمستشفى جوبا التعليمي من قسم الولادة ارتفاع كبير لحالات الحمل لفتيات تبلغ اعمارهن  (15-17)سنة ولم يشر التقرير الطبي للمستشفى الحكومي لنوع الحمل ما اذا كان بسبب ارتفاع حالات الاغتصاب، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس. نهب الرعاة السودانيين
طالب الرعاة السودانيون في ولاية الوحدة بدولة جنوب السودان حكومة الخرطوم بالتدخل الفورى لحمايتهم من الاعتداءات المتكررة من افراد الجيش الشعبي لدولة جنوب السودان على مواشيهم، وقال عمدة الفلاتة الرحل بولاية النيل الازرق حسين محمد موسى لـ(الإنتباهة) ان عمليات نهب وقعت في منطقة (وايا) بمقاطعة جمجم ومنطقة (دليبا) في ولاية الوحدة التى شهدت استشهاد ثلاثة من الرعاة السودانيين ومنطقة (ديوم) بولاية اعالي النيل، وكشف حسين ان حجم المواشي المنهوبة من المناطق الثلاث  بلغ (10) آلاف رأس من الضأن و (39) الف رأس من الأبقار.
مجازر (واو) البشعة
كشف شاهد عيان ناج من مجازر مدينة (واو) بولاية غرب بحرالغزال عن وقوع اعمال عنف بشعة ارتكبت ضد الابرياء المدنيين شملت الاطفال والنساء وكبار السن ، وقال الشاهد ان مليشيات (مثيانق انيور) الحكومية التى تنحدر من قبيلة الدينكا قامت بعمليات انتقام بشعة ضدهم بعد مقتل جنرالات الجيش على يد مقاتلي المعارضة المسلحة ، وكشف الشاهد ان المليشيات صباح الاثنين قاموا بدخول منازل المدنيين من ابناء قبيلتي (الفراتيت) و(لوه) بالولاية وقتلوا افراد القبيلتين بصورة بشعة, حيث كان جنود المليشيا يقومون بحمل الاطفال وشطرهم الى نصفين بالسواطير ، كما أكد الشاهد ان نساء القبيلتين ارتكبت ضدهن اعمالا متوحشة شملت عمليات اغتصاب بجانب التمثيل بجثثهن ، بينما قامت عناصر المليشيات في أحياء (أويل جديد، نازريت، كوستي) بجمع شباب ورجال المناطقة وذبحهم مثل الحيوانات في الشوارع ، مشيرا الى ان المليشيات كانت تقوم بفصل الرأس عن الجثة ووضع الجثث في مكان منفصل عن الرؤوس. واندلعت احداث واو إثر مقتل العميد (بيتر بار) و الرائد (بول شوت) شقيق حاكم رومبيك (متور شوت) حيث أمر الاخير قواته القبلية الحكومة بالثأر لمقتل شقيقه الذي راح ضحية كمين لقوات المعارضة المسلحة التى ينحدر افرادها من قبيلتي (الفراتيت) و(لوه)  حيث استباحت القوات الحكومية والمليشيات, المدينة وقامت بقتل افراد القبلتين ثأرا لمقتل الضابطين اللذين ينحدران من قبيلة الدينكا، مما حدا بمجلس وزارء حكومة جنوب السودان بدعوة السلطات المحلية باعتقال مرتكبي اعمال العنف من الجنود الحكوميين والمليشيات بعد قتل عشرات الأبرياء، ويقول الشهود إن المليشيات الحكومية استهدفت السكان المحليين على أساس الانتماء العرقي.
المذبحة تجمع المعارضة
دفعت المجازر البشعة التي ارتكبتها القوات الحكومية في اقليمي بحر الغزال ومنطقة الاستوائية الكبرى للمرة الاولى جمعت الفصائل المسلحة والسياسية ان يوقعوا بيانا مشتركا ضد حكومة جنوب السودان التى يرأسها سلفاكير ميارديت ، وطالبت (6) فصائل من المعارضة المسلحة والسياسية بدولة جنوب السودان المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لمنع ما وصفوه بالإبادة الجماعية التي تقوم بها السلطات الحكومية ضد بعض القبائل في عدة أقاليم بالبلاد، جاء ذلك في أول بيان مشترك لفصائل المعارضة، وحمل البيان توقيع كل من المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار ، ومجموعة المعتقلين السابقين التي تضم قيادات تاريخية بالحزب الحاكم التى يقودها باقان اموم، وجبهة الخلاص الوطني بقيادة نائب رئيس الأركان السابق الفريق توماس سرسيلو، والجبهة الديمقراطية الوطنية بقيادة رئيس حزب التغيير الديمقراطي ووزير الزراعة السابق الدكتور لام أكول، والحركة الديمقراطية لشعب جنوب السودان، يقودها جوزيف بنغازي بكاسورور والي ولاية غرب الاستوائية السابق (مسلحة)، وحركة جنوب السودان الوطنية للتغيير،وناشد البيان مجلس الأمن الدولى بالاعتراف بوجود إبادة جماعية في الدولة، معتبرا أن الطريق نحو تحقيق السلام يبدأ بالزام الحكومة بالإقرار بمسؤوليتها عن تلك الأفعال والجرائم التى وقعت منذ اندلاع الحرب منتصف ديسمبر 2013.وجاء في البيان في واحدة من أبشع الجرائم التي شهدها القرن الواحد والعشرين، يقوم الرئيس سلفاكير ونظامه بإبادة المجموعات غير المنحدرة من قبيلة الدينكا، من خلال القتل والاستهداف الإثني (القبلي) في مناطق أعالي النيل الكبرى، الاستوائية وغرب بحر الغزال. وأضاف أن هذه الإبادة تكرار للمذابح التي ارتكبها النظام ضد المواطنين المنتمين لقبيلة النوير (ثاني أكبر القبائل)، واعتبرت المجموعات المعارضة استمرار الجيش النظامي في ممارسة القتل والتعذيب والاغتصاب في حق المدنيين العزل وقادة الكنائس بهدف دفع النساء والأطفال والمسنين لمغادرة أراضيهم يهدد بقاء دولة جنوب السودان مستقبلا.  وأشادت جماعات المعارضة باتهام وزيرة التعاون الدولي البريطانية بريتي باتيل، الأسبوع الماضي، في يوغندا، لحكومة سلفاكير، بممارسة الإبادة الجماعية ضد المدنيين العزل.
انشقاق مجموعة تعبان
ضرب انشقاق جديد لمجموعة النائب الاول لرئيس الجمهورية بدولة جنوب السودان تعبان دينق قاي بعد ان استقال  عنه القيادي استيفن ماجوك معلناً في ذات الوقت انضمامه الى الحركة الشعبية الحزب الحاكم جناح سلفا كير، ويعد الانشقاق الثالث من نوعه في مجموعة تعبان دينق المفصولة من حركة رياك مشار بعد تورطهم في أحداث القصر الرئاسي بجوبا في يوليو 2016 عند محاولتهم اغتيال رياك مشار بالاتفاق مع جنرالات الجيش الشعبي.
الأوضاع الاقتصادية تتفاقم
ارتفع الدولار الأمريكي في السوق الموازي بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان مجددا امس (الثلاثاء) ليبلغ (17200) مقابل (100) دولار امريكي ، بينما (120) جنيها سودانيا تقابل (1000)جنيه جنوبي، وفي ذات الاطار انعدم الوقود مجددا في محطات العاصمة جوبا حيث رصدت (200) سيارة على الاقل في محطة واحدة في وقت ارتفعت فيه السلع بالأسواق ليصل سعر الدجاجة الواحدة مبلغ (500) جنيه وكيلو لحمة الضأن (600)جنيه وكيلو لحم البقر (450)جنيها أما جوال الذرة وصل (5000) جنيه ، وأطلق هواة كاريكاتيرات تصف الحالة بجنوب السودان وهي تصف سلفاكير يقوم بخنق مواطن جنوب السودان الذي يعاني من الجوع ليبلع مؤتمر الحوار الوطني.
قاعدة مصرية بإريتريا
كشفت جماعة (عفار) الديمقراطية الاريترية المعارضة ان حكومة اريتريا برئاسة اسياس افورقي منحت مصر الضوء الاخضر لإقامة قاعدة عسكرية في جزيرة دهلك على البحر الاحمر، وان الاتفاق جاء عقب الزيارة الرفيعة المستوى التي قام بها وفد مصري الى اريتريا الاسبوع الماضي، وذكر مسؤولون من المعارضة انه سيتم نشر ما يتراوح بين 20 الفا و 30 الف جندى مصري في القاعدة، وبحسب المراقبين فان الخطوة تأتي بعد التحالف الاقليمي الذي يجمع مصر ويوغندا وجنوب السودان واريتريا ضد السودان واثيوبيا ، وانخطرت مصر في الأعمال العسكرية في جنوب السودان مؤخرا بعد ان اتهم الرئيس عمر البشير بدعم القاهرة العسكري لدولة جنوب السودان كما اتهمت المعارضة المسلحة التي يقودها رياك مشار دولة مصر بقصف مواقع قوات المعارضة خلال معاركهم ضد الرئيس سلفاكير، وفي السياق يرى السياسيون الاثيوبيون ان اهتمام مصر المتزايد بالتوغل العسكري فى منطقة القرن الافريقى محاولة للنيل من مشروع سد النهضة الاثيوبي الذي تخشى القاهرة ان يقلل من حصص المياه، وتقول ريدا مولجيتا، عضو الجبهة الديمقراطية الشعبية الحاكمة في إثيوبيا، إن دوافع القاهرة لوجود عسكري في إريتريا واضحة، مضيفة أن مصر تتآمر مع إريتريا لإخضاع إثيوبيا بحرب بالوكالة مع عدوها إريتريا وجماعات المعارضة المسلحة المحلية وكذلك مع حركة الشباب الصومالي التى تدعمها اريتريا.
منع المبعوث البريطاني
كشفت تقارير صحفية ان حكومة جنوب افريقيا منعت المبعوث البريطاني الخاص للسودان وجنوب السودان كريس تروت من لقاء زعيم المعارضة المسلحة التى يقودها رياك مشار في مقر الاقامة الجبرية في جنوب افريقيا، وكان المبعوث البريطاني كريس وصل الى كيب تاون امس التقى برئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى الرئيس ثامبو مبيكي حيث تناقش معه حول خارطة الطريق في السودان، وعقب اللقاء اتجه المبعوث لزيارة الدكتور رياك مشار لكن امن جنوب افريقيا قام بمنع المبعوث من لقاء مشار بحسب ما ذكرت صحيفة (نيامليبيديا)الجنوب سودانية امس، وبحسب مصدر الصحيفة فان وزير النفط بجنوب السودان قام برشوة افراد الأمن بجنوب افريقيا لمنع حدوث الاجتماع بين المبعوث البريطاني والدكتور مشار، يضاف ان المبعوث الامريكي والمبعوث الاممي التقى كلاهما على حدة بالدكتور رياك مشار خلال الفترة الماضية قبل ان يلتقى ايضا بمفوض مراقبة اتفاقية سلام جنوب السودان فستوس موقاي.
وينظر الجنوبيون الى اقامة رياك مشار الجبرية في جنوب افريقيا بان المجتمع الدولي متفق مع حكومة سلفاكير على ابعاد مشار من الساحة السياسية ، لكنهم في ذات الوقت يعتبرون وجود مشار في السجن بجنوب افريقيا مماثل للسجن الذي وضع فيه الاستعمار الغربي الرئيس الراحل نيلسون مانديلا ، الامر الذي دفع جنود مشار للمواصلة في الحرب ضد كل من سلفا كير ونائبه الأول تعبان دينق.
مخاوف في بور
أعرب عدد من النازحين بمركز الحماية التابعة للامم المتحدة في مدينة بور حاضرة ولاية جونقلي ،عن مخاوفهم على خلفية إطلاق نيران عشوائية بأحياء المدينة ، وسط مطالب للأمم المتحدة بحمايتهم. وقال النازحون ،إن المدينة شهدت إطلاق نيران بصورة عشوائية وعلى مقربة  من محيط المطار، مما أدخل  مخاوف أمنية وسط النازحين. وأعربوا أنهم يخافون من وقوع هجوم آخر على المخيم مثل ما حدث ضد قبيلة النوير في العام 2014 الذي تسبب في مقتل (60) شخصا وجرح العشرات، وطالبوا الأمم المتحدة بالحيطة والحذر حتى لا يتعرضوا للهجوم مرة أخرى.
انفجار قرنيت بالتونج
أفادت شرطة مقاطعة تييت بولاية واراب أن مواطنا لقي حتفه داخل منزله إثر إنفجار قنبلة قرنيت فيما تجري الشرطة بالمقاطعة تحقيقاتها لكشف ملابسات الحادث. وقال مفتش الشرطة بمقاطعة تييت، النقيب شرطة وول أبوكدوس، إن الإنفجار حدث داخل منزل القتيل عندما كان يعتزم الذهاب إلى محكمة أهلية لتسوية نزاع حول طفل يتهم فيها القتيل بأنه أخذ طفل غيره، ونفى أبو كدوس أن تكون الشرطة على علم بأسباب انفجار القنبلة، وما إذا كان القتل ناجم عن انفجار مجهول أو متعمد بغرض الانتحار.