السبت، 23 أيلول/سبتمبر 2017

board

تورط الرئيسين موسفيني والسيسي في المذابح الوحشية بجنوب السودان

المثنى عبدالقادر
هاجم مسلحون مركبة تابعة لمنظمة غير حكومية وقاموا بنهب (70) الف دولار امريكي في مقاطعة أبوك بمنطقة قوقريال بولاية واراب، واسفر الحادث عن جرح عدد من المدنيين،

وقال مفوض مقاطعة ابوك سانتينو يل ان موظفي منظمة الرؤية العالمية تم اعتراضهم من قبل مسلحين مجهولين وهم فى طريقهم لتسهيل ورشة عمل للعاملين الصحيين فى مستشفى لوانيكر، وأشار إلى أن مبلغاً قدره (70) الف دولار امريكي تابع للمنظمة نهب تحت تهديد السلاح من سيدة كينية كانت على تحمله، وكشف أنه لم يتم اعتقال أي شخص، ولم يتسن الوصول فوراً إلى موظفي المنظمة للتعليق عليها، ويعتقد ان مليشيات الحكومة كانت على علم بالمبلغ الذي كانت تحمله السيدة الكينية، وفي ما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.
تورط الرؤساء والجواسيس
نشر موقع (ديلي بيست) الامريكي تقريراً للصحافي جستين لينش، حول الصراع الدائر بدولة جنوب السودان، لافتاً إلى أن الموقع حصل على وثائق من مصادر مختلفة تشير إلى أن بعض الزعماء الأفارقة بدول شرق افريقيا وضباط مخابرات سابقين وآخرين بالخدمة يتعاونون مع نظام رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير الوحشي في ارتكاب مذابح في الدولة الوليدة، وقال الصحافي الامريكي إن إفريقيا تعلمت قبل أكثر من عقدين بأن الأمم المتحدة والولايات المتحدة لن تفعلا شيئاً لوقف المذابح، حيث قتل حوالى مليون شخص خلال (100) يوم من مذابح الإبادة في رواندا عام 1994م، ويستدرك التقرير أن هناك درساً جديداً اليوم، حيث أظهرت وثائق محاكم وتقارير للأمم المتحدة، حصل عليها موقع الامريكي، أن الدول الإفريقية لن تناصر سفك الدماء فحسب، بل تساعد الحكومة الوحشية بدولة جنوب السودان، في وقت تدفع فيه البلد نحو الإبادة، ويذكر الموقع أن شهادة تحت القسم من نيروبي زعمت أن هناك علاقة بين المخابرات الكينية والمخابرات بدولة جنوب السودان، كما أشار تقرير لقوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة، إلى أن هناك تعاوناً عسكرياً بين يوغندا وحكومة جنوب السودان، بالإضافة إلى أن رسالة داخلية للأمم المتحدة في نيويورك تظهر تورط مصر بعد ان وفرت غطاءً دبلوماسياً لجنوب السودان، ويشير لينش إلى أن هذا الدعم ساعد على انهيار دولة جنوب السودان، التي استقلت عام 2011م بدعم قوي من أمريكا، لافتاً إلى أن الدول الإفريقية دفعت نحو أداء دور أكبر في حل الأزمات الاقليمية بعد جرائم الإبادة في رواندا عام 1994م، حيث انتقدت أمريكا والأمم المتحدة للوقوف مكتوفتي الأيدي، في الوقت الذي ارتكبت فيه الجرائم على مدى واسع، ولا شك أن الرئيس سلفا كير ومجموعات الثوار التي وقفت في وجهه مسؤولون بالدرجة الأولى عن مصير بلادهم، لكن الوثائق تظهر مدى فشل دول شرق إفريقيا في إنهاء واحدة من أسوأ الحروب في العالم، ويفيد التقرير بأن الزعماء يخشون من دعم حظر تصدير الأسلحة والمقاطعة، ومحاولة جلب زعماء جنوب السودان للعدالة، لأن ذلك قد يشكل سابقة في منطقة شرق إفريقيا، بحسب ما قاله البروفيسور لوقا كوول في المركز الإفريقي للدراسات الاستراتيجية، الذي أضاف أن تفكير الحكام الأفارقة بسيط: هذه أدوات قد تستخدم ضدهم لاحقاً، وينقل الموقع عن السفير السابق لجنوب السودان برينستون ليمان، قوله إن الرئيس يوري موسيفيني وغيره في المنطقة لهم مصالح مالية مهمة في جنوب السودان قد يخسروها إن سقطت حكومة سلفا كير، مشيراً إلى قول الأمم المتحدة إن هناك خطر وقوع إبادة جماعية، وأن التطهير العرقي قد بدأ. ويلفت الكاتب إلى أنه في وقت سابق من هذا العام، كان هناك حوالي مليون شخص على حافة الموت بسبب مجاعة تسببت الحرب بها، مشيراً إلى أنه منذ صيف 2016م هرب حوالى مليون جنوبي إلى يوغندا خوفاً من قوات الحكومة، حيث أنشأوا أكبر مخيم للاجئين في العالم، ويبدو أن يوغندا أيضاً هي أكبر ممدي حكومة دولة جنوب السودان بالسلاح، بحسب مجموعة تقارير للأمم المتحدة. وينوه التقرير بأن هناك تعاوناً عسكرياً وثيقاً بين يوغندا وجنوب السودان، فعندما كان فرار اللاجئين في ذروته الشتاء الماضي، دخل الجيش اليوغندي تحت غطاء مساعدة المدنيين الفارين من الصراع الوحشي، بحسب تقارير من آلية مراقبة الهدنة والترتيبات الأمنية الانتقالية، وهو الجهاز الذي يرصد تطبيق اتفاقية السلام في جنوب السودان. ويذكر الموقع أن الجيش اليوغندي قام بمساعدة اليوغنديين بالعودة مؤقتاً إلى قراهم لتجميع مقتنياتهم. ويفيد لينش بأن هناك أدلة في كينيا على وجود تعاون وثيق بين مسؤولي المخابرات في كينيا ونظرائهم بدولة جنوب السودان، حيث حدث أن اختفى في أواخر يناير 2017 ثلاثة اشخاص من جنوب السودان، كانوا يعيشون في العاصمة الكينية نيروبي، وهم محامي حقوق الإنسان دونغ صمويل لواك والمسؤول في المعارضة أغري إدري والمتحدث باسم زعيم المعارضة جيمس قديت داك. ويكشف التقرير عن أن سجلات مكالمات هاتفية تم تقديمها في محكمة كينية، بصفتها شهادة مشفوعة بالقسم في محكمة كينية، تظهر أن ضابط استخبارات بجنوب السودان النقيب جون توب لام كانت لديه معلومات داخلية حول اختفائهما، وطلب من مقرب من الرجلين رشوة قيمتها عشرة آلاف دولار، وألمح بأنها لمسؤول المخابرات الكينية الجنرال فيليب وتشيرا كاميرو. وقال كاميرو للام، بحسب سجلات المكالمات الهاتفية، إن الرجلين المختطفين لن ينقلا إلى جوبا، حيث سنأخذ المعلومات منهما.. فأنت تعرف هؤلاء الناس، لغة المال دائماً، ويقول الموقع إنه ليس واضحاً أن تم دفع مال أم لا، لكن لم يعثر أبداً على دونغ وأغري، ونتيجة لذلك هرب سيل من المعارضين الجنوبيين من نيروبي، وبعد موت مئات في القتال في العاصمة جوبا الصيف الماضي، ظهر دليل على دعم من الجيش المصري في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي لحكومة جنوب السودان، بحسب تقارير الأمم المتحدة، التي تظهر أن المصريين أمدوا حكومة جنوب السودان بأسلحة خفيفة وذخيرة وسيارات مصفحة استخدمت في الصراع الوحشي. ويورد الكاتب نقلاً عن الحكومة المصرية، قولها إن تلك التقارير غير دقيقة وخاطئة، في رسالة احتجاج من بعثة مصر للأمم المتحدة، مشيراً إلى أن المهم في الرسالة أنها لا تنكر أن مصر تحت رئاسة عبد الفتاح السيسي دعمت الحرب الأهلية بدولة جنوب السودان. ويشير التقرير إلى أن القاهرة حاولت (منع) تحقيقات دولية في الحرب الاهلية، بحسب مسؤولين في الأمم المتحدة، لكن معارضة مصر الشديدة في مجلس الأمن لحظر السلاح تشير لتحركات دبلوماسية مصرية كثيفة ساعدت في اضعاف القرارات في الأمم المتحدة التى كانت تتخذ ضد حكومة جنوب السودان. ويذكر لينش أن الاتحاد الإفريقي كلف بمحاكمة زعماء دولة جنوب السودان بتهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الحرب الأهلية، إلا أن التقدم كان بطيئاً، وتم الاتفاق على تشكيل محكمة من قضاة أفارقة وجنوب سودانيين، لمحاكمة زعماء البلد على الجرائم التي ارتكبت خلال الحرب الأهلية، ويقول المراقبون إن تشكيلها سيكون اختباراً للاتحاد الإفريقي. وينقل التقرير عن مسؤول سابق في إدارة أوباما، قوله إن هذه لحظة مهمة للاتحاد الإفريقي ليظهر أنه يمتلك الإرادة والقدرة على مساءلة الحكام الاقليميين عندما يرتكبون بعض أسوأ الجرائم التي عرفتها البشرية. ويجد الموقع أنه مع انتقاد دول شرق إفريقيا لدعمها الحرب الأهلية في جنوب السودان، فإنه لم تكن هناك حاجة للاعتماد عليها لتحقيق السلام لو تدخلت أمريكا أو بريطانيا والدول الغربية، لكنها جميعاً مترددة في إرسال قوات حفظ سلام تحمي المدنيين في جنوب السودان. ويبين الكاتب أن أمريكا بقيت لمدة عامين تعارض فرض حظر على الأسلحة لجنوب السودان، بالإضافة إلى أن زعامات تلك الحكومات الغربية لم تبذل جهوداً دبلوماسية مستمرة لتحقيق السلام في جنوب السودان. ويختم التقرير بالقول: إن كانت هذه الدول لا تحب الطريقة التي تقوم فيها دول شرق إفريقيا بدعم الحرب الأهلية في جنوب السودان، فإنه آن الأوان لأن تتحرك بدلاً من الكلام فقط.
المنظمات الدولية تتساءل
طلبت الأمم المتحدة في اجتماع اللجنة التوجيهية للحوار الوطني أسئلة بشأن الجدول الزمني للعملية التي تسعى إلى معرفة المدة التي ستستغرقها العملية، وخلال اجتماع عقد بين اللجنة التوجيهية للحوار الوطني وأعضاء مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان نهاية الأسبوع، سأل مسؤولو الأمم المتحدة عما إذا كانت اللجنة التوجيهية سوف تعي الوقت لنهاية الفترة الانتقالية فى أكتوبر القادم، كما استفسرت رئيس لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ياسمين سوكا لجنة الحوار الوطني بشأن عدد المعتقلين السياسيين الذين مازالوا محتجزين، وكان مكتب رئيس الجمهورية سلفا كير ميارديت قد اعلن عن استثناء عدد من السجناء السياسيين على رأسهم جيمس قديت داك الذي اقيمت له محكمة في جوبا بعد ترحيله من كينيا.
اشتباكات ولاية الوحدة
اتهم المستشار الأمني لمنطقة ليج بولاية الوحدة، غردون ملو شيلنق، قوات المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار بشن هجوم واسع على مقاطعة قانج، وتسبب الهجوم في مقتل نحو (28) من جانب قواتهم وجرح (33) آخرين، هذا إلى جانب حرق القرى ونهب الأبقار، وقال المستشار ملو إن قوات مشار هاجمت مقاطعة قانج، واستمرت المواجهات حتى السادسة مساءً، واسفر الهجوم عن مقتل نحو(28) من جانب قوات الحكومة، هذا إلى جانب جرح نحو(33) آخرين، كما تسبب الهجوم ايضاً في حرق القرى ونهب الأبقار، مؤكداً أن المعارك أجبرت المدنيين عاى النزوح إلى الغابات والآن هم يفترشون العراء، وفي المقابل نفى نائب المتحدث العسكري باسم المعارضة لام بول قبريال علمه بالمواجهات بين قواتهم وقوات الحكومة في ليج الشمالية، هذا ولم يتسن الاتصال بمصادر مستقلة للتأكد من مزاعم السلطات الحكومية.
انقلاب مراكب نيلية
انقلبت ثلاثة مراكب محملة بالبضائع في نهر النيل مساء امس مما ادى لوقوع خسائر قيمتها بملايين الجنيهات، وكان احد المراكب قد انطلق من مدينة بور بولاية جونقلي متجهاً الى العاصمة جوبا في حين كان مراكبان آخران متجهين من جوبا الى بور، ووقع الاصطدام حسب مصدر بالامم المتحدة في منطقة منقلا، ولم ترد انباء عن سقوط ضحايا، لكن تأكد غرق جميع البضائع التى كانت في المراكب الثلاثة، ويشار الى ان البضائع كانت خاصة بتجار قاموا باستغلال المراكب بدلاً من الشاحنات نسبة لوعورة الطرق التى تسببت فيها الأمطار خلال الفترة الماضية، مما أدى لتعطل وصول (50) شاحنة على الأقل بالطريق البري.