الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

عيون الاحداث وانفها

> وخبراء.. خبراء.. خبراء.. يقفزون الآن يغطون كل المحطات.. بالاحاديث الاحاديث المخيفة
> يزدحمون لان الحدث هائل.. ولانه تحول كامل.. في المنطقة كلها.. ولانه غير مفهوم

> وفي اسابيع قليلة.. مؤتمر ترامب في الرياض.. وخروج (460) مليار دولار
> والعيون تذهب الى هناك مذهولة
> بعدها باسابيع حملة سعودية خليجية مهتاجة ضد قطر
> والعيون تنسى مؤتمر الرياض وتذهب الى قطر
> بعدها باسابيع الامير محمد بن سلمان يعتقل مئتين من الامراء.. ويصادر المليارات.. واتهامات عنيفة
> وشيء مثل الانقلاب يدوي هناك
> والعيون تنسى قطر وتذهب الى انقلاب الرياض
> بعدها بايام سعد الحريري في الرياض.. ومعتقل هو ام شيء غير ذلك يجعل العيون تنسى انقلاب الرياض وتذهب الى بيروت
> .. وتفسير من الرياض ومن المراقبين لحادثة الحريري.. والتفسير الذي يقول ان ايران وحزب الله يبتلعون العاصمة العربية الرابعة تفسير يجعل العيون تذهب الى ايران
> والعيون التي تنظر الى ايران الآن تبحث عن تفسير
> والتفسير يستدعي رجائي / احد ابرز قادة ايران الشيعية وهو يقول
: الجزيرة العربية ملك لنا
> و(ملك لنا) هذه تجعل العيون تذهب الى ما قاله سليماني .. احدث ابرز القادة العسكريين في ايران وهو يشير قبل شهور الى ان
: اربع عواصم عربية.. نديرها نحن الآن.. بيروت وبغداد ودمشق وصنعاء
> والعيون التي تتساءل عن
: كيف هذا.. وايران تعدادها هو (9%) من عدد السنة
> والسنة بلادها اكثر ثراء بما لا يقاس.. و
> والتفسير يذهب الى التاريخ القديم والحديث

> قديما.. عام (1501) حين يصل الصفوية الى حكم ايران يكتبون الى ملك البرتغال يطلبون الوحدة بين الجيشين لاحتلال العالم العربي
> وحديث التفسير .. تفسير عداء ايران للعالم الاسلامي.. يكتفي باصبع يشير الى (علي لارجاني) من قادة الشيعة (عالم رياضيات من خريجي هارفارد) وهو صاحب النظرية التي تقول ان
: ام القرى ليست مكة ام القرى يجب ان تكون هي مدينة (قم)
(2)
> وزحام الاحداث ( مؤتمر الرياض.. حرب اليمن.. لقاء الرياض وتركيا .. انقلاب محمد سلمان.. و..)
> الاحداث هذه ما يفجرها الآن هو
: تحولات .. تحولات.. كاملة
> والنفيسي.. احد ابرز المفكرين العرب يقص كيف انه:
> عام 1992 الكونجرس الامريكي يقيم مؤتمراً (ثلاثة ايام ) عن
.. مستقبل الشرق الاوسط
> وبحاثهم ينتهون الى انه
> عام (2025) لن يكون في الجزيرة الا اربع دول.. وان الكويت والبحرين والامارات تذهب ولا يبقى الا السعودية وعمان واليمن والآخرون يذوبون في الجيران
> لكن البحرين يومها شيعية واليمن شيعية و..
قالوا: ما يعصم السعودية ويهيج ايران هو انه ما دامت مكة والمدينة هناك فان مشروع ايران لن ينبسط فوق الجزيرة العربية
(3)
> قالوا
> التحولات (الربيع العربي) كان عملاً تلقائياً شعبياً لان الخيوط التي يتعلق بها حكام المنطقة كانت تنتهي (صلاحياتها انتهت)
> والتبديل يسبقه الهرس
>و الهرس يصنع حرب ايران العراق
> ثم انهاء صلاحية الشاه
> ثم صدام
> ثم رؤساء الربيع العربي
ثم خلخلة السعودية بغمسها في حرب اليمن
> ثم مؤتمر الرياض.. ثم احداث الشهر الماضي ما بين حصار قطر وحتى اختطاف الحريري
(3)
> العام الماضي صحف الغرب تتحدث عن (ما بعد الربيع العربي)
> والشهر الماضي تتحدث عما بعد (مستنقع اليمين) يقصدون ان دول التحالف غارقة هناك
> والاسبوع الماضي تكتب الصحف هذه (الواشنطون بوست نموذجاً) تكتب عما بعد حكم آل سعود في السعودية
> وما بعد حكم الملالي في طهران
> والحوارات تتحدث عن ان 90% من الايرانيين الآن ضد حكام ايران الآن
> وان ثلاثة جيوش هناك هي ما يحكم ايران.. وليس الشعب
(6)
> والتفكك هذا يصنع بعد ذهاب (زين العابدين وعبد الله صالح ومبارك والقذافي و..)
> قالوا : جراحة ناجحة لكن الجرح يتسمم
> والتفكك والتسمم يصنع الصراعات الآن في كل مكان ( الحركات المسلحة.. داعش.. النصرة.. جيش الاسلام)
> وقبلها الحوثيون في اليمن وحزب الله في لبنان (وكلاهما شيعي) وكلاهما يتمدد الى درجة ادارة الدولة.. هذا في لبنان وهذا في اليمن
> ولبنان اعتقال رئيسها يوجه العيون الى ان
: السنة في سوريا ولبنان و العراق وغيرها مضطهدون
تماماً( وفي لبنان الآن المارونية واليسار والاحزاب الأخرى كلهم ينحاز الى حزب الله والاتفاق الذي يحفظ للسنة نصيبهم يختل)
> والطوائف هذه تجعل اتهام الامير سلمان لسعد الحريري بانه يخضع لحزب الله.. وتراً تغني عليه ضد الحريري
>( ما يفعلونهم هم.. يجعلونه جريمة يتهم بها غيرهم)
(7)
> وكل جهة يجعلونها تحمل السلاح ضد كل جهة
> وفي تونس الاسلاميون يفوزون بالانتخابات
> والمخطط يسعى ليجعل الاسلاميين يحملون السلاح..
> وحزب الغنوشي يتنازل عن الحكم حتى لا يحمل السلاح
> وفي اليمن مثلها
> وفي مصر مثلها
> اجزاء العالم العربي الآن تشبه الصخور التي تتطاير منهارة على جانب الجبل.. تلطم وتهوى بكل ثقلها وتعجز تماماً عن ايقاف الهبوط وتعجز عن التوقف عن لطم بعضها
> والمشاهد التي تزدحم كل منها لابد ان يتبعه تفسير له ذيول
> والسعودية.. لاول مرة في تاريخها.. تهاجم.. وتدخل اليمن حتى لا تكون (قم) بديلاً لمكة
> والسعودية وقطر ولقاء في البحرين امس ولعل اللقاء يتلافى نبوءة الكونجرس عام 1992 واللقاء يفشل في الوصول الى شيء
> والسعودية وتركيا تتقاربان والتقارب لعله شيء يرد على مشروع بسط سلطان الشيعة على العالم السني
> وامس الاول يمر الشهر الثامن عشر على الانقلاب ضد اردوغان و صمود الشعب في شوارع العاصمة التركية ضد الدبابات يقول ان الامة تستبدل الدفاع بالهجوم
> والسعودية تعتقل الحريري في اشارة تقول لحزب الله الشيعي في لبنان ان العالم السني يمكنه ان (يهاجم) بعد ان ظل مدافعاً لاكثر من نصف قرن.. او منذ بداية حرب ايران والعراق
> يبقى ان كل حدث من الاحداث ما يبدو منه ليس اكثر من (ظل) على الحائط لحقيقة الحدث
> والظلال لا ملامح لها ولا اجسام
> والاحداث هذه لها قوس يمتد من هناك الى مصر والى السودان والى ارتريا والى اليمن
> اثيوبيا هي مقبض القوس
> ونعود الى المشهد هذا
***
بريد
> استاذ اسحق
> تحياتنا عبرك لوزير العدل ووزير الداخلية
> انا احمد الشيخ.. من شرطة كسلا
> وعام 2010 اصاب اثناء العمل وعربة تجعلني افقد ساقي الاثنين ( وشرطى آخر معي)
> وسائق العربية يطلق بالضمان
> والمتهم يختفي وشيء يحدث
> المحكمة من هنا تحكم على الضامن بالغرامة (الفي جنيه)
> والمحكمة تلزمنا (نحن) اصحاب السيقان البتورة باحضار المتهم..
> والا فلا شيء لنا
> تحياتنا عبركم للعدل والمرور والشمس والقمر والدواب

الأعمدة