الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

ابعد من موسكو ومن واشنطون

> نهار الخميس الماضي نائب وزير الخارجية الامريكي في الخرطوم يقدم للدولة شيئاً يشبه طلب الغاء الشريعة.. نهاراً
> ويرقص بالعصا في النادي الدبلوماسي ليلاً

> ونهار الخميس الماضي البشير في موسكو تنسب اليه مواقع التواصل انه يطلب (الحماية) الروسية.. وكتاب مواقع التواصل غير ماهرين في اختيار الكلمات
> ونهار الخميس الماضي السعودية تختتم مؤتمر المعارضة السورية في الرياض> المؤتمر الذي يناقش الحكومة الجديدة في سوريا وبقاء.. او ذهاب الاسد
> ونهار الخميس الماضي روسيا في مؤتمر سوتشي تجمع تركيا وايران للكلمة القادمة في سوريا.. وبقاء الاسد
> قبلها بيوم الامم المتحدة قاعتها كانت تقدم الحلقات الجديدة للشرق الاوسط
> والتصويت هناك لادانة ايران يصنع الدوائر الجديدة.. فالقرار يصنع معسكر ايران العراق سوريا روسيا.. وآخرين.. من جهة ضد القرار ويصنع معسكر مصر الكويت السودان ليبيا وآخرين.. يمتنعون عن الادانة ويصنع معسكر امريكا السعودية الخليج و.. مع القرار
> التصويت كان يرسم مواقع الخنادق الجديدة للحرب القادمة
> نهار الخميس كان يضج بما قاله حزب الله (حسن نصر الله) عن الحرب قبلها بيوم
> وجغرافية حفر الخنادق يجعلها حسن نصر الله قذيفة جديدة.. فالرجل/ الذي مازال يعيش على انتصار عام 2006م على اسرائيل/ ظاهر خطابه نهار الاربعاء كان يخاطب اسرائيل.. بينما كل احد كان يعرف انه كان يخاطب السعودية بعد احتجاز سعد الحريري
> وحسن نصر الله يقول
: لا حد يعرف اين تقع الحرب ان هي انفجرت
> والجملة ما يقدم تفسيراً لها هو الصحف العالمية.. فالصحافة العالمية تعيد التذكير بان اسرائيل تقيم الآن خمس محطات دفاعية جديدة (مما يعني القتال في خمس جبهات)
> والصحافة العالمية تشير الى الجبهات هذه حين تشير الى ان السعودية تستدعي (عباس) الرئيس الفلسطيني لشئ في غزة
> واسرائيل تدعو دحلان (أشهر قائد مخابرات فلسطيني.. يعمل بعدها في الخليج والسعودية) .. دحلان في غزة لشيء يشبه مهمة عباس ابومازن
> ورسم خريطة الخنادق الجديدة تقدمه خطوات اسرائيل الدفاعية.. فاسرائيل وكما تقول صحافة الغرب.. التي تخطط للقتال في اربع جبهات ليس من بينها مصر!!
> وجملة حسن نصر الله ( لا احد يعرف ميدان الحرب القادمة، جملة تدوي فوق سماء الخليج والسعودية).
> وصحافة العالم حين تقول ان حسن نصر الله يملك الف وخمسمائة صاروخ تشير (معها) الى ان ايران كانت تبتهج تماماً وهي تجد ان السعودية تنغمس في جبال اليمن للعام الثالث ( وبعد ان كان الظن ان ا لحرب لن تستغرق شهراً واحداً).. الانغماس الذي كان شيئاً تصنعه ايران
> وايران تبتهج الشهر الماضي وهي تجد ان السعودية تكسب عداء لبنان و هي تعتقل رئيس لبنان الحريري
> وتبتهج وهي تجد ان السعودية لا تكسب كثيراً من اعتقال الرؤساء العرب.. فالسعودية .. للشهر العاشر.. تحتجز الرئيس اليمني عندها بدعوى حمايته.. ثم هي تحتجز الحريري بدعوى حمايته.
(2)
> وكل احد يطهو افطاره على نيران المنطقة.. ففرنسا تستعيد بريقها في لبنان وهي تخرج سعد الحريري من السعودية
> وتركيا في سوتشي ترشو روسيا وايران حتى تطلق يدها ضد اكراد تركيا
> وايران / التي وجدت ان روسيا وامريكا يذهبان بسوريا وهي تخرج دون شيء/ تسعى لشغل السعودية بحزب الله.. بعد قطر.. حتى تبتلع اليمن تماماً
> (والشهور القادمة تشهد استكمال انتصار الحوثيين في اليمن)
> وروسيا تبقى الاسد وتجذب ايران وتركيا في حلفها الجديد لابعاد امريكا من المنطقة
> لكن اغرب ما تكشفه خريطة الخنادق الجديدة هو ان السعودية تلتفت فتجد انها تقف مع اسرائيل في خندق واحد.. ضد حزب الله
> وتلتفت فتجد انها تقف مع امريكا في خندق ضد ايران (وسلاحها النووي.. وماوراء ذلك)
> والعالم العربي والاسلامي الذي يصاب بالقلق مما يفعله الامير محمد بن سلمان يلتفت فيجد انه لا صبر على تمدد ايران الشيعية في العالم الاسلامي السني .. وان ايران تبتلع العاصمة الرابعة في العالم السني وتتجه الى الخامسة
> وان السودان يلتفت فيجد ان السودان يقاتل الى جانب السعودية في اليمن.. ومصر تمتنع.. والدعم الملياري السعودي والخليجي يذهب الى مصر.. فقط
> وقليل من يعلم ما قاله البشير عن هذا في روسيا الباردة الآن لكن ما تقوله المواقع بلغتها الفجة يصبح تعبيراً اكثر دقة عما يشعر به السودانيون من قلق للموقف السعودي تجاه السودان
> وشيء يشبه النكته المضحكة جداً ان يكون موقف السودان والسعودية شيئاً تقدم له القناة العاشرة ( الاسرائيلة) تفسيراً
> القناة هذه تقول ان برقية سرية جداً صادرة من الخارجية الاسرائيلية تقول لسفراء اسرائيل في العالم
.. ادعموا موقف السعودية
(3)
> عنوان الحديث (ابعد من موسكو ومن واشنطون يعيد لكبار السن انه عنوان كتاب لبناني ايام الستينات
> والآن (ابعد من الخرطوم ومن موسكو)
عنوان يصلح لباحث سوداني .. فالنزاع المعلن العنيف الذي كان يهدر بين موسكو وواشنطون.. ويتنازع الدول.. هو نزاع يعود الآن.. بعنف اكثر
> والسودان في قلب العاصفة
> وحديث البشير في موسكو هو اعلان.. ليس اكثر من اعلان.. لما ظل الناس يشعرون به
> ومتعلقات الحديث (المتعلقات التي تجعل موقف السودان من السعودية والخليج ومصر شيء مثل الصورة في المرايا المقعرة) متعلقات تجعل ما يشعر به الناس (شعوراً) شيئاً يراه الناس تحت عيونهم.. مهما كان مشوهاً
> وتحولات هائلة قادمة
> ونحن في قلبها
> وهذا هو الجزء الآسيوي
> والجزء الافريقي.. والسودان.. نعود اليه

الأعمدة