الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

قلنا .. قلنا.. قلنا

> والخميس الاخير نحدث ان مخابرات مصر سوف تستهدف موسى هلال لاشعال العداء بين القبائل العربية والخرطوم لان الاجواء الآن صالحة تماماً لذلك..ولان المخابرات المصرية تصل الآن الى انه.. ما لم تسقط حكومة السودان سقطت حكومة مصر وفي الزمن القليل القادم

> والكلمات التي تحملها الصحف لا تتبدل بعد طباعتها
> وكلماتنا التي تحملها الصحيفة هذه الايام الماضية والاسابيع الماضية تحذر من شيء يدبر
> ونحدث انه تدبير لضرب السودان من خلال ضربة توجه الى موسى هلال.
> وموسى هلال يصاب امس الاول
> ومعرفتنا ان مخابرات معروفة تدبر لاصابة موسى هلال بالذات تجعلنا نحدث اول الاسبوع هذا عن اننا نسكت على زيارة يقوم بها الشيخ موسى هلال الى منطقة قريبة من الخرطوم ليشهد وليمة لاحد اقاربه.. ونسكت حتى يعود موسى هلال آمناً الى مستريحة
> ونسكت لشعورنا بالخطر ولمعرفتنا بما تدبره مخابرات دولة مجنونة لضرب السودان من خلال ضربة لموسى هلال ولآخرين
> وموسى هلال يصاب عند هجوم تقوم به قوات الدعم السريع.. نعم
> وقوات الدعم السريع ليست من مصر.. لكنا نحدث عن ان المخابرات الآن .. في العالم.. انما تستخدم ما هو طبيعي ومألوف لتجعله غطاء لعملياتها
> وقوات الدعم السريع لا تتكون من الملائكة.. وسهل جداً ان تخدعها مخابرات في حجم مخابرات مصر
> وشعورنا بان شيئاً يدبر ضد موسى عبوراً منه لضرب السودان يجعلنا .. ولاسابيع.. نكتب ونكتب حتى لا تتحول المواجهة بين موسى والدعم السريع الى اشتباك تتسلل المؤامرة من تحت دخانه ونيرانه..
> وليوم وآخر وعاشر نظل نكتب عن هذا
> ونكتب عن ان جمع السلاح ان لم يتم باسلوب الجراحة المعقمة فان الامر يمكن ان يخلق اجواء تتسلل من تحتها المؤامرة و..
> نحذر اذن من عمل استخباري يستهدف موسى هلال.. مستغلاً اجواء معينة
> وما نحذر منه يقع..
> ونحذر من استغلال جمع السلاح للقيام تحت اجوائه بعمل استخباري يحول جمع السلاح الى معركة
> وما نحذر منه يقع..
> ونحذر من ان المؤامرة تذهب لتحويل القبائل العربية الى عدو للبلد
> وبداية الخطوة الاخيرة هذه تنطلق من عمل ضد موسى هلال.. وما نشعر به يقع
> ونحذر امس من ان
تدمير البلاد الآن / السودان وغيره/ مشروع يبدأ بجعل القبائل تلتف حول نفسها ( وكل قبيلة يجعلها الصواب او الخطأ تعتقد انها يمكن ان تكون حجراً مستديراً لا يخرج منه شيء ولا يدخله شيء)
> والحجر يصادم..
> وبعض حديثنا هذا .. امس الاثنين.. يحذر ضمناً من ان شيئاً سوف يحدث في الغرب او الشرق ليجعل كل قبيلة هناك تتحول الى حجر يصدم البلاد
> والمشاهد التي تصنع الاحتكاك الاول قبل شهرين بين موسى هلال وقوات الدعم السريع مشاهد تثبت ما يراد منها (صناعة الاشتباك) المشاهد هذه التي نجحت يومها في صناعة الاشتباك تكرر امس الاول بكل حرف فيها
> ففي المشهد الاول قبل شهرين ما يصنع الاحتكاك كان هو.. مجموعة من قوات الدعم.. تعتقل مجموعة من قوات موسى هلال
> والامر الذي يتم.. في بداياته بهدوء الى درجة الانس المشترك بين الجهتين.. الامر هذا ينقلب فجأة حين يأتي آخرون من جهة اخرى ويطلقون النار
> و القبائل العربية قياداتها تلتقي بهدوء كامل.. يطلبون التحقيق والعدالة
> ولهيب التوتر ينطفئ
> وكان هذا قبل شهر
> والآن المشاهد هي..
: مجموعة متفلتة (حسب لغة البيانات كلها..) تقوم بعمل مسلح
> والمجموعة هذه تطاردها مجموعة من قوات الدعم السريع
> ثم دخول الى منطقة المواطنين واشتباكات هناك
> تدخل تطويراً للمشهد الاول.. مشهد اعتقال المجموعة الاولى قبل شهرين دون اشتباك.. وبعيداً عن المواطنين
> تطوير يجري بحيث ان الاشتباك الآن يتم وسط القرى
> ثم يطال اسرة موسى هلال
> وفي نفس الوقت يطال اسرة حميدتي.. قائد الدعم السريع..
> و..
> وما يقع منذ شهور.. منذ اسابيع منذ ايام.. نحذر منه حرفياً.. ليس تنبؤات..بل نحذر.. منه لانه شيء تحت العيون.
> وما كان يمكن ان يتلافاه الناس بخطوة او خطوتين ينقلب الآن بحيث يجعل كل احد يتجارى
> والايام القادمة مشحونة
> ورحم الله من قتل من كل الاسر.. اسرة موسى هلال واسرة حميدتي واسر اهل القرية
> لكن الدماء هذه يجب ان تكون صرخة تجعل كل احد من كل جهة يفهم ان هناك مؤامرة تقوده ليهلك نفسه واهله والدين والدين
> حققوا.. واعلنوا

الأعمدة