الثلاثاء، 16 كانون2/يناير 2018

board

جرد الدكان

> استاذة
.. لويس.. الامريكي الذي يدعى النبوة عام 1995 هناك/ والذي كان هو من يبدأ موجة الشتائم ضد النبي صلى الله عليه وسلم/ لويس هذا.. يموت
> ويقرأون وصيته.

> وينفذونها حرفياً
> وفي وصيته(لويس) كان يطلب (ان يحرق جثماني.. ثم يجمع الرماد ثم يصب رمادي داخل انبوبة مرحاضي).
> ونفذوها تماماً.. ونبي الله لويس/ في ساعة وحي رائع/ يحدد مكانه وقيمته وقيمة امثاله
> لهذا / استاذة/ نحن لا يزعجنا الهجوم المنظم على الاسلام.. لان الاسلام يعرف كيف يرد
(2)
> والخدمة الآن.. المدنية والعسكرية وغيرها.. تصبح (قروبات)
> والقروبات لها عراك محتدم مكتوم
> والقتال ما يشعله الآن هو ان يناير يقترب
> ويناير هو الشهر الذي يشهد عراك الوظائف كل عام
> وايام الحرب العالمية ابن القائد الانجليزي/ الذي كان برتبة ملازم/ يدخل على احد كبار الضباط ليقول له
: ابي يقول لك كذا وكذا
> والضابط يستمع ثم يقول
: وماذا قالت ماما؟!
> والحكاية تصبح صفحة في كتاب لغة كل مهنة ومجتمع
> ولغة الخدمة المدنية عندنا الآن.. بشعة بشعة
(3)
> وعام 2012 غليان سوق المواسير الشهير يرسل آدم وصديق .. قادة الازمة المالية الشهيرة الى السجن..
> والسنوات الخمس الاخيرة تشهد ست لجان تعيد فحص القضية
> ومليارات تحجز.. واموال ضخام تدفع
> وآدم وصديق يرسلان ملف القضية الى النائب العام الجديد .. يطلبان (المحاكمة)!!.. فكلاهما يسجن للعام الثامن دون محاكمة
> ولا محاكمة الآن.. لان النائب العام لم يفتح الملفات
> ومن سجنهما يقول آدم ان
: المليارات التي اودعناها مصرفا معيناً/ لتسديد حقوق الناس/ اختفت
> والمصرف.. او جهة تدير الاموال هذه.. تقول ان الاموال المليارات اختفت
> وكلمة (كيف) تصبح كلمة سفيهة
> والحكاية هذه تجعل كلمة( كيف) تقفز الى كل ذهن لكن
> والكلمة هذه يجب ان (تكبت) بعنف
(4)
> ومقدمة تفسير النسقي.. فيها حكاية (ابن برجان)
> وابن برجان.. الذي يموت قبل فتح بيت المقدس بثمان وخمسين سنة يحدد (شهر وعام فتح المسلمين لبيت المقدس)
> وما يحدده يقع.. وحين يسألون تلميذه عن الامر قال ان الرجل كان يحدد ميعاد الفتح هذا من مداخل سورة الروم
> والحديث الآن يغلي عن ان تسليم القدس لاسرائيل يطلق نبوءة جديدة عن زوال اسرائيل
قالوا: عام (2022)
> وقبل عشرين سنة كان مصطفى محمود/ عن انتصار المسلمين/ يتساءل ليقول
.. نعرف ان ذلك سوف يقع
.. ولا نعرف كيف
> مصطفى محمود كان يشير الى الأمة الآن التي هي مجردة تماماً من كل سلاح
> بينما العدو لديه ما يفوق الخيال
> مصطفى محمود لو عاش اليوم لوجد ان (كوريا) تخترع قنبلة مهمتها ليست هي القتل
> مهمة القنبلة الكورية وما تفعله هو انها تحول كل اجهزة الكمبيوتر وكل الصواريخ وكل الطائرات الى (ركام ميت)..
> وتحول الجيوش الغربية كلها الى شيء يقاتل بالعصا والطوب
****
بريد
> استاذ اسحق
انا مهند.. طبيب عمومي اعمل لوحدة السدود بالشوك .. المجلس الطبي يحجز شهادتنا حتى لا نتقدم لتخصص مهم خارج السودان
> ودون ان يقول (لماذا)
> وفي الخدمة الآن كلمة (هل) هي كلمة ممنوعة.. وكلمات (لماذا... ومتى واين.. وكيف)
> كلها ممنوعة
> والخدمة المدنية تعمل للدولة (قدر قروشا)
> وتعمل للمقتدرين قدور قروشهم
> استاذ ماذا نفعل.. انا ومليون آخرين

الأعمدة