الأربعاء، 21 شباط/فبراير 2018

board

لكن الحساب هو.. لكن الحساب هو

حتى نفهم.. ومقدمة عن لغة لا فهم بدونها
****
> وحديث الأمس عن مشروعات يقدمها الشباب يأتي برد مذهل
> وأصحاب مشروعات يندفعون

> وجهات تمويل تجري وهي تحمل المال
> والخطوة الأولى (خطوة التحول من الشكوى إلى العمل) تنطلق
> وحديث المؤامرات نؤجله
> وأحاديث المؤامرة كلها حديث لابد له من مقدمة معقدة
> وحقيقة الحديث عن أن مصر لا تحارب السودان .. مصر تحارب الإسلام.. حقيقة نرسمها ودوائرها.. دائرة داخل دائرة
> وحقيقة الرد.. بالأسلوب الجديد.. ننطلق إليها حتى نفهم
> والمرجو ممن يحملون الجملة العنيدة ( ما فاهمين).. أن يتمهلوا فنحن نكتب عن (جذور) الأشياء
> وجذور العلاج الثقافي
> وجذور العلاج الاجتماعي
> وملكة النحل يسقط آلاف الذكور دونها ثم يلحق بها ذكر واحد.. والأفكار مثل ذلك
(2)
و 12/2/1949 قُتل حسن البنا..
> والبنا يقتل/ دون الآلاف من الدعاة/ لأنه أصبح خطيراً جداً
> وأصبح خطيراً لأنه عرف (لغة زمانه) وحدث الناس بها
> والآن لغة الثقافة ولغة الزمن شيء لا يمكن أن ينجح شيء دونه
(3)
> وفي الثمانينات.. أحمد زكي (مدير تحرير مجلة العربي) يكتب مقالاً مذهلاً عن أن
: الهيكل العظمي لكل مخلوق حي (إنسان حيوان طائر و..) هو نسخة واحدة.. تحور هنا وهناك.. لتناسب المخلوق
> وعن النباتات الأحاديث مثلها.. كل النباتات.. كلها.. تحكمها معادلة صغيرة واحدة
> معادلة رياضية هي
نسبة واحد إلى الرقم 1.618)
> المعادلة هذه هي التي (بُني) عليها كل شيء في العالم.. والنسب في أوراق الشجر.. النسب في جسمك.. النسب في دوران الكواكب.. النسب .. في.. كل شيء) ما يصنعها هو المعادلة هذه
> والشرح الممتع له سلطان.. والمعلم في رواية شهيرة يقول للطلاب في المدرج .. لكل واحد
> قس المسافة بين كتفك وأطراف أصابعك ثم أقسم الناتج على المسافة بين كوعك وأطراف أصابعك.. الإجابة هي (1: 1.168) والمسافة بين الفخذ والأرض مقسومة على المسافة بين الركبة والأرض.. الإجابة هي ذاتها.. وسلاميات الأصابع وأصابع القدمين.. وتقسيمات الحبل الشوكي.. كلها .. كلها هي الرقم هذا
> وحديث في مجلة الدوحة (رحمها الله) عام 1985 اسمه (حسبة برما) وفيه أن
: زهرة الشمس حباتها تنبت في دوائر.. دائرة داخل دائرة.. وأحسب الحبوب التي تتكون منها الدائرة الخارجية ثم اقسمها على الحبوب التي تتكون منها الدائرة التالية لها..
> النتيجة هي الرقم ذاته
> والأوراق في كل غصن من أغصان الأشجار تنبت في دائرة (لولبية)
> واللولب هذا.. هو الذي (يأمر) الصفقة أن تنبت (هنا).. هنا فقط
> والقوقعة الحلزونية .. هي دوائر متصاعدة كل دائرة تصغر عن التي تليها بنسبة هي الرقم ذاته
> و..
> دكتور أحمد زكي سمى مقاله (وحدة الله تتجلى في وحدة خلقه)
> والآن يتحدثون عن (الثقافة)
> والثقافة الآن ليست هي الحديث عن (ازيزرياح صحراء النفود في اشعار المنخل اليشكري)
> الثقافة الآن هي اللغة هذه
> .. وحديث الدعوة هو اللغة هذه
> وتفسير الأحداث.. أحداث الحرب الآن.. وكل شيء الآن هو معركة حربية
(4)
> والأحداث في ربع القرن الأخير .. كل ما يخطر ببالك من أحداث
> والأحداث ما بين الطب والمال والجيوش والثقافة والإعلام و.. كلها.. كلها
> كلها ليست غير (حبات مسبحة) متناثرة .. لكنها أحداث تصنع بعضها بعضا
> ومثلما أن الرقم السحري (1.168) يصنع الصلة المدهشة بين الأفلاك وطيور البحر وفنجان القهوة أمامك كذلك كل شيء.. في تفسير الأحداث .. له صلة بكل شيء.
> ومعلمو السباحة حين تذهب إليهم لتعلّم السباحة يجعلونك تقف في ماء يبلغ خصرك .. ثم يطلبون منك أن تمسك بأصابع قدميك
> عندها.. جسمك.. يطفو
> وجسمك إن هو لم (يطف) جعلوك ترتدي ملابسك وتعود إلى البيت.. فأنت لن تنجح في تعلم السباحة.. النسبة عندك مختلة
> وكل شيء يحدث الناس بلغة من يفهمون حديث صلة الأشياء
> مثلها أحاديثنا القادمة (وأكثرها هو الإطار الخارجي لشرح صلة الأحداث ببعضها).. أحاديث إن أنت نجحت في أن (تطفو) فوقها.. عرفت
> وإلا..
> ونبدأ الحديث عن حقيقة الأحداث كلها (وما يخص السودان)
> نبدأ ما لم تقطع الأحداث طريقنا