الإثنين، 19 شباط/فبراير 2018

board

والآن.. نحدث (1)

> والكرة التي تنفجر في الهواء تندفع في جنون في كل اتجاه
> الأحداث الآن تتخذ اندفاعة وتخبط الكرة المتفجرة

> ولهذا.. نبدأ الشرح الطويل
> والذكرى العشرون لاستشهاد الفريق الزبير تمر
> والزبير حين يسمع حديث الترابي عن (التوالي) يقول بلهجته المعروفة
: تواليكم دا.. الله لا حضرنا ليهو
> كان التوالي هو أول خطوة يطلقها الترابي بعقله المذهل لإخفاء خطته في إنقاذ السودان
> والترابي والبشير.. دون ثالث.. وفي لقاءات كثيرة دون ثالث.. وقبل وبعد الانشقاق كانا يلتقيان تحت الليل في منزل شخصية ثالثة.. ويعملان
(2)
> والانشقاق.. وخليل.. وصراع الدستور.. ومذكرة العشرة.. وإبعاد الخمسة الكبار.. والتعامل.. مع .. مع.. أحداث لم تكن أكثر من فصول في المسرحية
> والآن الضجيج حول قوش وإبعاده وعودته..
> وقبل أسبوعين.. وقبل شهور كان الضجيج حول طه..
> .. و.. مسرحيات هي مسرحية واحدة
> وأول أيام الانشقاق نكتب لنقول إن المفاصلة بين الإسلاميين.. مسرحية
> وقالوا: كاذب
> وابتهجنا.. فالتكذيب يعني أن المسرحية احكمت
> ولا نشعر بالدهشة للإحكام فمن يرسم المسرحية ويخرجها كان هو الترابي..
> وإبعاد قوش.. مسرحية
> وكتاب لنا يحمل الحكاية الحقيقية
> والمسرحية/ ولأن الشيخ والبشير كانا يقاتلان مخابرات العالم/ كان إحكام السرية هناك وإلى درجة أنه حتى الكبار لم يكونوا يعلمون
(3)
> ورسم الشخصيات يقدم التفسير
> والانشقاق تنفيذه/ بعد اكتمال الخطة في مكاتب المؤتمر الشعبي العربي الإسلامي/ تنفيذ خدعة الانشقاق يبدأ بمشهد يجعل كل أحد ينظر في حيرة
> الانشقاق يبدأ برفض الترابي للدستور
> الدستور الذي كتبه بيده!!
> ويبدأ بالخلاف حول الولاة.. ينتخبون أم يعينون
> والترابي يقدم للبرلمان دستوراً يجاز بأغلبية الثلثين.. وفيه كل ما يريده الترابي وما يرفضه / حسب تقسيم الأدوار/ .. البشير
> لكن ..!!
> لكن الترابي يرفض الإجازة بالثلثين.. ويمهل البرلمان ثلاثة أيام
> يمهل.. لأن الرجل كان ينتظر الخطوة التالية
-.. ففي اليوم التالي كان البشير يعلن مفاصلة الرابع من رمضان
> والترابي/ حسب المسرحية/ يبعد
> والغضبة الهائلة من قيادات الإسلاميين كانت تعني أن المسرحية التي تخدع هؤلاء.. تخدع بالضرورة العالم كله
(4)
> البشير والترابي ينفردان بالخطة.. كاملة
> وآخرون.. ومنهم قوش يشرع في تنفيذ (الفاصل الغنائي) الذي ينفرد به
> وقوش يفعل ما يفعل أيامها ( قوات يصنعها قوش لمواجهة قوات قرنق التي تضرب خيامها قريباً من الخرطوم.. والقوات هذه وما يصنعه قوش كلاهما يصبح غطاءً جيداً لفصل قوش.. واتهامه بالإعداد لانقلاب..)
> ويفصل.. في خطوة مغطاة جيداً
> وقوش يؤكد الأغنية بعد سنوات وهو يصنع انقلاباً غريباً
> وأيامها.. أيام الانقلاب.. والمقالات ما زالت تحملها الانتباهة نشكك في كل شيء.. في الانشقاق .. وفي الانقلاب.. وفي خطوات مصاحبة
> ثم نعرف ما يجعلنا نسكت
(5)
> ونبدأ الحكاية.. فالتفسير.. تفسير أحداث السنوات العشرين الماضية من لا يعرفه لا يفهم أن السودان الآن.. يصل إلى الشاطئ بعد أعنف سباحة في البحر الهائج
> ونفهم معنى القاعدة الروسية ومعنى أرودغان.. ومعنى الحديث الآن عن الحركة الإسلامية ومعنى عودة قوش.. ومعنى الحديث عن عودة (المجموعة الأولى) كلها و.. وعندها نعرف أن السودان/ بالانشقاقات وسوقها/ كان يراوغ ببراعة ليتجنب مصير العراق
> ومصير العراق.. بدقة
> والعام الماضي نحدث هنا عن أن المخطط كان يتجه إلى ضرب السودان قبل العراق
> ويفزعنا.. ويخيفنا.. ويحزننا الجهل الغريب الذي يغرق الناس فيه
> والذي يصنع أغرب تفسير للأحداث .. عند كل أحد
> ونبدأ