الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

آخر الدواء....

> ومن يدير التحقيقات الآن في عالم الفساد العدلي لجنة لا أهل العدل يعرفونها ولا غيرهم
> ومن يدير التحقيقات والاعتقالات والمحاكمات الآن في عالم المال لجنة لا أهل المال ولا القانون يعرفونها ولا غيرهم

> ومن يدير اعتقالات ومحاكمات قادة الأمن الآن لجنة لا أهل الأمن يعرفونها ولا غيرهم
> ومن يغسل الدمامل السياسية الآن (دمامل الدولة.. دمامل الحوار.. دمامل المؤتمر الوطني.. ودمامل السياسة) هو لجنة لا أهل السياسة يعرفونها ولا غيرهم
> واللجان هذه/ التي لا يزيد عدد كل واحدة منها على ثلاثة أو أربعة أشخاص/ تعمل كلها تحت قيادة واحدة
> و..
(2)
> والأسبوع الماضي الرجل الكبير جداً في الاجتماع المغلق جداً.. يقول للكبار جداً
: ناس نهبوا خيرات البلد وختوها برة.. (يعني أهل الأذرع الطويلة)
قال
> ناس لهم صلة بحكام(دولة كذا) يحولوا المال هناك
> وزول يدوه جنسية للدولة ديك.. عنده مليارات .. من وين؟!.. (وبقية الحديث عن الرجل إن أوردناه هنا كشفنا الشخصية هذه)
قال المتحدث الكبير
> اقتصاد البلد موظف لأفراد.. ويا فلان.. تقول عندنا هسع نشاط في بيع السمسم .. تعرف ليه.. لأنه في ناس عندهم كتلة نقدية ضخمة دلوكت بيشتروا بيها السمسم.. نوع من غسيل الأموال.. عشان كده البيع الحار دا
قال: فلان داك.. حقوا يمنعوه من الكلام لأنه هو أول من دمر الاقتصاد بتاعنا..
قال: فلان دا
> قال لدكتور عبد الجليل (امرقك من سوق القطن).. وبالفعل دمر القطن مع أنه أكبر تجارة في العالم (تدخل في معظم صناعات الصناعات الحربية كمان) وهو القطن.. الزغب.. إنت عارفو يا فلان ويجيب مال غير عادي
قال ساخراً: الزراعة تبعوها الأمن؟! إيه علاقة (الهدف) بالموية والسماد؟؟
قال:
> وسبعمائة دراسة لأبوشورة أكبر خبير في الأرض.. قدما.. و شالوه
> قال.. الحروب معمولة عشان تدمر اقتصادنا.. والهجرة المتدفقة لتغيير تركيبة السكان كمان .. وفي ضواحي الخرطوم دي ناس تضارب في الدولار
> وأفشل سياسة خارجية عندنا نحن.. حتى رفع الحصار كان هناك لوبي (خارجي) يبيعه لنا.. وقانون الإرهاب لا يسمح بشطب الديون ويمنع الدول من تمويلنا.. وبنك لا يحدد سعر الصرف يعني أن الجنية عايم.. فلان دا قال البترول لازم يمشي للزراعة.. الآن التعليم بقروش.. الصحة بقروش وكل حاجة.. نعملها نحنا بالقروض.. حتى الكباري بالقروض
.. القروش مشت وين؟؟ ومروي (وهنا حديث مؤلم عن الخزان)
> و...و
(3)
> الحديث هذا واللقاء هذا والأسلوب هذا واللجان التي تخمش وتعتقل وتحاكم..وفتح الدمامل الموجعة أشياء تعني أن الدولة الآن (استنفدت) كل الخيارات الأخرى..( الحوار.. المصالحة.. التغطية.. الـ..)
> ونفاد الخيارات يأتي بالحل الجديد
> والحل الجديد العنيف يبدأ بالسرية (فما ينفذ الآن كان يخطط له منذ فترة)
> تخطيط الدولة حين تعرف أنه لم يبق إلا.. الضرب
> والحساب على الأصابع كان يكتشف شبكات ممتدة (وفي الداخل والخارج)
> وتكتشف أن الحوار يتحول إلى ثقوب يدخل منها المحارب الذي لم يتوقف في الحقيقة عن الحرب(واستخدام أسلوب جديد في حربه ذاته)
> و..اللجان الجديدة بالأسلوب الجديد.. الذي يمنع كل ذراع من الوصول إليها.. هو أسلوب يخطط له تحت الشعور بأن الإصلاح في السودان شيء يفسده تدخل من لا يعرف.. وتدخل من يعرف ولا يستحي
(4)
> خارج القاعات خيط الحديث يجلب الحديث
قالوا.. كوريا.. الآن هي الأولى في العالم لإنتاج الغواصات
-وتركيا حين ذهبت إلى أردوغان كان الدولار فيها سعره آلاف الليرات.. الآن تركيا السابعة في العالم اقتصاداً..
> الآن الدولار في تركيا هو الذي يلهث حتى لا تتجاوزه الليرة التركية
> تركيا كان ما يمنع تعفنها حية هو أن أردوغان كان عنيفاً وهو يغسل القضاء.. والبنوك.. والأمن.. ويبدأ بلجان لا يعرفها أحد هي من يغسل الدمامل بعنف
> ومهاتير الذي يجد ماليزيا عبارة عن مستنقعات تغطيها الحشرات يحولها إلى هيكل يقود (الاسيان) لأنه بدأ (بتنظيف حزبه) ثم الآخرين
(5)
> الراجحي الأسبوع الماضي في السودان يحصد نصف مليون فدان قمح
> والقمح عندنا يضرب لإبقاء الاستيراد
> والحشف وسوء الكيل أشياء تجعلنا نستورد أسوأ ما في العالم من دقيق
> وعندنا أضخم مطحنة في أفريقيا ...( وعطلوها)
> عند اليأس من كل علاج آخر.. الدولة تكفكف (وتعهد بالأمر إلى اللجان الصغيرة جداً.. الدقيقة جداً.. العنيفة جداً) التي هي من يدير السودان الآن
> واللجان تبدأ بما يعرف الناس بعضه على امتداد الشهر الماضي( اعتقالات لا أحد يعرف أين تتم.. ومحاكمات لا أحد يعرف أين تتم .. و)
> وإقالات
> والسطور هذه ليست أكثر من قاموس تقرأ به/ أنت/ الأحداث وتعرف ما تعنيه
> يبقى أن أول ما جودت الدولة ( اللجان) صنعه هو إحكام الشبكة حتى لا يفلت خفاش واحد.