الأحد، 22 نيسان/أبريل 2018

board

من فضلكم.. لا إخلاص

> وهذه أيام الهياج
> وفيها لا أحد يجامل أحداً.. لا الدولة تجامل المفسدين ولا نحن نجاملك

> (ونفرز) كل شيء.. حتى نفهم
> و(مخلصون) نحن في الشعور بالألم.. وفي البحث عن حل ؟!
> نعم.. لكن.. الإخلاص هذا يصبح هو العدو الأول
> وأهل الستينات يذكرون أن أشهر ما هناك كان هو
> (مدام نهو)
> والمرأة هذه التي تحكم كمبوديا يومها تطل من شرفة قصرها كل صباح وفي الميدان يمشي رهبان بوذيون في ثوب أحمر ورأس محلوق..
> وكل صباح أحد الرهبان هناك يصب البنزين على نفسه ويشعل النار.. مخلصون في الاحتجاج إخلاصاً لا شيء بعده
> ومدام نهو تقول للصحافة العالمية
: حتى البنزين الذي يحرقون به أنفسهم.. مستورد
> والجملة قاسية جداً.. ودقيقة جداً في رسم المسافة بين (الإخلاص) وبين البحث عن حل
(2)
> و(الفرد) الذي يبحث عن الحل الآن .. أبله
> وقبطان السفينة التي تغرق تحت ليل هائج يحاكمونه
> ولجنة التحقيق حين تتلو عليه ما كان يجب عليه أن يفعل لتنجو السفينة (وكان ما قالوا يصلح بالفعل لإنقاذ السفينة) يقول لهم
: خطتكم صحيحة.. لكن الخطة هذه تصل إليها اللجنة بعد ستة أشهر من الدراسة في غرف مكيفة وبحث وخبرات.. بينما أنا لم يكن أمامي غير ست دقائق تحت ليل هائج وسفينة تترنح لأصل إلى مثل هذه النتيجة.
> الآن عالم الاقتصاد والعالم أكثر هياجاً من محيط هائج تحت الليل
> و.. والحلول أكثر تعقيداً مما كان يبحث عنه القبطان
(3)
> والآن محاكمات الفساد
> وقبل عامين/ أيام كان أبو قناية نائباً عاماً/ نخرج من مكتبه وفي حقيبتنا ملفات مخيفة عن الفساد
> وشباب الأمن يعتقلوننا ويصادرون الأوراق
> الأوراق التي هي جزء من محاكمات الفساد اليوم
> يومها.. من يكتمون ملفات الفساد عندهم حجة قوية
> ومن يطلبون إطلاق الملفات عندهم حجة قوية
(4)
> والإعلام مثلها.. مثل البحر الهائج تحت السفينة في ليل المحيط
> والأسبوع هذا وسائط الشبكة تزعم أن وزيرة التربية ( على هامش كشف الامتحانات) قالت
: إن أقالوني كشفتُ الفضائح
> الوزيرة تنفي هذا لكن
> الأسلوب الجديد في الحرب الآن هو أن الإشاعة/ تستخدم ما تعرفه أنت.. وتجعله بذرة تنبت ما تريد الشبكة
> وحادثة وزيرة التربية تستخدم حادثة كشف امتحان الكيمياء التي تعرف أنت أنها صحيحة
> ثم تجعل الحادثة هذه تنبت جملة (كشفتُ الفضائح).. وأنت تبتلع أن الفضائح هناك وأن .. وأن
>..
(4)
> والوسائط (نطعمها) نحن الآن وجبة جديدة
> فهناك لجنة تحقيق لمطاردة (من كشف امتحان الكيمياء)
> وما سوف تطلقه الوسائط هو
: لجنة.. للتحقيق
> والجملة هذه – لجنة تحقيق سوف تستخدم جيداً
> فمثلها وقبلها لجنة للتحقيق في المخدرات.. ولا شيء
> ولجنة للتحقيق في تجارة البشر.. ولا شيء
> ولجنة للتحقيق في فساد المصارف ولا شيء
> ولجنة ولجنة
> والآن لجنة للتحقيق في كشف امتحان الكيمياء..
> ومقدماً .. لا شيء
> عندها.. الوسائط سوف تطلق مدفعيتها الأكبر وهي
> لجان للتحقيق الآن في الفساد .. لجان مثل اللجان التي ما يميزها هو أنه
: لا لجنة منها .. ولا واحدة.. خرجت على الناس بشيء
> مخلصون .. نحن؟!
> نعم
> صابرون نحن..؟!
> نعم
> و.. و.. نحن؟!
نعم
> لكن لجان التحقيق الآن بالذات إن هي لم تطلق النتائج عاجلاً.. عاجلاً.. فلا الإخلاص ينفع ولا الصدق
> الإخلاص وحده لا يكفي فهو/ الإخلاص/ من هنا شيء يشبه إخلاص الرهبان البوذيون
> وهو/ الإخلاص/ من هناك شيء يشبه صدق مدام نهو..