الأربعاء، 24 أيار 2017

board

من فضلك.. اقتلني

{ توفيق الحكيم كتب عن أعقد مسائل الحكم دون أن يذكر كلمة «حكم»
{ في يوميات نائب../ والحكيم كان ضابط شرطة/ الحكيم يقص الحوار المضحك المبكي بين الشرطي ورجل سرق «كوز» قندول ذرة من الحقل
الضابط: يا رجل أنت متهم بسرقة كوز الذرة
الرجل: من جوعي يا بيه
الضابط لزميله: اعترف .. سجل عندك أنه اعترف
الرجل: هو أنا كنت ناكر يا بيه
الضابط: حكمت عليك: المحكمة بالغرامة عشرة قروش
الرجل: كنت أكلت بيهم يا بيه
{ .. والحجة صاعقة
{ وعن الدولة وترتيب الأولويات يكتب الحكيم عن القانون الذي يحكم التحقيق.. قال
: حين يصل إلينا بلاغ بإصابة أحدهم بطلق ناري كنا حسب اللوائح وعند الوصول إلى مكان الجريمة ـ نشرع في وصف المصاب وطوله وعمره وتكة سراويله..
{ بعدها نلتفت إلى سؤال المصاب عمن أطلق عليه النار ـ فنجد أنه قد مات
{ والدولة التي لا تقرأ الحكيم تعرف أن من يقتله الصداع يتوسل إلى الطبيب ليقطع رأسه حتى يستريح من الصداع هذا
{ كل شيء يقول إن الجائع لا يرى الجسور ولا سد مروي ولا الطرق ولا البترول ـ ولا الاتصالات .. ولا جياد ولا .. ولا.
{ المواطن يرى الطعام على المائدة فإن هو رآه رأى بعده كل شيء.. وإن لم يره عمي عن كل شيء
{ والاتحاد السوفيتي يسقط لأنه أصر على إقامة معامل صهر الحديد.. بينما هو يستورد القمح من أمريكا.
{ والرؤية الجديدة هذه الآن في السودان تغطي أحاديث المفكرين
{ وبروفيسور عبد الرحمن أحمد عثمان «عميد البحوث بجامعة إفريقيا» يقدم بحثاً في المؤتمر الأخير
{ والبحث يقول إن التعامل مع شيطان الحركة الشعبية أفضل الآن.. من لعنه.
{ والرجل يطعم العين قبل الأذن
{ والعين يحشوها بالسوابق قال «الهند والباكستان.. والصين وفرموزا وإثيوبيا وإريتريا وروسيا وجمهوريات السوفيت السابق و.. و.. كلها يلعن بعضها بعضاً.. ويبيع ويشتري معه.
{ ونحن والجنوب أيضاً
{ ثم يأتي بمقترح جديد
 قال «أربعة ملايين يقعون على الشريط الحدودي بين الشمال والجنوب ـ كلاهما في الواقع الجغرافي أقرب إلى الآخر من الآخرين.
{ والجنسية الشمالية للجنوبيين شيء مستحيل ـ لكن الجنسية الاقتصادية تخدم الجميع هنا وهناك.. والرجل قال وقال.. ومفكرون وقادة سياسيون في غرف الوطني الآن يقولون ويقولون.
«2»
{ وكل أحد الآن.. من الحكومة والمعارضة.. ينظر إلى «صينية الطعام» ويقول .. هلمّ
{ وبعض هؤلاء من المعارضة كان ـ أيام ضربة مصنع الشفاء ـ يلتقي مع عدد من الأجانب في كنيسة معينة ـ بمنطقة شرق النيل.
{ ومجموعة من هناك تنطلق عصر كل يوم إلى ساحة قريبة  من مصنع الشفاء بالذات ـ والمصنع أيامها يعمل
{ والمجموعة هذه مساء الخميس الذي تلقى الضربة تكف فجأة عن «الرياضة».
{ والأجانب يختفون.
{ والرجل الآن هو نموذج للمعارضة التي تقول للناس
: أنا أجتهدت تمامًا في تدمير السودان ـ انتخبوني.
لكن...
«3»
وصلة كل شيء بكل شيء نرسمها لنفهم
{ والدائرة الصغيرة.. بطبعها ـ تصلح لجعل كل شيء تحت العين.
{ والدائرة الصغيرة الآن في المنطقة وفي السودان ـ تقول
{ إن
{ المؤتمر الإسلامي العالمي كانت تقوده إسرائيل.. فالمؤتمر الإسلامي كان ـ ببساطة ـ من يقوده هو الحسن
{ والحسن رجل إسرائيل.. وإسرائيل تقود الناس إلى الحسن.
{ والقادة العرب تقودهم إسرائيل إلى بورقيبة بعد سحب الجامعة من مصر.
{ وبورقيبة هو رجل إسرائيل.
{ والسادات ذهب مباشرة بعد كامب ديفيد إلى إسرائيل
{ والمقاومة الفلسطينية تضربها إسرائيل في لبنان ثم  تخرج بعدها مباشرة إلى بورقيبة.
{ رجل إسرائيل
{ وبعدها عرفات في أوسلو إلى جيب إسرائيل و... و... كل العالم العربي والإسلامي كان في جيب إسرائيل... وضد الإسلاميين بالذات.
{ لكن الأسبوع الماضي كان ما يحدث فيه هو
: القذافي يقتله الإسلاميون ويعلنون الشريعة
{ وتونس تعلن الشريعة.
{ والثورات في مصر وسوريا وغيرها شعارات إسلامية
{ والسودان إسلامي.
{ والمعارضة في كل مكان ـ التي ترفض الإسلام - تفقد أموال أمريكا وتفقد جاذبية التزييف.
{ وتفقد الأظافر التي تهدد.. فالثورات الإسلامية جاءت ـ مسلّحة.
{ والأجواء إذن بكاملها تتجه حيث الإنقاذ.. الاجواء الآن كلها تصب في مزرعة الإنقاذ.. لكن لابد من عيون في الرأس لرؤية هذا.
{ والمواطن الذي يصاب بالصداع الاقتصادي لن يتردد في الذهاب إلى طبيب المعارضة لقطع رأسه حتى يشفى من الصداع.. والمعارضة تعرف هذا وتصنع الآن مشروعها الأضخم من الصداع الاقتصادي هذا وتجعل المواطن يطلب العلاج هذا.
{ أوقفوا كل مشروع.
{ وضاعفوا المرتبات.
{ وأطلقوا بند تشغيل الخريجين.
{ واعفونا من أسلوب العسكري في أرياف مصر.