الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

الاعلام الرسمي .. و الخراب

ويقول ولا تسرقن.. ويصحن.. نعم.. ويقول ولا تقتلن.. ويصحن.. نعم
.. ولا تزنين!!
ومندوب التعايشي الذي كان يأخذ البيعة على نساء المتمة يفاجأ بالصمت المطبق بعد الكلمة الاخيرة.. وايدي النساء المرفوعة تتجمد.. والاستنكار يملأ العيون

وامرأة منهن تنهض ببطء لتقول في عنف
: دا كلام شنو يا راجل؟؟ اكان ما بتعرف تنضم اخير تسكت
والمرأة الامية.. وبالحس السوداني المسلم.. تعلم مندوب التعايشي انه.. ان كان لا يحسن القول فعليه السكوت
فالقول (الاعلام) هو ان تعرف ماذا تقول ولمن ومتى وكيف
ودهشتك انت الآن ما يصنعها هو ان ذاكرتك تستعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم اخذ البيعة بالكلمات هذه على نساء مكة.. بكل كلماتها
ولكن النبي كان يعلم ان الزنا في مكة كان موجوداً (رغم ان هند انكرت)..و..
والاعلام العاجز كان هو ما يهدم دولة التعايشي
واعلامنا اليوم لا هو يعرف (كيف يقول).. ولا هو يعرف (متى) يسكت
واعلامنا يختار الأيام هذه ليسكت
عندها اعلامنا الرسمي يصبح هو العميل الاعظم لمخابرات مصر
(2)
> والاسبوع الماضي (شاحنات) من المخدرات تكشف
> واحدهم .. في الشرق.. حين يسمع بالامر يسقط في اغماءة
> والاسبوع الماضي ثلاث شخصيات خليجية معروفة جداً تتسلل الى الخرطوم
> والاسبوع الماضي استقالة.. او اشاعة استقالة.. وزير الداخلية
والاسبوع الماضي زحام مواقع الشبكة حول (العنف الذي تستخدمه جهات التمويل الاصغر..)
والاسبوع الماضي.. والاسبوع الماضي!!
واعلامنا يظن ان السكوت في ايام الانترنت هو الحل
(3)
> ومخابرات مصر تقفز للفرصة وتقتل.. او تكاد تقتل السودان وهي تنسج الشباك من الاحداث هذه.. ذاتها وبعد عجز اعلامنا عن التعامل معها
> وهدير شاحنات المخدرات يطغى عليه هدير كتابات مخابرات مصر التي تزحم شبكة الانترنت لتجعل تفسير الاحداث هو
> جهات عليا جداً في حكومة السودان هي من يستورد المخدرات
> ووزير الداخلية استقالته سببها هو ان تدخل كبار آخرين لمنعه من اعتقال اصحاب المخدرات
> واعلامنا.. الذي يفاجأ.. يتخبط في طين الاشاعة
(4)
> والاسبوع الماضي المواقع تزدحم بالحديث عن شخصية خليجية واثنان معها.. شخصيات تتسلل الى الخرطوم ( وكلها عدو لحكومتها)
> والشخصيات هذه ما يجعل للهمس عنها معنى هو مشهد الشيخ زايد وهو : قبل عام يقاطع خطاب البشير في مؤتمر شرم الشيخ.. حين بلغه ان الشخصيات هذه في الخرطوم
> والهمس الآن يصل الى هناك الاسبوع الماضي.. حقاً او باطلاً.. لان البشير في الخليج كان يلقى استقبالاً فريداً
واعلامنا يسكت لانه يظن .. في زمان الانترنت .. ان السكوت يصلح
(5)
> وزحام الانترنت ينطلق الاسبوع الماضي عن (احداث تقضم عنق التمويل الاصغر)
> واحداث في مدني
> واحداث في الجمارك.. تكاد تذهب.. كما قالوا.. بنصف دخل السودان.. وعمداً
> و.. و..
والطرافة تبلغ ارسال هدية (نوع من الطعام اللذيذ) هدية للكبار
قال الهمس ان الهدية (تغطى او تشحن بالسحر والعزائم.. ولعله (عرق المحبة) الذي يسبق الحكومة الجديدة
(6)
> وليس مطلوب من اعلامنا ان يربط الودع في وسطه ويطلق البخور لابطال السحر.
> لكنه مطلوب من اعلامنا ان يعرف متى يقول.. وماذا يقول.. وكيف يقول
> والا....!!
(7)
> حتى الآن جهات شعبية هي من يقاتل
ومواقع تزدحم امس الاول بان التمويل الاصغر يعتقل شاباً عجز عن التسديد
ويعذب.. ويعذب..
وشباب مدني يتبرعون
والاشاعة يبطلها شباب يسألون كل الجهات عن الحادثة
والجهات كلها ينفي
والاشاعة ما يطلقها هو ان
: اثيوبيا والسنغال ودولة ثالثة لا نذكرها كلها تتبنى الآن اسلوب التمويل الاصغر الذي ينجح في السودان
خراب...حكومي وشعبي.. واقتصادي واعلامي
والخراب من يفعله هو (القالب) الجديد الذي يصب فيه السوداني.. انا وانت
ونحدث
بريد
استاذ اسحق
دكتور محمد ربيع صديقنا الرقيق يدفن شقيقته الحاجة زينب امس..
ولو علمت حب اهلها لها ما عجبت من الحزن الفريد
الدكتور يتجه امس الى حلفا..
وعزاء.. فقد عجزنا من اللحاق به
(أ..أ)