الأربعاء، 29 مارس 2017

board

والبحث

والبحث عن (السودان غداً) يقع بنا على الاسماء.. والاسماء غريبة تحمل الف تناقض
 وكل اسم ما يطلقه عندنا هو طوفان من الاسئلة
 والفريق عبد الرحيم محمد حسين في مقعد الفريق بكري


والسيسي في مقعد شخصية كبيرة.. تفقد وظيفتها المميزة
 والطيب حسين النيل الابيض
 وشوقار لسنار
 واسامة عبد الله للنيل الازرق
ويحي حسين للشمالية
 ومعتز موسى لنهر النيل
 والبحر الاحمر يذهب اليها من كان والياً لنيالا
 وهاشم عثمان للداخلية
( ونائبه عمر محمد علي يدير الشرطة)
 والخرطوم واموال الخرطوم يديرها عادل محمد عثمان
 وقائد المهندسين سابقاً الفريق حسن صالح يذهب إلى كسلا
والشعبي يحصل على الشباب والعدل والثقافة
 وبيت المهدي.. الاعلام والحيوانية
 والاتحادي يكتفي بالتجارة والاستثمار
 و.. و.. حتى الثالثة من ظهر امس الاسماء هي هذه
 ونسكت عن بعضها لاننا نعرف من تاريخها ما يجعلنا نحمل لها ما نحمل
 ورجال يبدأون صلات جديدة مع دول العالم..
 والفريق طه يقود طائرة ما بين السعودية ومصر.. لمصالحة و..
وزحام جديد قادم
(2)
 و زحام قديم يمتد
 والشهر الاسبق نحدث عن نشاط مخابرات مصر لصناعة تمرد جديد بجنوب كردفان
 وامس الاول ثلاثة آلاف بقيادة مصرية يهبطون جنوب ابوجبيهة
واسلحة ثقيلة
 ونحدث عن زيارة سيسي السرية ليوغندا.. التي تكشفها مشاجرة بين حرس سيسي وحرس موسيفني
و( موسز) احد قادرة مخابرات  يوغندا يحدث ان اللقاء كان يتفق على
: جنود سلفا في جنوب كردفان باسلحة مصرية واموال مصرية لموسيفيني
وموسيفيني يتعهد اشعال دول حول السودان
 وامس لما كان الفريق طه في مصر للاصلاح بين مصر  والسعودية
 كان .. وادي كوك.. يتلقى ثمانية اطنان من الطعام تسقطها مصر للجنود .. جنود التمرد وسلفاكير.. الذين يهبطون هناك (الفان)
 مجموعة تدعم الآلاف الثلاثة الذين هبطوا امس الاول
و..و..
 ومنذ فترة نهضرب عن ان الحرب الآن اسلحتها هي شيء لا تشعر به انت
 ويوم حادثة نهب الصيدلية نحدث كبيراً في الداخلية ان الحادث ليس نهباً للمال..
وان الحادث عمل سياسي .. يبدا بحدث منفرد ثم مئات حالات النهب المسلح
 لتحويل المجتمع الى عالم الخوف والسلاح
 وبعد الحديث باربعة ايام تنطلق ست حوادث نهب مسلحة
 وبعدها امس حادث نهب مسلح في امدرمان
 والاحداث التي نقول انها سوف تستمر.. لانها مخطط مقصود.. سوف تستمر
 معاني الاحداث اذن.. وما تحت .. ما تحت.. ما تحت.. كل حدث شيء معرفته.. معرفته.. معرفته وليس اي شيء آخر  هي السلاح الوحيد للمقاومة
معرفة ما تحت الاحداث.. والاسماء الجديدة شيء لا نريده الآن
 بينما معرفة ما تحت الاحداث اليومية الصغيرة هو ما يجعلنا نجعل (طبلا) في عنقنا نضربه امام الداخلية
ومع الطبل نطلق اغنية انه
 احد ضباط اليابان / لما ابصر لصاً ينشل احدهم داخل البص/ يكتفي (بنشل) اللص.. واعادة المبلغ لصاحبه دون ان يشعر واحد من الاثنين.. معالجة
 ونطلق اغنية انه
في يوغندا.. عيدي امين.. حين يحدثه ضابط الامن الاقتصادي عن ان احدهم يختلس..
يذهب الى البنك ويصادر اموال الرجل واموال عشرين من الاثرياء
و امين يطلب منهم ان يطلبوا اموالهم من المختلس الاول.. وكلهم يصاب بالرعب
 الاختلاسات توقفت
 والاسماء الجديدة اعلاه سوف تطلق الدولة انكاراً شديداً لها
لتعود اليها بعد اسبوع