الأحد، 23 تموز/يوليو 2017

board

والحديث مع البلهاء يستمر

> وجيش مخابرات مصر/ الذي يعمل داخل معدة الحكومة السودانية/ هو:
> تجنيد مقاتلين.. ثم نقلهم إلى الجبهة الثورية تحت غطاء كلمة (اسر).
> ثم أسرى حقيقيون يصبحون غطاءً للفئة الأولى.

> ثم محاولات لتجنيد الأسرى الحقيقيين هؤلاء عبر السنوات.
> وفشل..
> والفشل يجعل الجبهة تحطم عظام بعضهم..
> ثم؟؟
> ثم شيء يشهد بذكاء المخطط يصبح هو الخطوة الثانية.. المزدوجة.
> و(مزدوجة) تعني فرعين اثنين..
> الفرع الأول هو
: مخابرات مصر تحول تحقيق الخرطوم مع الأسرى بعد عودتهم (وكل دولة في التاريخ كله تحقق مع الاسرى بعد عودتهم)
 مخابرات مصر تحول التحقيق الى (تشكك) من الخرطوم.
 والتشكك يحول المخلص إلى غاضب يتحول الى الخيانة (وما فشلت فيه مصر.. من  زرع الخيانة عند الأسرى.. تزرعه مخابرات مصر في نفوس الأسرى العائدين حين تفسر التحقيق بأنه تشكك ..) ثم تستخدم هذا.
> الفرع الثاني هو
> الثقة المطلقة التي تلقى بها الخرطوم الاسرى هؤلاء ../ ثقة يستحقونها/.. تجعلها الثورية غطاءً تستقبل به الخرطوم الدفعة الثانية.. ومن بينها من لا يستحقون الثقة.
> والجملة الأخيرة هذه (جملة.. أنه من بين  الدفعة القادمة من لا يستحقون الثقة) جملة تطلقها الثورية/ الآن/ في معسكرات الأسرى حتى تشيع في الأسرى أن الخرطوم تمنع إطلاق سراحهم.
> والشعور هناك يصبح خطوة رائعة في تجنيد الأسرى جنوداً في الثورية.. ومن تتخلى عنه دولته وهو في الأسر يصبح عدواً.
(2)
 - وأيام الانتخابات الماضية مخابرات مصر تسعى لشراء مرشحين ليصبحوا نواباً مصريين داخل برلمان السودان.
 والآن التسلل يذهب الى استخدام الأسرى.. والتزوير.. واختطاف السوق.. وجهات في حكومة الحوار القادمة و..
> والتسلل يقطع شوطاً بعيداً في التزوير.. التزوير الذي يضرب الجهاز العصبي للسودان كله.
> فالسيد (عبد الله) عبقري التزوير (كمبيوتر) تلتقطه مصر.. مع آخرين.
> وجيش التزوير ينطلق.
> والعام الأسبق نحدث عن أن الجبهة الثورية تجعل عصابات التزوير تتخطى التزوير ليحصل جنود التمرد/ تمهيداً للتسلل على الوظائف العليا/ يحصلون على شهادات جامعية حقيقية تحمل توقيع وأختام جامعات حقيقية.
> حقيقية.. لأن حملة التنصير.. وحملة أموال المخابرات تجعل بعض الجامعات (تتعاون).
> والحملة هذه.. والتعاون أشياء تجعل مخابرات مصر تطلق جنود التمرد للحصول على مناصب رفيعة في كل (أعمدة) الحكومة في الخرطوم.
(3)
- بعدها .. سودانيون وأجانب .. يحملون الشهادات هذه.. والجوازات السودانية/ حقيقية ومزورة/.. ثم ينطلقون في السعودية والخليج لهدف واحد صغير.
- تصرفات تدمر سمعة السودانيين.
- وتدمر الصلة ما بين السودان والسعودية والخليج.
 ودقة التزوير تجعل مخابرات مصر تصفق في ابتهاج وهي ترى الجوازات والأوراق التي تنتجها تعبر كل أبواب السعودية.
> ثم شيء مخيف يعبر.
(4)
- السعودية قبل فترة تطرد عاملات إثيوبيات وتحظر دخول الإثيوبيات.
 - والتزوير يجعل إثيوبيات يعبرن الى السعودية بجوازات إريترية الآن ومنذ فترة.
- ثم هناك فروع التجنيد تعمل.
ــ والمخطط يستفيد من حادثة إسماعيل هنية
(إسماعيل هنية قائد حماس يصاب في الأردن) في(الزحام) بحقنة تغرس في  جسمه.
> والحقنة بها فيروس يقتل في ساعات، وملك الأردن يرغم اسرائيل على ارسال العلاج في ساعات).
> مخابرات مصر ترسل الإثيوبيات وتجعل ساحة معركتهن هي الفراش.
> حتى إذا أصيب الضحية بمرض معين جعلته الفتاة يفهم أنه لا علاج له الا في مصر.
> بعدها مصر تجعل الحبل في عنقه.. خصوصاً إن كان يحتل مركزاً ممتازاً هناك.
> و.. و..
> تسلل إذن من ألف جهة ولا شيء أكثر خطورة من اليائس المحاصر.
> ونحكي بقية الحكاية.
> وطريف أننا .. في حديث منتصف الأسبوع الماضي عن مخطط مصر لإعلان يتهم السودان بالإرهاب نطلق المخطط.. ثم نختم الحديث بجملة هي
: طرشقناها يا حمدي...!!
> والبعض يظن أننا نقصد عبد الرحيم حمدي.. وأنه من مخابرات مصر!!
> ولله في عقول الناس شؤون.
> حمدي هو أحد ضباط  مخابرات مصر الذين يمسكون ملف السودان.