الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

board

قف.. قف فالحقيقة هي

> والدوائر.. دوائر الجنون التي نتخبط فيها.. بعضها هو
> في اختبار للصبر يجعلون حيوان الظربان في حجرة لا نوافذ لها (والظربان حيوان رائحته لا تطاق) ثم يدخلون انجليزياً مع الظربان
> دقيقتان.. والانجليزي يخرج مندفعاً وهو يتقيأ

> ادخلوا اسرائيلياً
> دقيقة .. والاسرائيلي يخرج مندفعاً وهو يتقأ
> ادخلوا .. مصرياً
> ثانيتان.. والظربان يخرج مندفعاً وهو يتقيأ
> ان ضحكت للطرفة اصبحت جندياً كاملاً في جيش اسرائيل الذي ينطلق الآن
> واصبحت حزءاً من دائرة الجنون التي نتخبط فيها.. الطرفة رصاصة في المعركة الواسعة
(2)
 - واحمد حمروش قبل ربع قرن يطوف العالم العربي ثم يكتب ليقول
: لماذا يكرهوننا..؟!
 قال: العرب يعتبروننا نوعاً من اليهود
> وحمروش كان قريباً جداً من الاجابة.. فالاجابة في الحاضر وفي التاريخ هي ان
: من يحكم مصر ليس هو المصريون
> ولا اعلام مصر هو اعلام  المصريين
> فعندما يذهب اعلام مصر لتمجيد عبد الناصر.. الاعلام المصري يعلن صارخاً مبتهجاً انه
: لم يحكم مصر مصري قط.. قبل عبد  
 الناصر
> الجملة تعني ان مصر.. عند اعلامها هذا.. حمار تائه
 يقفز على ظهره من يجده من صعاليك الافاق ويقوده..في الزمان كله
> والقيادة هذه والجملة هذه تصبح اشياء هي
: العرب يكرهون مصر في التاريخ القريب.. نصف قرن.. لان اعلام مصر هو الاعلام الوحيد في العالم العربي الذي لم يترك بلداً او عربياً  الا سكب عليه من بذاءاته
> السعودية منذ ايام سعود والاردن  منذ ايام الحسن واليمن منذ ايام الحميدي وسوريا منذ ايام زعين والعراق منذ ايام قاسم و..و..
> والاول يقول
- مصر هي البلد الوحيد الذي يغزو بلداً عربياً.. (السودان) ثم هو يغزوه لصالح الانجليز
والجملة تصبح تأكيداً لجملة ان مصر لم يحكمها مصري ابداً
> وانها تقاتل العرب والمسلمين لان مصر من يحكمها ليس عربياً.. وليس مسلماً
> بشهادة مصر.. سياسة واعلاماً
_ ثم شيء..
وتعاون مصر ضد العرب مع كل عدو يجدد عام 2003م.
وحادثة تقع أيام الغزو الاميركي للعراق والحادثة تصبح هي التوقيع الأعظم.. الأعظم على أن من يحكم مصر ليس المصريون.
فأيام الغزو الأمريكي الفئة الحاكمة في مصر ترسل خمسمائة فتاة الى الجيش الأمريكي في العراق.. للترفيه عن الجنود الأمريكيين.
ترفيه يعني شنو؟
والحادثة لا يفعلها مصري مهما كان دينه.
والإعلام المصري الآن لا يتملص منها.. ومن حقيقة أن مصر لا يحكمها المصريون ولو صرخ بمنافذ جسمه العشرة.
 (3)
والجزء هذا من مصر (الجزء الذي ليس عربياً ولا مسلماً) هو من يفعل بمصر الآن ما يفعل
> ويفعل بالسودان.. ضد العروبة والاسلام.. ما يفعل
(4)
 - ومن يقود الجزء هذا من مصر في الزمان كله يقوده الآن.. ومصر = او الجزء الذي يحكم مصر من شذاذ العالم.. تفعل الآن بالسودان وغيره ما تفعل
- ودكتور عبد الرحمن احمد عثمان/ جامعة افريقيا/ حين يكتب رسالة عن (اعادة تخطيط افريقيا في القرن الواحد و العشرين) يجعل مصر
: او الجزء غير المصري من مصر هو من يستخدم ليصبح السودان (خمس دويلات)
> والجنوب .. ضمن المخطط.. يذهب
> والآن التوقيت يصلح للخطوة التالية
> وجبال النوبة.. وانفصال.. والحلو اشياء تضج الآن تحت اصابع مخابرات مصر
(5)
- والمخطط الذي يقسم السودان يبدأ بضرب كل الجسور بين السودان ومصر
- ثم اطلاق مخابرات العالم التي تستخدم .. حمار مصر للعمل
 والزحام الاسابيع الماضية هو
> جنوب كردفان.. وجنود سلفا وزحام
> ثم النوبة
> ثم الجنوب
> ثم.. ثم
> ومجلس التحرير الذي يجتمع في كاودا لعله يصدر اليوم بياناً يفصل عرمان
> ومجموعات من الخارج تصل كاودا
> ومصر التي (اكلت) عرمان وهضمته سوف (تفرزه) في حمامها
> وعرمان.. سوف  يزعم انه
: قادم للخرطوم لان امريكا تضغط علينا.. واننا ضد مصر.. هكذا سوف يقول
> و..
(6)
- واعلان عرمان: الايام القادمة.. والذي يعني الهزيمة العسكرية.. اعلان سوف يصحبه في الايام ذاتها اعلان غريب
- اعلان عن ضربة اقتصادية مؤلمة
- ومصانع السكر الحكومية الاربعة كلها يتوقف.. قبل نهاية الموسم باربعة اشهر .. لان (محصول القصب استنفد)
 والجنيد يبقى لانه ليس حكومياً
(7)
- لو ان العقل في الخرطوم كان يتوقف لحظة للجمع والطرح لاكتشف ان خداعاً صغيراً صغيراً.. هو ما يقوده
- العقل عندها يكتشف ان
: تصدير المنتجات المصرية الملوثة للسودان كان ما  يكشفه هو مصر.. وليس غيرها.. وعن عمد وخطة
> يكشفه ثم؟!
> ثم.. وبحساب دقيق.. يصنع معركة بذيئة مع السودان
> والمعركة البذيئة التي تهدم كل ما بين السودان ومصر ويعقبها ما يعقبها معركة من يصفق لها هو
: المخطط الاسرائيلي الواسع
 الحقيقة بكامل اطرافها هي هذه
>    ونحن ندعو اعلام السودان ان يتوقف لان ما يقود مصر الآن ليس هو مصر
> وما يقود مصر الآن يكفي انه هو من يصنع طرفة الظربان اعلاه.. ويستخدم الحلو.. ثم يستخدم عرمان ويفرزه في الحمام.. ويستخدم احزابنا.. ثم ؟؟؟

الأعمدة

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الثلاثاء، 12 كانون1/ديسمبر 2017