الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

board

والجار الذي

> ونقول والأحداث تضع توقيعها على ما نقول.
> .. نثار الأحداث بعضه هو.
> أول الأسبوع هذا.. أمريكا تحدث عن تقسيم ليبيا إلى ثلاث دول.

>  وإعلام مصر ينطلق أمس في الصراخ ضد مناهج الأزهر.
> وحرائق نخيل الشمالية.. تتجدد.
>  و.. و..
(2)
وأمس الأول.. وما نكتبه يطبع أمس.. نحدث عن أن
: حادثة تفجير كنائس الأقباط تقود إلى الحديث .. حديث إيران وجهات داخل مصر.. عن  أن
: الأزهر .. من يقوم بإنشائه كان شيعياً.. والأزهر شيعي.. وسوف يعود شيعياً.
> كان هذا هو حديث أمس الأول.
> وإعلام مصر.. الذي ينادي بعنف.. أمس .. لاستبدال مناهج الأزهر.. يصبح تصديقاً لما نقول.
>  فأمس إعلام مصر كله ينادي بإلغاء المنهج (السني) في الأزهر.. واستبداله.
>  ولا يقول .. استبداله بماذا.
(2)
 ونحدث قبل شهور أن دراسة ضخمة تتحدث عن أن كل دول المنطقة سوف تقسم.
> وأول الأسبوع هذا الأنباء تتحدث عن تقسيم أمريكي يجعل من ليبيا ثلاث دويلات.
>  ومصر.. نحدث أنها تريد فصل الشريط ما بين بورتسودان وأبو حمد (حتى تجعل حلايب خلف ظهر الشريط هذا).
>  ثم.. خطوة (دولة) النوبة التي تقضم شمال السودان وجنوب مصر.. بعدها.
>  وأول الأسبوع هذا تتجدد حرائق النخيل.
>  والشهر السابق والأسبق حرائق النخيل.
>  والحريق يذهب لإفراغ كل ما يجعل المواطن يبقى هناك.
(3)
>  ومخطط مصر (لاتهام السودان بالإرهاب) يجعلك تتنهد في راحة.
>  فالمخطط يقول
: لا تفجيرات في الخرطوم او مدينة سودانية.
> والجملة هذه (لا تفجير) ما يجعل لها معنى هو أن الذكاء المصري يريد أن يقف أمام أوروبا وأمريكا ليقول إن
: تفجيرات في العالم كله.. ولا تفجير في السودان .. لماذا؟ لأن من يصنع التفجيرات لا يفجر بيته بالطبع.
> وإن من يصنع هو السودان .. إذن.
(4)
->  ثم شيء آخر يطلقه الذكاء المصري عبر إعادة ترجمة الأحداث..
-> أحداث الداخل.. والخارج.
>- داخلياً.
>- ومصر تنظر إلى ما يجري في كاودا وصراع النوبة.
>- ثم تنظر إلى شخصية قبطية كبيرة في الخرطوم.
>- الرجل السوداني القبطي يخصص بيتاً عنده ليصبح (نادياً) للنوبة.
> نادي يجعل النوبة يخالطون الشمال ويعرفونه.. والمخاوف تذهب.
>- ومخابرات مصر تتقدم (لشراء) البيت.. وبأضعاف سعره.. وليصبح بالفعل (نادياً) للنوبة.
>- لكنه.. ينفث الحنظل تحت إدارة مخابرات مصر.
>- والرجل السوداني القبطي الضكران يرفض.
>- ولعله يقول لنفسه
: يقتلون إخواننا الأقباط في مصر.. ويريدون منا أن نعينهم!!
>  خارجياً.
: مخابرات مصر تجد أن روسيا تسعى لإقامة قاعدة عسكرية شرق ليبيا.
> عندها مصر تطلق شائعة أن السعودية تريد إقامة قاعدة عسكرية في إريتريا.. وأن هذا يجب أن يوقف.. فإن تقيم الصين قاعدة في جيبوتي وأمريكا قاعدة وقواعد في كل مكان وروسيا قاعدة في ليبيا و.. نعم.
>  لكن أن تقيم دولة مسلمة قاعدة في إريتريا.. فلا..
> اللهم نسألك أن نحيا حتى نرى خور القذافي أو تونسية زين العابدين.. في مصر.

الأعمدة

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الإثنين، 16 تشرين1/أكتوير 2017