الثلاثاء، 21 تشرين2/نوفمبر 2017

board

وقلنا.. للصم

> وأحداث صغيرة.. كلها في حجم وأثر (زناد) الرشاش.. تتجاري الآن.
>  وقبيلة في إريتريا تطلق الرصاص الأسبوع هذا.. والرصاصات تسمع في قطر!!

>  والأسابيع الأخيرة قطر تنسحب من مثلث تحت إبط جيبوتي/ إريتريا.. وإريتريا تعلن انضمامها للحلف السعودي ضد قطر.
>  ومصر تقرأ الكتاب هذا.. والأسابيع الماضية .. مصر طيرانها وبحريتها تجوس ما بين جزر في البحر.. وبين إريتريا.
>  وقراءات كلها يقول إن ساحة العراك القادم هي البحر الأحمر.
>  وقراءة إثيوبيا للأحداث تجعلها تقوم بأغرب خطوتين.
>  خطوات تجعل إثيوبيا تبدو وكأنها تقطع من لحمها لتقيم دولتين.
>  وإثيوبيا.. كأنها تقطع الوتر الذي تعزف عليه مخابرات مصر.. تطلق دولة للأرومو الثلاثاء الماضية.. ومن داخل برلمانها.
>  وللأرومو إثيوبيا تجعل لغة الأرومو.. رسمية.
>  وتعيد اسم (فنفني) لأديس أبابا.
>  وهو الاسم الأرومي القديم.
>  وتعيد الأسماء لمناطق شاسعة في منطقة الأرومو.
>  وتصنع مدارس للغة الأرومو.
>  والوتر الذي تعزف عليه مخابرات مصر ينقطع.
>  وإعادة التشكيل تعبر الحدود والأكسوم وقبائل جنوب الأرومو يصنعون حلفاً.
>  ودولة (تقراي/ تقريني) بقيادة مصر/ إسرائيل تقترب.
>  والتفتيت ينسكب إلى شرق السودان.. في المستقبل القريب.
>  والقاموس الذي يقدم تفسيراً للأحداث هذه..  غريب.. قاموس يبدو بعيداً جداً عن الأحداث بينما هو في قلبها تماماً.
>  وبعض التفسير.. المجرد.. هو
>  سفارة أمريكا في السودان الأسبوع الماضي تصدر بياناً عن (حقوق الإنسان في السودان).
>  والبيان يصدر .. فجأة.
>  ويصدر.. الآن.. بالذات.
> ويصدر أيام رفع الحصار عن السودان..
>  ولا أحد يخطر له أن أزمة الخليج هي التي تصنع بيان السفارة الأمريكية في الخرطوم.
>  وما يقدم تفسيراً لهذا هو طرفة أمريكية.
>  وفي الطرفة الأمريكية.. الرجل الذي كان يمشي في زقاق مظلم يخلو من الناس يسمع صوتاً يقول له من الظلام
: يا سيدي المحسن الكريم.. هل تتكرم بصدقة صغيرة على رجل مسكين ضعيف لا يملك إلا .. هذا المسدس الصغير؟!
> أمريكا حين تصدر سفارتها بياناً الآن عن حقوق الإنسان فهي إنما تقول للسودان في الزقاق الضيق
: يا سيدي البلد المحسن الكريم هل تتكرم بالانحياز .. في أزمة الخليج.. للجهة الفلانية إرضاءً لأمريكا التي لا تملك إلا العقوبات الصغيرة التي إن استمرت قطعت عنقك؟!
> المشهد يرسم أسلوب أمريكا الآن في تقديم الأحداث و (إقناع) الجهات بالأحداث.. وبرقة.. ومن بعيد.
>  و..
>  والمشهد يصبح خطوة في ما نحدث عنه .. ويحدث عنه آخرون منذ أعوام .. عن تقسيم الدول.. في آسيا.. وإفريقيا.
>  والأيام القادمة تحمل قاموس معركة سوريا.
>  فمعركة سوريا هي
>  نفط هائل هناك.
>   واتفاق بين روسيا وأمريكا على نفط يجعل قبضة السعودية ترتخي.
>  وقسمة بين الأقطاب.. قسمة للنفط.
>  وتركيا تهبط هناك.. حتى لا يتجاهلها أحد.
>  ومعارك اليمن وسوريا وغيرها.. كلها.. ليست أكثر من إعداد للمسرح.
>  وآآهـ.