الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

ونحن الأعلون.. والله

> سلمى..
>  اسمك ليس مزدوجاً.. فسلمى اسم وأم سلمة اسم آخر .. (وسلمة رجل).
>  وأمك هي أم سلمة بنت زاد الراكب..!!

>  وسلمى عند الغزالي هي
(تركت هوى ليلى وسلمى والرباب بمنزل
 وعدت إلى إصلاح أول منزل)
(غزلت لهم غزلاً رقيقاً فلم أجد
لغزلي نساجاً فكسرت مغزلي)
> والحركة الإسلامية ليس عندها وقت لتقول ما يقوله الغزالي
>  رغم غزلها.. ورغم من يحمل الخناجر لتمزيق غزلها.
>   و..
(2)
- وعن صلة كل شيء بكل شيء في الحرب الإسلامية نكتب (يوم في حياة كاتب موجوع).
- وبعض اليوم.. وصلة الأشياء هي
- السبت مساءً.. يحدثنا كتاب عن أن
- الإمام علي بن أبي طالب يعرف .. مقدماً.. كل ما سوف يجري بينه وبين معاوية.. فهماً للآية (حم عسق).
- والإشارة نقرأها ولا نفهم.
- الأحد صباحاً.. مقدمة الألوسي نجد فيها
(وابن برجان يحدث صلاح الدين الأيوبي عن أنه يدخل القدس في رجب).
> وكذلك كان.
>  وهذه أيام القدس..
> السبت ظهراً.. مواقع الشبكة تحمل (فيديو) لمروة قاوقجي.
>  ومروة قاوقجي حين تدخل البرلمان التركي بالحجاب.. نائبة منتخبة.. ليقف نواب البرلمان كلهم.. كلهم.. كلهم على أرجلهم يصفرون ويشتمونها ويطردونها ويسحبون جنسيتها.
: كراهيةً في الله ورسوله.
> كان هذا قبل ثمانية عشر عاماً.
>  وأمس الأول مروة تتخاطفها الأضواء سفيرة لتركيا في ماليزيا.
>  الخبر ليس هنا.
>  الخبر هو أن مروة المطرودة من البرلمان تبقى هي الوحيدة.. الوحيدة!! عضواً في الدولة والبرلمان التركي.. بينما الآخرون كلهم .. كلهم.. كلهم .. مطرودون.
>  ومواقع الشبكة لو كانت تعرف التاريخ أو الإسلام لقدمت مشهد دكتور أبو صالح.
>  وأول عام 1989م برلمان الأحزاب نوابه كلهم .. كلهم.. كلهم يقف على قدميه يصوتون(لإسقاط) الشريعة.
> أبو صالح وحده.. وحده يبقى جالساً وكاميرات الصحافة تتخاطفه.
>  وستة أشهر فقط.. وأبو صالح يبقى هو الوحيد الذي يجلس على كرسي في الدولة.. وزير خارجية للإنقاذ.
>  والآخرون(في ستين داهية).
> و..
(3)
- صلة بين عالم الغيب في سطور التفسير وتدخل السماء.. وبين مروة وأبو صالح واختلاط عالم الغيب بالشهادة. وسطور ترسم كيف ينتقم الإسلام.
- و..
- وكأن بعضهم يصرخ
- ولماذا/ إذن/ لا تتدخل السماء في كل حال؟!
_ ولا نجيب الآن.
- وغزل الإمام الغزالي وتقطيع .. مسلمين.. لخيوطه شيء تمر به الحركة الإسلامية الآن.
- والغنوشي في حديثه الأسبوع الماضي يوجز المعركة كلها.. التي تخوضها الحركة الإسلامية بذكاء بالغ.
.. منه إبعاد قادة إسلاميين وموظفين إسلاميين وشخصيات إسلامية.. كلهم تبعده الإنقاذ من الواجهة لأن المعركة تتطلب هذا.
> وعبقرية الحركة الإسلامية تجعل محمد جلال كشك يكتب عن هذا .. هذا .. هذا ذاته.. عام 1973م. وكأنه يكتب عن أيامنا هذه.. أيام ضرب الإسلام وماذا عليه أن يفعل.
>  ويرسم للحركة كل خطوط المناورة .. والتراجع والهجوم.
>  والأحد ظهراً وكأنها تحمل التوقيع على نبوءة الإمام علي بن أبي طالب.. مواقع الشبكة تحمل الأحد حديث الشهيد الذي صنع حماس.. وهو يقول لمحطة (الجزيرة):
>  إسرائيل تذهب عام (2027م).
> الرجل يقول هذا عام 1999م.
>  قبل ثمانية عشر عاماً صانع حماس يقول هذا.
> وقبل أربعة وأربعين عاماً أعظم الكتاب الإسلاميين يقول هذا.
>  ثم يقدم خطة للحركة الإسلامية.. تستخدمها (بعد) أن تحصر.
>  كان يتنبأ بالحصار الآن.
>  والخطة نعود إليها فهذه أيام المراجعات.
>  المراجعات شديدة الذكاء التي لا تسوقها سخريات العدو الذي يجعل من السخرية هذه حبالاً حول سيقان الحركة الإسلامية.