الخميس، 17 آب/أغسطس 2017

board

يقولونها.. باخلاص

> نوع جديد من التفكير.. او الهلاك
> والاسبوع الماضي حفتر.. ودون مناسبة.. يعلن عداء.. عسكرياً للسودان وقطر
>  وحفتر لا يملك لقطر نفعاً ولا ضرا.. والمقصود هو السودان

>  معرفة.. ثم ماذا؟
>  والعام الماضي.. نهايته.. ستة وثلاثون عربة للتمرد تقترب من (عقولة..) شمال دنقلا وتطل على طريق الاسفلت
>  وطريق الاسفلت يعني ساعات  ثم الخرطوم
>  وحديث مصر.. التي تدير حفتر.. يذهب الى طريق آخر.. طريق مجهول يستخدمه البعض لتهريب عربات ليبيا للخرطوم
>  وحفتر .. يدعمه الخليج..
>  في غمزة أخرى للسودان حتى يصطف معها ضد قطر..
>  والآن!!
>  معرفة.. ثم ماذا
(2)
- والاسبوع  هذا مجلة يصدرها حزب معين تطبع العدد السابع.. سراً
- والحزب هو.. البديل للاسلام المعروف.. باسلام جديد
- والعام الماضي نحدث عن مطبعة تصدر كتيبات للحزب الجمهوري بالاسلام الجديد هذا
- والكتيبات تقول ان ( النصوص القرآنية ليست ملزمة لاحد)
- و..
- والامر كله اعداد لشيء قادم
 - وامس الاستاذ الطيب مصطفى يشكو من حملة سباب كثيف يتعرض لها
- ونحن نفهم.. فنحن / اسحق فضل الله../ ولاسابيع نتعرض لحملة سباب كثيف
- ونفهم حين نجد سيلا من صور وكتابات محمود محمد طه يغطي الشبكة في الاسبوع ذاته
- فاسحق فضل الله والطيب مصطفى وآخرون كتاب اسلاميون
- اسلام يجب ان يبعد
 - وبعض ما يعد هو
- نصوص في الكتب الجمهورية تعلن ان آية (وليضربن بخمرهن على جيوبهن) شيء لا علاقة له بالدين
- وان (القرآن ليس حجة الا في العقيدة فقط)
- قل لا اله الله الله ثم افعل ما شئت.. فانت مسلم
- ثم كتاب من السلسلة يقول ( في الواقع.. الفكر السلفي يواجه الآن صعاباً..
فهو يقدم ادوات استخدمها الناس لحل المشكلات قبل الف واربعمائة عام. لا تصلح الآن
> فهو.. الفكر الاسلامي الآن.. يقدم ( حاكمية الشريعة).. و( المعلوم من الدين بالضرورة )
>  يقدمها في مقابل مبدأ الحرية الآن
>  قال الكتاب
>  (والفكر السلفي/ يعني الاسلام الآن/ يقدم (القوامة).. واحكام الولاء والبراء وفقه اهل الذمة والجهاد.. ويقدم احكام للحدود والعقوبات البدنية.. يقدمها في ايام حقوق الانسان الآن
> كتب ترفض كل ما يقدمه القرآن بالعناوين اعلاه
>  وانت الآن عرفت.. فكان ماذا..!!
> و..
(3)
- عمل عسكري اذن.. يدبر للشتاء القادم.. وقبله مثله.. وبعده مثله
- وفكر سياسي يعد لالغاء الاسلام بالاسلام
- وعمل اجتماعي واسع هامس له كل صفات المخدر
- و...
- عرفت..من قبل.. والآن.. فكان ماذا؟
- كل شيء يقول ان الفكر الاجتماعي.. والثقافي والسياسي .. الفكر الذي نحمله الآن فكر عاجز
- والفكر هذا يصنع على امتداد  ستين سنة لانتاج ما يحدث الآن
- ونكرعه نحن عن طريق مصر
- وجنود الفكر هذا الذين يقاتلون دونه هم سودانيون مسلمون يحسبون انهم يحسنون صنعا حين
نقول لهم
: لا اله الا الله
فيقولون: هذا كذب انقاذي
> يقولونها باخلاص
> ويرفضونها
>  مقدمة نكتبها حتى نلج الى نبؤة الكاتب الاسلامي محمد جلال كشك عن ما يحدث الآن
> النبؤة يكتبها قبل اربعين سنة حين يجد مصر تسقي عقولنا في السودان وعقول العرب بالثقافة الجديدة هذه