الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

مصر البائسة تستعد للضرب

> وصباح امس.. قبيلة ضخمة تلتقي في خلاء كردفان.. والضجيج هائل عن
: هل يعلنون تمرداً ام هو خدعة مصرية!!

> والخدعة هناك خيط مما تنسجه مصر الآن
> و11/9/ لما كان سلفاكير يحدث اكول كور ليصبح سفيراً في الخرطوم بدلاً من ميانق..كان يحدثه عن
: اننا في الفترة القادمة نستقبل صراعاَ ضخماً مع الخرطوم
> سلفا يحدث عما اتفق عليه مع ايمن سفير مصر في جوبا
> وفي لقاء يوم 8/8 .. كان سلفا يحدث الاجتماع في غضب عن
: اننا مخترقون.. ليس من مخابرات الخرطوم وحدها.. بل حتى من بعض الصحف
: ثم يكلف لجنة بمتابعة اسحق فضل الله
> وللذكرى.. الرفيق اكول كور كان يستمع بدقة وهو يمسح ربطة العنق الكحلية فوق القميص البني
> ثم يخرج خلف المقر (جي ون) متعجلاً.. وسائقه الذي يرتدي بدلة (اشتراكية) ويحمل رشاش اسرائيلي ينطلق به
> ولقاء الاثنين 14/8/ وزير المالية يقدم تقريره متذمراً من أن
: الصين تدفع لنا سبعين مليون فقط.. وصندق رواندا مائة وخمسين لكن كل هذا يتبخر
سكت ثم قال
: مصر تدفع تكلفة سفارتنا في القاهرة والخرطوم واثيوبيا
> والاجتماع التالي كان مخطط العمل ضد الخرطوم يجعل توماس روس مدير الامن الخارجي يعيد ترتيب مكتب الخرطوم
> ومخابرات سلفا في الخرطوم خصوصاً بعد الضربة التي وجهها اسحق فضل الله للمكتب هذا
> والاجتماع في (جي ون) لا يستمر طويلاً بل ينفض للحاق بشيء في السفارة المصرية
> وايمن جمال لما كان يحدث بعضهم عن العمل المصري ضد الخرطوم كان يشير الى
:ترتيبات نعدها لتهريب عشرين الف (ناقة) الى مصر ثم آلاف اخرى
> تجفيف الثروة الحيوانية جزء من الامر
> ولقاء 11/9 / في فندق كراون شارع المطار عند حوض السباحة كان حديثه الجانبي عن
> استغلال مشروع نزع سلاح القبائل لتحريض القبائل هذه ضد حكومة الخرطوم
> بعدها باسبوع 19/9/ كان اللقاء الحاسم عن استقبال الوفد العسكري والاستخباري المصري يوم 20/9 لبداية العمل
> وتفاصيل كاملة عن زيارة مواقع الحركات المسلحة..
> ومسؤول الحركات المسلحة يقدم تفصيلاً بما وصل من اموال
> والملحق العسكري المصري يقدم تقريراً عما وصل.. وسوف يصل .. من الاسلحة
> والسيد اكول مجوك مسؤول الحركات المسلحة يبدو متشائماً.. ولعله تذكر ان دعماً مشابهاً كان يقدم من مصر ايام قوز دنقو..
> وحلاوة التظاهر بمعرفة الاسرار تجعل الملحق العسكري يقول للاجتماع ان
> وزير خارجية مصر والسفير المصري في فرنسا هم الذين قدموا فكرة الدعم الكامل للحركات المسلحة
> ( ووزير خارجية مصر الذي يكثر من زيارة الخرطوم كان فريق من الخبراء يتبعه لمعرفة ما اذا كا نت الخرطوم تشعر بشيء مما يدبر)
> ثم شيء يقفز في اللقاء قبل الاخير
> حرب المدن
> فالسيد وزير خارجية مصر كان هو من يقدم لحكومته فكرة (حرب المدن) في نقلة جديدة للحركات المسلحة
> والوفد العسكري الذي يصل جوبا صباح يوم 20/9/ كان يضم اربعة من كبار خبراء حرب المدن
> واللقاء يختتم بحديث السفير المصري عن انه
: اجتمعنا في كمبالا مع قادة الحركات المسلحة.. (عبد الواحد ارسل اليه وزير الخارجية ثلاث دعوات للحضور الى القاهرة لكنه لم يحضر)
> في لقاء امس السبت
الجنرال محمد جميل صبحي بعد وصوله الى جوبا يعلن للاجتماع السري ان
.. مصر قررت وضع حد للحكومة السودانية
> ونحدث عما (بهله) اللواء في الاجتماع
> حتى لقاء القبيلة تلك في غرب السودان امس كان الرجل يحدث عن انهم هم الذين صنعوه
> بداية .. لما بعده

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017