الخميس، 19 تشرين1/أكتوير 2017

board

ناس علي الحاج .. لا تعزلوا الامة عن مشروع الاصلاح

وركام..
والسبت الاخير.. لما كان سفير مصر في جوبا يجتمع بقيادات جنوبية لما تدبره مصر ضد الخرطوم.. ولما كان سفير جوبا في الخرطوم يحذر المجتمعين هنا من اسحق فضل الله ..

كان وفد الحركات المسلحة يتناول غداءً شهياً في اسمرا.. مع السيد تخلي منجوس
وعربات فخمة ثلاث (ليلي علوي) تنقل المجموعة الى قلوج
وقلوج كانت هي معسكرات المعارضة الاثيوبية
والآن تخصص للحركات المسلحة السودانية للعمل القادم المتمهل
وللعمل المتعجل مصر تطلق الاسبوع شيئاً جنوب غرب كردفان.. ورجاله يتناولون الغداء الآن في سجون الجيش السوداني هناك
وحديث وجماعات خاصة يرسلها حفتر الى موسى هلال .. وموسى هلال لا هو يطردهم ولا هو يستضيفهم
وحديث مصر مع قوات سلفا التي تربض قريباً من ابيي كان حديثاً يتعثر حين تنظر العيون الى قوات مشار هناك.. والى النوير
الذين يعدون الآن شيئاً
(2)
>.. و..
> وركام
> والركام حول السودان والركام داخل الخرطوم كلاهما يلتقي عند عتبة منزل علي الحاج حيث يلتقي الاسلاميون
> والاسلاميون يلتقون للاصلاح
> والاسلاميون يتمتعون بوعي دقيق لما يجري في العالم.. وجهل دقيق لما يجري في السودان
> فالاسلاميون الجزائريون يزورون الخرطوم اول التسعينات/ قبل الانتخابات هناك بقليل/ والترابي يقول لهم
: سوف تكتسحون الانتخابات لكن لا تنفردوا بالحكم.. العالم لن يسمح لكم
واكتسحوا .. وانفردوا.. وضربوا
الجملة ذاتها يسمعها المصريون لما زاروا السودان قبل الانتخابات
: تكتسحون .. لكن لا تنفردوا بالحكم.. العالم سوف يضربكم
واكتسحوا وانفردوا وضربوا
والغنوشي يكتسح .. لكنه.. وحتى لا يضرب الاسلاميون.. يتخلى عن الحكم و.. الاسلاميون السودانيون يعرفون العالم
(3)
> ثم يرتكبون من الاخطاء ما يكسر العنق
> وعلي الحاج يقول.. الاسبوع هذا.. (الاسلاميون فصلوا الجنوب)
> وعلي الحاج ينسى ان اول م ننطق بجملة (تقرير المصير) كان هو على الحاج
> لكن الركام مفزع
> والاسلاميون ينشقون
> وداخل عقل واحد/ عقل الترابي/ تجتمع المعرفة والثأر والسلطة والغضب والثقافة الواسعة و..
> ونزاع الاضداد داخل عقل الترابي يصنع الانشقاق
> ثم المعرفة.. معرفة الرجل بالعالم وما يجري فيه.. معرفة تجعل الترابي يشرع في صنع الوحدة الاسلامية مجدداً
> لكن (الركام) كان قد اصبح شيئاً لا يستطيع احد ترميمه
> ومعركة القضاة (2014) كانت هي رصاصة الانطلاق
> وتنقلات وتعيينات في الجهاز العدلي كله تصبح هي الشرارة في القش
> وتحت غليان المعركة كل احد يرمي بكل شيء (العنصرية .. الجماعات الرسائل.. استخدام السلطة للحرب)
> والترابي وآخرون كلهم ينظر ويجد ان الحريق لا يتوقف عادة عند منزل واحد.. وان الرياح عاتية
> وتلافي الامر يبلغ درجة صناعة حكومة جديدة عام (2015)
> والاصلاح كان حقيقياً الى درجة ان (رئيس الوزراء) الذي يجري اختياره يومئذ/ بالاجماع/ يشترط ان يدخل (بسيفه) وليس باوراقه
> ووافقوا.. وجلس يكتب قائمة باسماء من يقدمون للمحاكم
> والطرف الذي يشعر ان شيئاً يدبر له ينطلق ليعمل وينجح في هدم مشروع الحكومة التي سوف تحاكمه
> وصورة غامضة.. ومجرد ظلال على الحائط؟؟ نعم
> ودون اسماء؟!.. نعم
> ودون اسماء لان الاسماء تصنع الهياج.. والحريق يمتد
> وما نريده هو ان تبدأ المجموعة في بيت علي الحاج (بمشرط الجراح.. لا بسكين الجزار)
> فالحرب الآن تستعد لجولة جديدة
> وسفير مصر في جوبا تنتهي خدمته نهار الجمعة بعد غد.. وجهة اخرى في الخرطوم تستأنف العمل
> عمل التخريب

الأعمدة

د. حسن التجاني

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

الصادق الرزيقي

الأربعاء، 18 تشرين1/أكتوير 2017

د. حسن التجاني

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

خالد كسلا

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

بابكر سلك

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017

إسحق فضل الله

الثلاثاء، 17 تشرين1/أكتوير 2017