الإثنين، 26 حزيران/يونيو 2017

board

{ .. ونحدِّث هنا في الثامن من الشهر هذا وقبل احتفال الجنوب بيوم/ أن مؤامرة تدبَّر ضد البشير.
{ ولا يصدقنا أحد..!!
{ والصحف تصرخ أمس بحديثها عن مؤامرة كانت تدبَّر «لنسف» سلفا كير.. وضيوفه..!!
{ ونحدِّث يومئذ أن من يُعدون المؤامرة هم أبناء قرنق ـ والصحافة تصرخ بهذا أمس ـ بعد أسبوعين من حديثنا..
{ ونحدِّث أن المؤامرة تنفجر في التاسع من يوليو لأن شعارها كان هو ألا يكون من يرفع «العلم» هو سلفا كير..
{ و....
{ لكن الصحف ـ وحتى أمس ـ ما تحمله هو نصف المخطَّط ـ النصف الأقل شأناً ـ فالشأن كله ـ حتى اغتيال سلفاكير ـ لم يكن إلا دخانًا يتم من تحته ـ وتحت الفوضى عندها والقتال ـ عمل منظَّم ضد البشير.
{ والثانية هذه ــ إصابة البشير ــ هي بدقة الحلقة المحاص الآن في مخطط هدم السودان.
{ وهدم السودان نحدِّث عنه ـ وعن المخطط منذ أسابيع ـ
{ وإيقاع الأحداث ـ مثل إيقاع الحصى في علبة صفيح تهزها - هو إيقاع نستمع إليه.
«2»
{ وسلفا كير أمس صباحًا يفتتح مراسيم استلام صناديق العملة الجديدة في جوبا.
{ ويعود لاستراحة صغيرة.
{ وهناك الرجل يفاجأ بالعملة في أيدي الناس.
{ العملة التي لم يسلم منها جنيه لأحد ـ
{ بعدها الرجل يعلم أن السوق كله يتداول العملة هذه الآن!!
{ بعدها سلفا كير يكتشف أن صناديق خمسة تحتوي على ثلاثة مليارات من الجنيهات ــ اختفت..!!
{ بعدها كان ضجيج آخر ــ وأعضاء الحكومة يكتشفون أن العملة مكتوب عليها «وإلى بنك حكومة السودان»
{ .. واسم وزير المالية على الجانب الآخر..!!
{ .. والناس والحكومة (يكتشفون) أن العملة تحمل اللغة العربية ـ لغة المستعمِر!! وجاطت!!
«3»
{ لكن الأحداث كلها في علبة الصفيح تصبح إيقاعًا واحداً تماماً في أغنية «تدمير السودان».
ــ المشروع الذي يعرفه الآن ـ ويلتفت إليه ـ العالم كله ـ عدا إعلام السودان.
{ الآن مدير التلفزيون رجل يعمل مؤقتاً ـ ومدير الإذاعة يعمل بالمشاهرة ومدير الإعلام الخارجي معتكف في بيته منذ شهور.. ومقعد أمين إدارة الصحافة فارغ ــ والعبيد في الخارجية وإدارة المصنفات مثل ذلك.. و... وأكاديمية علوم الاتصال مثل ذلك.
(كلهم غائبون)..!!
{ لكن المؤامرة ليست غائبة.
«4»
{ ونحدث منذ أسابيع عن كتب ودراسات ومؤتمرات وخطابات ــ كلها تنطلق من ... وتعود إلى .. مخطط تدمير السودان هذا.
{ ومؤتمر في القاهرة ــ آخرها ــ يعيد ما نحدث به هنا عن المشروع الأمريكي.
{ ومؤتمر القاهرة يعيد حقائق غريبة..
{ والبحث الإستراتيجي الأمريكي يقرر أن
.. (النفط الإفريقي هو مصلحة قومية إستراتيجية لأمريكا - وهو ذو أهمية تزداد كل يوم)
{ .. ودانفورث ــ الذي صُنع خصيصًا للسودان تذهب تقديراته إلى أن «نفط السودان يشارف المليارات الأربعة «برميل» مما يجعل السودان الثالث إفريقيًا»!!
{ ويحدث أن النفط هذا تقع حقوله على ولايات السودان الست والعشرين (هكذا قال)
{ وحديث الأنابيب ــ بعد حديث عما يجري في آسيا ــ يجعل السودان معبراً هو «حلقوم» النفط الأمريكي.
{ وصفحات منها «464» من التقرير تذهب إلى أنه في يناير «2000» كان حجم بترول السودان هو (262) مليون برميل.
{ وأن ما يسبح فوق الزيت هو الخرطوم وعطبرة وشمال شرق السودان والبحر الأحمر.
{ والنفط الذي لا يستقر على حال يجعل تقارير الشركات تتخبط بحيث تذهب تقارير أمريكية أخرى إلى أن «احتياطي السودان يبلغ ثلاثة مليارات برميل».
{ ثم  غاز يختنق في شرق السودان..
{ لتذهب أحاديث أخرى إلى أن ما أُشيع «ثم كُتم بعنف» أيام النميري هو أن البحوث الأمريكية تكتشف كميات هائلة من اليورانيوم في السودان.
«5»
{ والضجيج في علبة صفيح الأحداث يجعل حديثًا آخر عن السودان يذهب إلى ملحوظة طريفة شديدة الطرافة
{ والحديث عن الدين والدولة في السودان ـ حديثنا أمس ـ ينتهي إلى أنه
{ أول من دعا إلى دستور إسلامي كان هو أزهري الذي لم يكن من رجال الدين.
{ وأول من أقام دستوراً إسلامياً كان هو النميري ــ الذي لم يكن من رجال الدين.
{ بينما أشهر من عارض الدستور الاسلامي كان هو الصادق المهدي وهو زعيم ديني
{ وأشرس من قاتل الدستور الإسلامي كان هو الترابي وهو زعيم ديني.
{.. ليذهب الحديث ــ وكأنه يجمع الخيوط المبعثرة هذه ــ إلى ملاحظة غريبة.. ملاحظة.. صناعة الزعماء المحليين لتنفيذ مشروعات أمريكا في العالم الثالث.
{ لكن الملحوظات الطريفة تختنق طرافتها وجلدها يُنبت الأشواك وهي تلاحظ أن الحديث في الأيام الأخيرة يستعيد مسلسل طائرات السودان ويبحث عن تفسير..!!
{ والشهر الماضي يتسرب حديث عن أن اغتيال قرنق يدبَّر هناك.. في تل أبيب..
{ وطائرة قادة سلفا كير الثمانية ــ تسقط بهم في أيام معينة..
{ .. وطائرة سلفا كير نفسها تنزلق ــ وتسلم ــ وتسلم لهدف التطويع ــ مؤقتاً
{ ثم طائرة يرفض السفر فيها ــ وطائرة
{ ومشروع استبدال قرنق بسلفا ــ وسلفا بأولاد قرنق.. مشروع يعود الحديث إليه الآن.
{ .. وحتى أمس بعد سرقة مليارات العملة الجديدة.. والحديث يجزم بأن الأمر أكبر من.. سرقة..!!
{ وأن الانقلاب الأخير لم يفشل تماماً.
{ .. والحديث في صحف أمس عن أن (جهات أجنبية كانت هي من يكتشف مؤامرة اغتيال سلفا) .. الإشارة هذه تصبح إصبعًا مرسومًا تمده جهات تقول لسلفا كير
.. نحن هنا...
{ قبلها ــ في أحاديث الخرطوم ذاتها ــ كانت عودة ملفات طائرات الإنقاذيين عودة تحتها كلام
{ والحديث يعود عن سقوط طائرات الشهداء ــ إبراهيم شمس الدين ــ وأبوقصيصة والزبير وشهداء عدارييل وغيرهم.
{ .. والحديث يصل إلى أنه بعد الفشل الكامل لخطة تحطيم الإنقاذيين قتلاً تنبت خطة صناعة قادة التمرد الجديد
{ وحديث طويل و.. مخيف.. له أشواك مدبَّبة..
«5»
{ لكن..
{ كل شيء يصب من أنابيب البترول..
{ ومابين مؤتمر واشنطن أكتوبر 1992 (الذي يعلن أن السودان يجب تقسيمه إلى خمس دول) حتى حديث (رايس) الشهر هذا في الجنوب ــ عن التقسيم هذا ــ هذا كله يصبح (عناوين) كتب لمكتبة هائلة اسمها بترول السودان.. وتقسيم السودان.
{ وعناوين مكتبة السودان يصبح بعضها هو
- صناعة بولاد والحلو
- صناعة عقار
- صناعة أولاد قرنق
- صناعة تمرد الشرق
- صناعة خليل وعبد الواحد
- صناعة ـ صناعة ـ كل شيء مصنوع
{ وليس كل شيء «تصنعه» أمريكا لكن أمريكا تجوِّد الاستفادة من «الخامات المحلية» .. وإلى درجة تجعل حديث انشقاق الإسلاميين حديثاً يجب إعادة النظر فيه بعمق.
{ معذرة.. كل السطور هذه تصبح «عناوين» لأحاديث..
٭٭٭ بريد
أستاذ إسحق
وقفت بين الجبال وصرخت
تسقط الإنقاذ..
الصدى أجابني صارخاً ..
تسقط الإنقاذ...
صرخت ..
الدولة مجنونة
الصدى أجابني صارخاً
الدولة مجنونة..
صرخت ..
الصادق المهدى رئيس وزراء..
الصدى أجابني صارخاً..
........ بالله؟؟؟