الجمعة، 28 تموز/يوليو 2017

board

٭ وأمس الأول.. جهات كثيرة تشحذ خنجرها..
٭.. وأمريكا تصدر قراراً ببقاء اليونيميد وتبديل صفتها من قوة إفريقية إلى «دولية»!.. وتفويضها من قوة مسؤولة عن سلام دارفور إلى قوة مسؤولة عن سلام «كل» السودان.. كل السودان
٭ .. والخرطوم تستبدل كرافتة علي كرتي = وزير الخارجية = بقبعة الدفاع الشعبي.. الذي كان كرتي قائداً له
٭.. وعقار في لقاء حاشد أمس بالدمازين يعلن أنه يفاوض البشير بصفة متساوية «البشير رئيس حزب.. وأنا رئيس حزب»..
٭ ثم يستدرك ليعلن أنه
: البشير إن دعاني بصفتي والياً ذهبت إليه.. لكن كرئيس حزب فأنا رئيس.. وهو رئيس
٭ .. قبلها كان عقار يحاضر الحشد عن أن السودان هو زعيم الحضارة والتاريخ
ـ وأن النيل الأزرق هي زعيم السودان
ـ وأن عقار هو زعيم النيل الأزرق!!
٭.. والرجل يؤكد للحضور أن النيل الأزرق أقدم من كل الكتب السماوية
٭ عقار كان يقرأ ما أصدرته أمريكا أمس الأول عن اليونيميد والغزو لجنوب كردفان
٭ لكن الخرطوم كانت مساء الليلة ذاتها تقرأ ما جاء من هناك
(6)
٭ والخرطوم كانت تقرأ تاريخ جونسون.. وتاريخ فيتنام والعراق وافغانستان .. والحرب
٭ قالت القراءة..
: النشاط العسكري والسياسي للدولة في الشهور الستة الماضية بجنوب كردفان يفسد على أمريكا كل ما يصلح مطاراً سياسياً أو عسكرياً للهبوط عليه
٭.. وأمريكا تبحث عن وسيلة لاستكمال المخطط الذي يبدأ بمسز أولبرايت أول التسعينات..
٭ والمرأة الضخمة لما كانت تلتقي بقادة المعارضة في كينيا وبقادة دول أفريقية مجاورة كانت تبسط خريطة تجعل من جنوب السودان دولة أجنحتها كردفان والنيل الأزرق .. والخطة قديمة.. وتسبق نيفاشا بسنوات.. والحلو يشرع في التنفيذ.. قبل شهور.. مثلما يشرع عقار الآن بعد شهور..
٭ والقوات المسلحة تطحن مؤامرة جنوب كردفان وتتجه عيونها إلى جنوب النيل .. وإلى عقار
قال.. وتقرير أمريكي يصدر الشهور الماضية يجد أن الدول الأفريقية كلها = إلا القليل = يقودها الآن رؤساء كانوا قادة للتمرد وأنه لم تنطلق حركة تمرد في أفريقيا إلا طحنت جيش الدولة.. وحكمت . ... إلا في السودان..!!
٭.. قال: لكن «جيش» السودان عليه الآن أن يقاتل «الجيش» الأمريكي!!
قال: الحروب الشعبية لا تحتاج إلى تقارير المخابرات لتقول إنه ما بين حرب فيتنام وحتى حرب العراق والشيشان كان من ينتصر هو المقاومة..
قال: الأسلحة الأمريكية حديثة و.. و..
قال: أمريكا ترسل للحلفاء أسلحة هي عادة ليست من الجيل الأخير.. نعم.. لكن إسرائيل التي تقاتل بأحدث ما في الأرض تحصل على الهزيمة الأعظم قبل عامين.. أمام حزب الله.. وأمام شاشات العالم.. وهي تقاتل بأحدث الأسلحة
.. الأسلوب الجديد في القتال الآن يجعل الأسلحة الحديثة هي إرادة القتال..
قال: والتقرير الأمريكي عن جيش السودان يقول إنه لم يهزم لأنه يقاتل عن عقيدة هى بطبعها.. مقاتلة.. والجيش هذا ترفده مجموعة هائلة من المقاتلين العقائديين..
(3)
٭.. والحديث يبدو وكأنه أنس مقاتلين في الخندق ينتظرون الهجوم القادم
٭.. والحديث كان هادئاً..
٭ ولكن عقار كان صخاباً وهو يهدد الخرطوم في الساعة ذاتها..
٭ قال عقار
: الجمهورية الثانية تبدأ بنقض العهود.. واتفاق أديس نقضوه
٭ تنهد ثم قال
: الحرب انتحار جماعي.. لا أحد ذاق الحرب يريدها بعد ذلك وإن بدأت فلن تتوقف..
٭.. وعقار حين يقدم خطته يسقط «بدقة» في الحفرة التي تشتهيها قوات الدفاع الشعبي حتى تقاتل باطمئنان..
٭.. وعقار الذي ينسب إليه أنه قال «لا أصلي.. لأنني حين جربت الصلاة كانت قرون تنبت من جبيني عندما أهم بالسجود»..
٭ عقار هذا يقول في حديثه
: ليس من حق أحد أن يقول .. هذه عقيدتي أحكمكم بها.. وليس من حق أحد فرض الشريعة..
٭ بعد قليل وكأنه يمشي خطوة للخلف قال: العرب لم يأتوا إلى السودان ومعهم نساء.. نحن أخوالهم..
قال: لا نستهدفهم كما يقولون..
ًقال: هذا يقوله من يشعر بالخوف فقط.
٭.. وكأنه يعيد ترتيب الفوضى في حديثه المتخبط قال
: المشكلة ليست هي «من» يحكم السودان.. والمشكلة هي «كيف»
٭ وحين يشعر الرجل أن «كيف» هذه تعيد الأمر جذعاً إلى الشريعة يقفز إلى حديث جديد ويرفع أصبعاً في وجه الشرطة ويهدر
= لا نريد جهاز أمن هنا.. الأمن مسؤولية الشرطة فقط..
٭ .. ولعله يشعر بعدها أن الأمر قد يصل إليه من أعلى.. ليقول
: الطلعات الجوية في جنوب كرفان فعلت.. وفعلت..
٭ وعقار يشرع في الإعداد لقرار أمريكا الأخير
(4)
٭ وكل جهة إذن كانت تتحدث مساء أمس الأول..
٭ وكل جهة كانت تعرف أن زمان الحديث قد ذهب..
وكل أحد يشحذ سكينه .. ليخطب بفصاحة
٭ وأمير المؤمنين في العهد الأموي يكتب إلى أحد الولاة ليقول
«أراك تقدم ساقاً.. وتؤخر أخرى.. فإذا جاءك خطابي هذا فاعتمد على أيهما شئت والسلام
٭ والخرطوم تكتب خطاباً مثلها لأحد الولاة.