الأربعاء، 22 تشرين2/نوفمبر 2017

board

{ وحقيقة الأمر هي أن
{ العدو الأقل عداوة للسودان هو إسرائيل وأمريكا..
{ والعدو الأوسط عداوة هو الشيطان.
{ والعدو الأعظم عداوة للسودان هو المخابرات الألمانية.
{ وما يصنع كل تمرد في السودان ومنذ السبعينيات.. وبدقة وصبر شديد هو المخابرات الألمانية.
{ ودون أن يشعر أحد..
{ وعام 2007م.. في كتابنا (الجنجويد يهبطون من الجبل) نحدث عن أن
{ «أول سفير لإسرائيل في مصر كان شاباً وسيماً طريفاً وسودانياً من أم درمان.
{ واسرائيل لا تجعل أهم سفير لها رجلاً من طرف الشارع.
{ والتدبير قديم وممتد .. وألماني/ إسرائيلي
{ ودار الوثائق فيها أسماء كورت بيك الألماني الذي يتحدث السودانية بلهجة الهواوير ويعيش هناك منذ 1984م.
{ ليصبح هو «أول» من يكتب للعالم عن «إبادة جماعية في دارفور عام 2003م»
{ وبروفسيور بول سون يقيم في السودان  إلى درجة الجلابية والعمة وشيل الفاتحة وكشف العرس.
{ والرجل يقيم جمعيات صوفية في أماكن عديدة ويتطوح في نوبة الذكر.
{ لكن الرجل ـ كذلك ـ له مركز ـ ويعمل أستاذاً جامعياً في جامعة عسكرية في ميونخ حيث مركز التعصب اليهودي.
{ والمرحوم أبو سليم كان صديقاً عزيزاً للسيد «هوف هاينز» الذي يتحدث اللهجة المصرية.
{ لكن صفة أخرى للرجل تصبح مفتاحاً.. فالسيد هاينز هو صديق عزيز «لشريف حرير» أول قادة تمرد دارفور.
{ وحرير حين يجلس في القاهرة ليقدم محاضرة للسودانيين هناك عام 1995م يعتذر عن الحديث بالعربية لأنه لا يعرف العربية.
{ هكذا قال
{ والأمر ليس تاريخاً.. فانفجار الدمازين في الشهر الماضي كان أحد مهندسيه قريبة عقار السيدة «........» التي تقيم في شارع «15»
{ والسيدة هذه التي تنحدر من الأنواك وتستبدل دينها الإسلامي بدين آخر تحمل جواز سفر «ألمانياً».. نعم.. وأخيراً كانت تنتخب في مجلس الجنوب ليصبح لها معنى آخر حين يكون أحد أصدقائها هو علي الحاج الذي يتخذ من ألمانيا قاعدته العسكرية ضد السودان.
{ وليس تاريخاً.. فالأمر القريب هو أن زحام الأحداث التي تدير السودان يبدأ كل حدث كبير منها من ألمانيا ويعود إليها.
{ نيفاشا كانت صناعة ألمانية يكتبها اليكس دي وال بقلمه مع مستشارين ألمان.
{ وأبوجا تصنع في ألمانيا «هايدلبيرج».
{ وعام 2004م كانت مدن هانوقر وهايدلبيرج ومعهد ماكس بلانك أسماء تصبح دارفورية لكثرة تردد كلمة دارفور هناك.
{ والمدن هذه تحتضن كل نشاط المعارضة السودانية.
{ ليلتقي القوس الموشى حين تكون جامعة هانوقر أشهر مرجع قانوني في العالم هي من يقوم بوضع مشروع المحادثات «أبوجا ونيفاشا وغيرها»، وحين يكون الرجال هناك الذين ينكبون على كتابة المشروعات هذه «وحتى مشروع أولى لدستور السودان» كلهم يهوداً من إسرائيل.
{ و«مسؤولة الكنائس في الاتحاد الأوروبي تعمل لعشرين سنة متفرغة بجبال النوبة في السودان.
{ والمرأة هذه الآن ترعى ثلاثمائة منحة دكتوراة لطلاب التمرد «حصرياً» وتقدم مثلها لجهات تمرد أخرى.
{ كل هذا يصبح له معنى حين نجد أن شمس يوم أمس الأربعاء كانت تشهد لقاءً سرياً لديبي وخليل إبراهيم ونائبه دوسة.
{ ثم .. من بعيد.. مستشار ألماني!!
{ والأسبوع الأسبق المدعي العام الألماني يتبنى كما قالت الصحف دعوى جديدة ضد السودان.
..........................
..........................
{ الاستخبارات العالمية لا تمنع عنك معرفة «ماذا يجري».
{ ما تمنعه المخابرات عنك الآن هو معرفة «لماذا»
{ بالمناسبة .. أين مراكز البحوث عندنا ؟؟ فالعالم اليوم لا يشتري بصلة من السوق إلا بعد أن يتلقي البحوث والدراسات.
{ عوووك
{ فالعدو الأصغر للسودان هو أمريكا .. والعدو الأوسط هو الشيطان.. والعدو الأعظم هو ألمانيا.. نعم.. لكن العدو الذي هو أكثر عظمة.. هو أن نظل نعمل بأسلوب رسم كل شيء بشيء بطرف «العصاية» فوق الرمال.

الأعمدة