اسحق فضل الله

اسحق فضل الله

الدرس والغبي

المنيب آخر محطة المترو .. المعركة بينه وبين  فرع مكافحة التجسس في الخرطوم معركة تنفجر خناجرها بشدة الأسبوع الماضي.والبيت في المنيب هو واحد من بيوت لا تنتهي تتفرغ للعمل ضد السودان ..والهدم اجتماعياً واقتصادياً..والرد من هنا ..الأسبوع الماضي العملة فئة الخمسين جنيهاً تستبدل.. وتزييف العملة السودانية فئة الخمسين جنيهاً كان هو آخر إنتاج بيت المنيب.. وفئة الخمسين تستبدل وحدها لأن الورقة هذه كانت هي ما يسكبه  التزييف بكثافة ومطابع المخابرات في مصر وفي دولة أخرى تعمل لأيام طويلة لإنتاج مليارات..والمخابرات السودانية  تتثاءب وهي تنظر إلى أطنان  العملة هذه وهي تنسكب في السودانوالفئة الجديدة التي يصدرها بنك السودان  تحمل تاريخ أبريل ٢٠١٨  وأبريل ٢٠١٨  كنا نحدث هنا  أن الدولة سوف تصنع عملة جديدة  عندها الجهات التي تقوم بتزييف وتخزين المليارات من العملة السودانية  فئة الخمسين. تقف بين خيار  أن تصبح العملة هذه  في يدها  أوراقاً ميتة  وبين أن تحملها  للمصارف. للاستبدال..وفي المصارف الأوراق المزيفة تكشفوالاوراق الصحيحة تعود إلى المصارفنقول هذا في أبريل  لأن الغبي وحده هو من لا يتوقع هذا .(٢)واستبدال العملة يعيد الكتلة النقدية إلى المصارف  ورقابة هي ما يقود كل مصارف العالم ..ولا إيداع أو سحب بدون فتح حسابوفتح حساب يعني..(  تعارف) بين المواطن صاحب المال وبين الدولةوالحسابات  تصبح هي السماعة الطبية على دقات قلب العملةقبلها المصارف تجفف .. والتجفيف كان شيئاً مثل تجفيف بركة السمك لتنظيف  قاع البركة ..و ( الكوب دي قريس )  جملة عند  أهل مصارعة الثيران تعني الطعنة الأخيرة للثور . والسودان يوجه الكوب دي قريس أمس بصورة حديثة.. فالدولة تعلم أن تبديل العملة فئة الخمسين. لن يوقف سيلاً جديداً من التزييف في زمان الكمبيوتر الحديثوالدولة عندها /  ولإصدار العملة الجديدة/  تستخدم نوعاً من الورق  هو في ذاته العملة المقصودة  ..ورق لا يوجد إلا هنا..وتزييفه مستحيل(٣)   والشهر الماضي نحدث عن الهجوم يأتي من الشرق.. ويأتي من قلب الخرطوم .. ويأتي عسكرياً واقتصادياً ..والأسبوع الماضي نحدث عن ترحيل كميات كبيرة  من الذرة  إلى إريتريا  وترحيله  يذهب في قوس من إثيوبيا إلى إريتريا حتى إذا أغلق السودان حدوده ظلت إريتريا وعندها ما يكفيها ..والشهر الماضي يشهد الهجمة الاقتصادية في الخرطوم والهجمة العسكرية في الغرب. لأن أوروبا تحذر التمرد  من أن يونيو هذا  هو الشهر الأخير الذي يتلقى فيه التمرد دولاراً واحداًعندها معارك الجبل وغرب السودان تنطلقولقاء باريس يجعل القتال خياراً وحيداً .ومن البحر. تنطلق أزمة الوقود . وفي الوسط مجموعات الشباب تتلقى تحذيراً أول مايو الماضي  من أنه عليها إحراز نصر.. أي نصر.. ونحدث الأسبوع الماضي  عن مواقع تستأجرها دولة غنية  لإطلاق رسائل لا تنتهي وبعض المواقع هذه يبشر الآن  بالعصيان المدني  وأول  ومنتصف الشهر الماضي  حرائق القطن بكميات هائلة تنطلق.. والحرائق وأعمال أخرى  كانت تمهد لعبور شيء من إريتريا نهاية مايو الماضيوالقفزات هذه يصحبها ارتفاع مفاجئ لأسعار اللحوم والمخابرات المصرية تجذب خيوط تعاملها مع الماشية السودانيةالخرطوم  ويدها تحت خدها تجذب الزناد  بعد أن ظلت ترقب وترقب والخرطوم تطلب من المسرح المصري إعادة  مسرحية ( انتهى الدرس ياغبي)

شاركنا برأيك

هل تتوقع أن يتجاوز الطاقم الاقتصادي الحالي الازمة؟

تواصل معنا

حالة الطقس بالخرطوم

Search