السبت، 16 كانون1/ديسمبر 2017

board

اختفاء (ملونق) يرعب سلفا كير وأنباء عن وصوله الى تنزانيا

المثنى عبدالقادر
علمت (الإنتباهة) أن اختفاء رئيس هيئة الأركان العامة المخلوع لدولة جنوب السودان الجنرال فول ملونق أوان من منزله في العاصمة الكينية نيروبي رفع درجة التوتر في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان خوفاً من قيامه بإجراء تمرد ضد النظام الحاكم الذي يقوده الرئيس سلفا كير ميارديت وتجميع قواته التي كانت قد انشقت عن الجيش الشعبي الحكومي.

وأفاد مصدر أمني مطلع بكينيا، أن ملونق لايزال مختفياً وأنهم تلقوا معلومة غير مؤكدة تفيد أن (ملونق) وصل الحدود التنزانية البرية من كينيا برفقة ابنه لكن لم يعرف بعد وجهته النهائية. في غضون ذلك أطلق الرئيس سلفا كير سراح الكينين الـ(4) المدانين في عملية اختلاس (14) مليون دولار من مكتبه العام الماضي وهم (انطوني مواديمي) و(رافي راميش) و(بونيفاس موريوكي) و(أنطوني كيا. )يشار أن الكينين صدرت ضدهم أحكام قضائية بالسجن (72) عاماً. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.
مجلس الدينكا يرد
شن مجلس أعيان قبيلة الدينكا الاتحادي هجوماً عنيفاً على اللاجئين الجنوبيين في دول الإقليم بعد دعواتهم لحل المجلس لأدواره السلبية في إشعال الحرب الأهلية في جنوب السودان. وقال رئيس المجلس مولانا القاضي أمبروز رينق ثينق إن دعوات اللاجئين غير عقلانية وليست حكيمة، لأن المجلس يريد حل الصراع دون تدخل أجنبي يمهد لتغيير النظام في البلاد، وأضاف القاضي أمبروز أن المجلس يعمل على مدار الساعة لأجل ضمان عودة السلام والاستقرار الى البلاد بالوسائل السلمية وليس باستخدام العنف. وكان اللاجئون الجنوبيون طالبوا بحل مجلس الدينكا لأدواره السالبة في إشعال الحرب القبيلة بين قبائل البلاد.
حريق حي ثونغبيني
اندلع حريق في (ثونغبيني) في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان أدى لتدمير أربعة منازل على الأقل، وحسب شهود عيان فإن الحريق بدأ عند الساعة السابعة صباحاً وأن الإطفاء لم يأتِ ألا بعد ثلاث ساعات من البلاغ مما دفع السكان لإخماد الحريق بأنفسهم، حيث استخدموا البراميل والأحواض لإخماد الحريق. وأفاد مصدر أن الحريق بدأ في مستودع مملوك لدولة آسيوية.
أنشطة مثلية بالعاصمة
قال الملازم أول (استيفن) وهو الضابط المسؤول عن الوحدة الأمنية المختصة بقطاع حي (أطلع برا) في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان إن الوحدات الأمنية ألقت القبض على أعضاء منظمة دولية في منطقة (أطلع برا) تعمل على إشاعة ممارسة الجنس مع الذكور، مستنكراً هذه الظاهرة التي لم تكن موجودة وسط المجتمع الجنوب سوداني من قبل، كاشفاً في تصريح لصحيفة (الوطن) الصادرة في جوبا أمس أنه قد تم القبض على شخصين وأن التحقيقات مازالت جارية لمعرفة بقية المتورطين والكشف عن مدى الأذى الذي ألحقته هذه المنظمة في المجتمع والمشوهة لصورة البلاد، كاشفاً أن من أهداف المنظمة إحضار الذكور من أجل تمثيل الأفلام الإباحية مقابل مبالغ مالية تدفع لهم، مناشداً مواطني حي (أطلع برا) وجميع الأحياء بالتبليغ عن أية ظواهر سالبة تضر بالمجتمع، مؤكداً إنهم سيتحركون لفحص كل المنظمات الأجنبية العاملة بالبلاد.
انتحار شرطي
قام نظامي بإطلاق أعيرة نارية على 3 مدنيين وأرداهم قتلى وجميعهم من العاملين في مخبز بحي سانت كزيتو في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، وأخيراً أطلق النار على نفسه ومات منتحراً. وأوضح المقدم الشرطة أرنيو جوزيف بأن جندي يعمل في مخبز بحي سانت كزيتو قام بإطلاق النار على 3 من زملائه وأرداهم قتلى ثم أطلق النار على نفسه، مشيراً الى أن الوضع تم احتواءه من الأجهزة الأمنية، مؤكداً استقرار الأوضاع الأمنية.
أكل الأفاعي
دفع الجوع الجنوبيين الهاربين من مدينة (لير) بولاية الوحدة بسبب المعارك الناشبة بين الجيش الشعبي الحكومي وقوات المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار، دفعتهم لأكل لحوم الأفاعي الميتة وتقاسم لحمها من أجل الاستمرار في الحياة. وأكدت منظمة إنسانية أن الأوضاع الإنسانية في المنطقة قد ازدادت سوءاً بعد المعارك.
النازحون يُرحبون
رحب عدد من النازحين بمركز حماية المدنيين التابع للأمم المتحدة في مدينة بانتيو بولاية الوحدة، بمقترح دول الإيقاد الرامي إلى إحياء اتفاقية تسوية الأزمة في جنوب السودان، وقال رئيس المخيم يوهانس قات نيانق إن النازحين نقلوا لوفد مجموعة الترويكا الذي زار المخيم السبت الماضي، ضرورة إحياء اتفاق السلام الموقَّع في أغسطس من العام2015 ، وبأسرع فرصة حتى يتسنى لهم العودة إلى منازلهم. وأوضح بأن النازحين طالبوا أيضاً بضرورة مشاركة المعارضة المسلحة بقيادة مشار والحكومة في منتدى إحياء الاتفاقية، مشيراً إلى أنهم نقلوا للوفد ضرورة تنفيذ بند وقف إطلاق النار الوارد في الاتفاقية، وكان مبعوث مجموعة الترويكا الذي زار جنوب السودان مؤخراً أن هدد بفرض عقوبات على الجهات التي تعيق إحياء اتفاق السلام المنتظر انطلاقه في أواسط ديسمبر.
لوحة إعلانية مثيرة
دمَّر مجهولون لوحة إعلانية قرب مطار جوبا تمس سيادة الدولة في مضمونها.
قوة مشتركة
طالبت حكومة ولاية جونقلي بدولة جنوب السودان، الحكومة الاتحادية بنشر قوات مشتركة من محلية واتحادية، على حدودها مع منطقة البيبور الكبرى، لوقف الاقتتال القبلي ونهب الأبقار. وفي 28 نوفمبر الماضي، قُتل 70 شخصاً وأصيب 19 آخرون، فيما اختطف عدد من النساء والأطفال، في هجوم شنه مسلحون من قبيلة المورلي على مواطني (دينكا بور) في مدينة دوك فاويل، وفق سلطات جونقلي. وقال حاكم جونقلي، العقيد فيليب أقوير، في تصريحات إعلامية بالعاصمة جوبا: نطالب الحكومة المركزية في جوبا بنشر ألفين و500 من القوات المشتركة، في المنطقة الفاصلة بين الولايتين. ولفت أن نشر القوات يهدف لـمراقبة حركة المجرمين، لأن ذلك يمثل بالنسبة لنا الحل الوحيد للمشكلة. وأضاف المسؤول الحكومي: مهما وقّعنا على اتفاقيات، فإن المجرمين لن يستمعوا لصوت القانون، ولذلك يجب فرض القانون لوقف تلك الممارسات. وتشهد ولاية جونقلي المتكونة من قبيلة (دينكا بور) وقبيلة (المورلي)، صراعاً مستمراً نتيجة لغارات نهب الأبقار التي تشنها مجموعات مسلحي المورلي على جونقلي. ورغم اتفاقيات الصلح العديدة المبرمة بين القبيلتين، إلا أن ذلك لم يفلح في وقف غارات نهب الأبقار واختطاف النساء والأطفال. وتعاني دولة جنوب السودان، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي عام2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة اتخذت بعداً قبلياً. وخلّفت هذه الحرب حوالي 10 آلاف قتيل، وشردت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يفلح اتفاق سلام أُبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.
اعتقال جنود حكوميين
أعلنت السلطات الأمنية بمنطقة أقوك ضواحي مدينة واو عاصمة ولاية غرب بحر الغزال بدولة جنوب السودان، القبض على ثلاثة من أفراد الجيش الشعبي الحكومي، بدواعي اتهامهم في جرائم ضد المدنيين في أطراف منطقة أقوك، وقال محافظ بايلي جوزجي بيتر، إن قبض أفراد الجيش جاءت على خلفية تنفيذهم كمين لعدد من المدنيين أثناء خروجهم من منطقة أقوك لضواحي المدينة، مبيناً المتضررين قاموا بفتح البلاغ ضد المذكورين ومن المنتظر أن يتم تسليمهم لوحداتهم للتحريات لتقديمهم للعدالة.
فترة انتقالية جديدة
طالبت منظمة تمكين المجتمع من أجل الديمقراطية الحكومية، الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا (إيقاد)، بتحديد فترة انتقالية جديدة تمتد خمس سنوات، لإتاحة الفرصة أمام أطراف الصراع بدولة جنوب السودان، للإعداد لإجراء انتخابات نزيهة مع نهاية الفترة الانتقالية. وقال أدموند ياكان، المدير التنفيذي لمنظمة تمكين (وطنية)، من العاصمة جوبا، لا يمكن إجراء انتخابات حرة ونزيهة خلال فترة انتقالية قصيرة، فالأطراف المتحاربة تحتاج لثلاث سنوات (أخرى) على الأقل لترتيب أوراقها وتهيئة الأجواء لإجراء الانتخابات العامة. وتحت رعاية إيقاد، وقعت حكومة جوبا اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة في أغسطس 2015، تم بموجبه تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة 3 أعوام، تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلد. وأضاف ياكان في تصريحاته للأناضول، هناك ضرورة لإجراء تعداد سكاني، وترسيم حدود الدوائر الجغرافية، كما أن هناك حاجة لتثقيف الناس حول الانتخابات. واعتبر مدير المنظمة، أن فترة الخمس سنوات (المقترحة) ستساعد الأطراف أيضاً على تنفيذ بنود التسوية الجديدة التي سيتم التوصل إليها خلال مباحثات إعادة إحياء اتفاق السلام التي ستنطلق أعمالها منتصف ديسمبر الجاري بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا. واستطرد يمكن تخصيص العام 2018 لتنفيذ بند الترتيبات الأمنية ووقف إطلاق النار، على أن تبدأ الترتيبات الأولية للانتخابات بدايات العام 2019، ومنها التعداد السكاني، وتسجيل الأحزاب المشاركة في الانتخابات، بجانب تعديل القوانين والتشريعات المرتبطة بالعملية الانتخابية. وسبق أن أعلنت إيقاد، في بيان الأسبوع الماضي، أن أعمال منبر إعادة إحياء اتفاقية السلام بدولة جنوب السودان ستنطلق في 15 ديسمبر الجاري في أديس أبابا، بمشاركة جميع أطراف النزاع من أصحاب المصلحة في الحكومة والجماعات المسلحة. وكانت قمة رؤساء دول وحكومات إيغاد قد قررت في اجتماعها في يونيو الماضي، عقد منتدى رفيع المستوى لتنشيط عملية السلام وبحث الإجراءات الملموسة لاستعادة وقف دائم لإطلاق النار فى جنوب السودان.وقد تقرر أن تدرج إيقاد كافة الأطراف المتصارعة، في المناقشات الرامية إلى استعادة وقف دائم لإطلاق النار.وإيغاد هي منظمة شبه إقليمية في إفريقيا، تأسست عام 1996، وتتخذ من دولة جيبوتي مقراً لها، وتضم دول القرن الإفريقي (شرق إفريقيا)، الصومال وجيبوتي وكينيا وأوغندا وإثيوبيا وإريتريا.وتعاني دولة الجنوب، التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء شعبي في 2011، من حرب أهلية بين القوات الحكومية وقوات المعارضة.وخلّفت الحرب نحو عشرة آلاف قتيل، وشردت مئات الآلاف من المدنيين، ولم يفلح اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015، في إنهائها.
باحترام المراة بتركاكا
طالب حاكم تركاكا بولاية وسط الاستوائية جمعة علي ملو كافة المجتمعات بولاية تركاكا بالعمل علي الوحدة وتعزيز روح المحبة و احترام حقوق المرأة و كرامتها. جاء ذلك أثناء مخاطبته احتفالية اليوم العالمي للعنف ضد المراة الذي نظمته وزارة النوع والرعاية الإجتماعية بالتضامن مع منظمتى(الصليب الأحمر بجنوب السودان وشدو)الداعمتان للبرنامج وذلك بحضور قيادات حكومة الولاية التنفيذية والتشريعية والسلاطين وقطاع الشباب وكتلة المرأة ، ودعا ملو جميع أبناء الولاية الى ضرورة احترام حقوق المرأة لأنها المدرسة الأولى ، مؤكداً جهود حكومة الولاية الرامية للتعاون مع كافة المنظمات من أجل تحقيق تطلعات التنمية بالولاية، وفي سياق ذي صلة كشف ملو بان اللجنة الفرعية للحوار الوطني لولايات الإستوائية برئاسة مستشار رئيس الجمهورية للشئون الخاصة الجنرال كلمنت واني كونقا ستبدأ برامجها، حاثا الجميع إلى أهمية المشاركة الفاعلة كما نقل رسالة السلام من رئيس الجمهورية الفريق أول سلفا كير ميارديت لمجتمعات تركاكا التي تنادي بأهمية السلام ومبادرة الحوار الوطني. ومن جانبه هنأ ملو مجتمعات الولاية والعالم أجمع بمناسبة اليوم العالمى للعنف ضد المرأة، مشيداً بدور المرأة بالمجتمعات نحو التنمية البشرية .

الأعمدة

بابكر سلك

الجمعة، 15 كانون1/ديسمبر 2017

د. عارف الركابي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

بابكر سلك

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

عبدالمحمود الكرنكي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

محمد عبدالماجد

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

الصادق الرزيقي

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

كمال عوض

الخميس، 14 كانون1/ديسمبر 2017

خالد كسلا

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017

د. حسن التجاني

الأربعاء، 13 كانون1/ديسمبر 2017