الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

العـدل والمسـاواة تأسـر( 3 ) قــادة مـن قـوات مشـار غــرب بحـر الغزال

المثنى عبدالقادر
أعترف الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان ان رئيس ألاركان العامة الجيش، الجنرال جيمس أجونقو ماوت مريض ويتلقى العلاج خارج البلاد، وذلك تأكيدا لما نشرته (الإنتباهة) الشهر الماضي،

وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الحكومي العميد لول روى كونغ إن قائد الجيش يتلقى العلاج بالخارج وحالته الصحية مستقرة. ورفض لول الكشف عن الدولة التي يتلقى فيها أجونقو العلاج، مشيراً إلى أنها دولة آمنة وفيها رعاية صحية جيدة، وأكد لول إن الجنرال أجونقو غاب عن العمل بوزارة الدفاع لفترة طويلة بسبب المرض، كاشفاً أن الجنرال أجونقو قد أصيب برصاصة في رجله اليمنى أثناء فترة النضال من أجل التحرر وتم إجراء عمليه جراحية له، وأشار إلى أن غياب أجونقو لن يؤثرعلى الجيش لأن كبار مساعديه موجودون بالقيادة العامة للجيش، نافياً محاولات للإطاحة به، هذا ولم يتسن لأفراد الأسرة التعليق على حالة أجونقو الصحية، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
اجتماع في جوبا
دخل أعضاء مجلس السلم والأمن الافريقي في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان باجراء اجتماعات مغلقة قبل لقائهم المرتقبة مع المسؤولين بحكومة جنوب السودان في اطار انجاح عملية السلام بجنوب السودان قبل انطلاق المفاوضات المرتقبة في الاسبوع الاخير من الشهر الجاري وايجاد حل توافقي لإيقاف الحرب الاهلية.
معركة مرتقبة بجونقلي
أكد شهود عيان ان (10) عربات بينها عدد اثنين دبابة وخمس شاحنات وحفار لودر تحركات صباح امس (الأحد) من منطقة ملوال شوات قرب (بور) عاصمة ولاية جونقلي في طريق (قاديانق) متجهين للهجوم على مواقع المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار في (اكوبو) و (واط) و(فيري) وتوقع الشهود ان تسلك القوات ويمرون بين مناطق قبائل (المورلي) و(لونوير).
مطاردة في قوقريال
أطلقت سلطات حكومة قوقريال حملة لبحث عن اربعة مسلحين بعد هروبهم من الاعتقال امس الأحد ،وقال وزير الإعلام أميت ميول كول انهم كانوا سبعة رجال قيل إنهم كانوا ينهبون ممتلكات المدنيين في الولاية، واضاف الوزير إن الثلاثة الآخرين قتلوا خلال مواجهة مع الشرطة أثناء محاولتهم مقاومة نزع السلاح وان هؤلاء قاموا بقتل العديد من المدنيين في مناطق مختلفة في هذه الولاية، لكن هرب أربعة منهم.
اغتصاب في غومبا
أكد مصدر بحي غومبا في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان ان جنديا بمليشيات الحكومة قام باغتصاب طفلة قبيلة الباريا ثارا من الأحداث التى وقعت بين مليشيات الحكومة ومسلحين من الباريا الاسبوع الماضي،وقالت المصادر ان الاحداث بدأت عندما قتل اثنان من جنود مليشيات الحكومة عددا من مواطني الاستوائية قرب الكنيسة، وفي اليللة التالية جاء المهاجمان انفسهما مرة اخرى الى المنطقة لكن قتل احدهما بواسطة مواطني الباريا ، عندها عاد الجندي برفقته مليشيا كاملة وقاموا باعتقال (17) من مواطني الباريا والمندري وتم اقتيادهم الى منطقة (كوادا) حيث لا يزالون في المعتقل، لكن عندما عاد الجندي مساء السبت الماضي وقام باغتصاب طفلة من الباريا تبلغ من العمر (13) عاما مما دفع والد الطفلة الى محاولة الانتحار لكن اهالي الحي قاموا بانقاذه، في السياق تداركت الحكومة الفضيحة باعلان ان مقاولا تابعا لبعثة الامم المتحدة حاول اغتصاب الطفلة في جوبا رغم ان شهادات الأهالي تؤكد ان المغتصب احد جنود الحكومة.
أسر ثلاثة قادة
أسرت حركة العدل والمساواة الدارفورية في ولاية غرب بحر الغزال ثلاثا من ضباط المعارضة المسلحة التى يقودها الدكتور رياك مشار في مقاطعة (راجا) بمنطقة (ديم زبير)، فيما أعلن الجيش الحكومي ان الاسرى هم الجنرال مسكين محمد آدم و الجنرال مختار اشرف اسحق والجنرال خميس آدم ، ولم تصدر المعارضة بيانا يوضح حقيقة مزاعم جيش الحكومة باسر قواتهم في راجا، وقال بيان رسمي للجيش الحكومي ان الاسرى تم نقلهم الى مدينة (واو) حيث يحتجزون كأسرى حرب.
الحاكم يطمئن الرئيس
طمئن حاكم أويل بولاية شمال بحر الغزال دينغ دينق أكوي الرئيس سلفاكير ميارديت خلال اللقاء الذي جمعه يوم السبت الماضي بالقصر الرئاسي انه لا وجود لحركة رئيس الأركان المخلوع الجنرال فول ملونق اوان المسلحة في الولاية كما انها لا تحظى بشعبية واسعة كما اعلن في الفترة الماضية، ونقل عن الحاكم دينغ ان اويل لم تتأثر باعلان ملونق لحركته المسلحة.
مانجو كاجوكاجي للطيور
رصدت بعثة الامم المتحدة بدولة جنوب السودان مدينة (كاجوكاجي) التى هرب منها الاهالي واصبحت مكانا للطيور والحيوانات التى باتت تتخذ المدينة المهجورة سكنا لها بعد الرصاص الذي يصم آذان السكان الذين فروا الى الغابات خوفا من القتل والنهب، وقال مفوض مقاطعة كاجوكاجي لوكا يومبيك ديفيد ان كل زاوية في المدينة بها شجرة مانجو وفي الاوقات العادية حتى الفقراء يجدون ما يأكلونه من المانجو المتوفرة في الشوارع بسبب خصوبة الارض الشديدة لكن الآن بعد فرار السكان فان تلك الثمار اصبحت من نصيب الطيور والحيوانات.
توزيع مساعدات بالخرطوم
أعلنت الأمم المتحدة، إطلاق حملة لتوزيع مواد غير غذائية، على نحو 47 ألف لاجئ من دولة جنوب السودان، في المناطق المفتوحة (بالعراء) بالخرطوم. وذكر تقرير صادر عن مكتب الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة بالسودان أوتشا أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وزعت مواد غير غذائية على 9 آلاف و50 عائلة (أي نحو 46 ألف و250 شخصا). وأضاف التقرير أنّ الخرطوم تستضيف 280 ألف لاجئ من جنوب السودان، 47 ألفا منهم يقيمون في 9 مناطق مفتوحة. وتشير آخر احصائية للأمم المتحدة، يناير الماضي، إلى أن عدد اللاجئين يقدّر بنحو 770 ألفًا، منهم 352 ألفًا وصلوا السودان قبل اندلاع الحرب عام 2013.
نجاح البصل والبامية
كشف محافظ مقاطعة الرنك بولاية أعالي النيل دينق نيوك كير، عن نجاح محصولي البصل والبامية بنسبة مئة في المئة مقارنة من العام الماضي.وقال نيوك ، ان إنتاج محصولي البصل والبامية بالرنك كانت ناجحة جداً ، كاشفاً أن المزارعين أنتجوا (80) ألف جوال من البصل وأكثر من (20) الف جوال بامية ، تم تصديرها إلى مدن ملكال و فلوج ومابان والعاصمة جوبا. وأوضح المحافظ أن بالرغم من نجاح الموسم الزراعي إلا أن هناك تحديات تواجه المزارعين وتتمثل في تسويق وترحيل البضائع إلى الولايات الأخرى نسبة لانعدام الطرق وغلاء رسوم الترحيل عبر طائرات الشحن . وزاد قائلاً المزارعون أخبروني أنهم عالقون بـمحاصيلهم في فلوج ولا يستطيعون تصديرها إلي المدن الكبرى نسبة لانعدام الطرق والشحن بالطائرات مكلفة جداً.
حاكم كوك يُقيل حكومته
اندلعت خلافات كبيرة بين قادة الدينكا في كوك بولاية البحيرات بدولة جنوب السودان دفعت حاكم الولاية اللواء ، مادانغ ماجوك مين إلى إعفاء كامل طاقم حكومته وتعيين طاقم جديد. وعين مادانغ جون مادول بانثر وزيراً للاعلام ومابور دانيل ماشيك وزيراً للمالية والتخطيط الاقتصادى وارميا ماريال ارول وزيراً للبنية التحتية وجدعون كيدول تشول وزيراً للزراعة والغبات وجون جينق ادميال وزيراً للصحة والبئية وجون مالوال ماشوت وزيراً للثقافة والشباب وسارة علوك وزيرة للعمل والخدمة العامة وجون ماجاك وزيرا للثروة الحيوانية والسمكية.
منظمات سويسرية بالجنوب
في الوقت الذي كان فيه مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يستمع إلى تقرير جديد بشأن الانتهاكات المروعة في جنوب السودان في دورته السابعة والثلاثين الأخيرة، تصر منظمتان سويسريتان غير حكوميتين على العمل هناك رغم كل الصعاب، وما تقدمه من مساعدات لتخفيف حدة مُعاناة السكان هناك،و ناقش مجلس حقوق الإنسان تقرير أعدته لجنة الأمم المتحدة، يوثق مجموعة جديدة من الانتهاكات ضد المدنيين في جنوب السودان، بضمنها عمليات اغتصاب جماعي وقطع رؤوس واقتلاع الأعين.نحن نتحدث عن جريمة ضد الإنسانية وعن نمط من الاضطهاد ذي البعد العرقي، كما قال أندرو كلافام، أستاذ القانون الدولي في معهد الدراسات العليا في جنيف. وكما أضاف: لقد أشعرتنا تلك الحالات بوجود محاولة مُتَعمدة لإذلال الأشخاص بسبب عرقهم، ودفعهم على التحرك أو الخروج من مناطق تواجدهم. وبحسب اللجنة، تتوفر هناك أدلة كافية لفتح تحقيقات قضائية ضد أكثر من 40 عسكرياً ومسؤولاً كبيراً من جنوب السودان بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
هذا جانب هام من عملنا الطبي، كما يقول روبين واودو منسق الاتصالات في اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنوب السودان من العاصمة جوبا. لقد أدت العمليات القتالية إلى وجود جرحى في مناطق مختلفة، وهذا ناجم عن الصراع السياسي أحياناً، لكنه قد يرتبط في حالات أخرى بعمليات الإغارة على الماشية، عندما تريد إحدى المجموعات الإستيلاء على ماشية الجانب الآخر، الأمر الذي يسفر عن إصابات بالتالي.
لكن، ووفقاً للمنظمات غير الحكومية، تتمثل المشكلة الكبرى في هذه المنطقة بالمجاعة، ولا سيما منذ توسع رقعة الصراع في عام 2016 إلى جزء البلاد الجنوبي الغني بالموارد الطبيعية. وتركز منظمة أرض الإنسان التي تعمل في الجزء الجنوبي للبلاد في الغالب على مجالات الصحة والتغذية وحماية الأطفال والأمن الغذائي. وكما يقول موران، يُعاني الأطفال بشكل أكبر من جميع المشاكل التي تؤثر على السكان، والتي تشمل إمكانية الحصول على الغذاء والتعليم والصحة. بالإضافة إلى ذلك يقع الأطفال فرسية للاتجار بالبشر، والبغاء القسري، ويُجبرون على القتال مع الجماعات المسلحة. وكما أوضح: تصل نسبة النساء والأطفال في مخيمات اللاجئين إلى 90%.
من جانبها، تعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جميع أنحاء جنوب السودان. ويعد حجم عملياتها الإنسانية في هذا البلد هو الثالث عالمياً بعد سوريا والعراق، الأمر الذي يعكس حجم الاحتياجات في تلك المناطق، بحسب المنظمة. وبالإضافة إلى تقديم الخدمات الطبية، تعمل المنظمة أيضاً على توفير الغذاء والمياه النظيفة، وزيارة المحتجزين، والمساعدة في لم شمل الأسر المُشتتة بسبب النزاع. كما تشمل أنشطتها الطبية إعادة التأهيل البدني لضحايا الحرب. وكان أحد سائقي بعثة اللجنة الدولية قد لقي مصرعه في ولاية غرب الاستوائية إثر إطلاق مهاجمين مجهولين النار على قافلة مساعدات تابعة للّجنة الدولية في شهر سبتمبر الماضي. وقد أدى ذلك إلى تعليق اللجنة معظم أنشطتها في المنطقة، وعدم استئنافها إلّا بعد شهر على الحادث، وبعد تلقي تأكيدات أمنية من الأطراف المعنية. ولكن المنظمة تؤكد في الوقت نفسه استمرارها في التحاور مع جميع أطراف النزاع بوصفها طرفا محايدا.
من جانبه يقول مارتين موران من منظمة ‘أرض الإنسان’ إن المشكلة الرئيسة تتمثل بوصول المساعدات الإنسانية، الأمر الذي يعود لعدة أسباب، يقع الصراع الدائر في مقدمتها. إنه صراع يصعب التنبؤ به، لذا فإن التفاوض حول الوصول إلى مناطق معينة ليس بالأمر السهل، كما قال أنت مرغم على التفاوض مع أشخاص، ولكنك لا تعرف مَن هم بالضرورة أو كيفية الوصول إليهم. ويختتم عضو منظمة ‘أرض الإنسان’ حديثه بالقول:إن نقص التمويل يؤثر على عملنا بشكل جدي. لكن الوضع هناك مأساوي. ان مجرد التفكير بمعاناة 90% من السكان من الجوع هو أمر مرعب.

الأعمدة

كمال عوض

الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

إسحق فضل الله

الخميس، 19 نيسان/أبريل 2018