الجمعة، 20 نيسان/أبريل 2018

board

الرئيس يلتقي محمد بن سلمان ومحمد بن راشد بالظهران

الظهران : بخاري بشير
أكد الرئيس عمر البشير على حق المملكة العربية السعودية في الدفاع عن أراضيها وندد بهجمات الحوثيين الصاروخية على أراضيها، ممتدحاً في ذات الأثناء التحالف العربي في اليمن

المشارك في عاصفة الحزم حتى تستعيد الحكومة اليمنية شرعيتها على كامل التراب اليمني، وجزم البشير أن الحل السلمي عبر الحوار الوطني هو المخرج للقضية اليمنية. بينما التقى الرئيس عمر البشير، أمس ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز، على هامش القمة العربية، وطبقاً لوكالة الأنباء السعودية، فإن اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وفرص تطويرها في مختلف المجالات، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، والجهود تجاهها.
وأعلن الرئيس في خطابه أمام القمة العربية رفض السودان للهجمات التي شنتها أمريكا وفرنسا وبريطانيا على سوريا، وجدد موقف السودان الداعم للحل السلمي والتوافق السياسي في الأزمة السورية، وأكد على أن التدخلات الأجنبية لاتفعل شيئاً سوى صب الزيت على النار.
وحول القضية الليبية طالب البشير باحترام الحوار والمرجعيات المتفق عليها كمدخل للحل السياسي وللاستقرار.
وفي ذات السياق أكد البشير أن السودان يشهد استقراراً سياسياً وحالة من السلام في كافة المناطق بدليل موافقة مجلس الأمن على سحب قوات اليوناميد من دارفور.
من جهته قال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال كلمته في القمة إن القضية الفلسطينة هي القضية الأولى وستظل كذلك حتى حصول الفلسطينيين على حقوقهم المشروعة كافة، ونستنكر قرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس ونرفضه ونؤكد على أن القدس الشرقية عاصمة فلسطين، وأكد ضرورة استقلال اليمن، ومحاولات الحل السياسي للأزمة في اليمن، داعياً المجتمع الدولي إلى العمل لوصول كل المساعدات لليمنيين، محملاً المليشيات الحوثة الإرهابية كل ما يحدث في اليمن
وأضاف سلمان، أن الصواريخ التي وصلت السعودية من الحوثيين 119 صاروخاً ومنها ما أطلق على مكة المكرمة، وتلك تدل على خطورة السلوك الإيراني في المنطقة، مطالباً بموقف أممي حاسم تجاه إيران، وشدد سلمان، على أن أخطر ما يواجهنا هو تحدي الإرهاب، ونجدد الإدانة الشديدة للأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة وندين المحاولات العدائية التي تهدد الأمن القومي العربي.
بالمقابل دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، إلى التوافق حول قضايا الأمة، وقال إن التفرُّق يغري الآخرين بالتدخُّل في شؤوننا، وطالب خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية للقمة العربية العادية الـ29 بالظهران، القادة بالوحدة لمواجهة التحديات
وأضاف، أن «الأزمات التي تمر بها أمتنا تخصم من رصيدها الأمني والقومي»، لافتاً إلى أن التحديات تفرض على الأمة إجراء حوار شامل لمجابهة المحاولات التي يراد بها شق صفها، وأعرب أبوالغيط عن أسفه لما يجري في سوريا، قائلاً «إني أحمّل النظام السوري مسؤولية انهيار الوطن ولا أبرئ ساحة إقليمية ودولية من ذلك تهدف لتحقيق أهداف سياسية وإستراتيجية»، مناشداً زعماء وقادة العرب باتخاذ موقف يسهم في حل سلمي.
وفي سياق متصل بدا واضحاً الاهتمام السعودي الخاص بالوفد السوداني في قمة الدمام، ونشرت وسائل الإعلام السعودية وقنوات البث الحي صورة للرئيس عمر البشير وهو يعانق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي حرص كثيراً على السودان من خلال مكالمة هاتفية أجراها مع البشير خلال زيارته الرسمية الى أسبانيا.
من جهة ثانية، التقى الرئيس عمر البشير، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم، على هامش القمة العربية، وأشاد الجانبان بحسن التنظيم والإدارة والحكمة التى أدار بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز أعمال هذه القمة التى تعقد في ظروف دقيقة تمر بها المنطقة العربية وبذل جهودها في مكافحة الإرهاب
وتطرق الجانبان خلال اللقاء إلى الحديث حول أعمال القمة العربية الـ 29 والتى ستصب قراراتها في خدمة القضايا العربية.
ووصل البشير، إلى السعودية أمس، على رأس وفد رفيع المستوى للمشاركة في القمة العربية.