الثلاثاء، 22 أيار 2018

board

قوات سلفا كير تذبح (10) مواطنين في (ياي) مع ذكرى الجيش

المثنى عبدالقادر
أصدرت جبهة اسود غرب بحر الغزال القطاع السابع بقوات المعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار بيانا يهنئ المسلمين في جنوب السودان وقواتها بالخطوط الامامية بحلول شهر رمضان المعظم اعاده الله علينا بالخير و البركة ،

ودعا البيان المسلمين في القوات ان يحافظوا على ارواح كل المظلومين حتى تتحقق العدالة ، كما تمنى البيان ان يعم السلام رحاب جنوب السودان ، في الاطار نفسه أصدرت قوات (أقوليك) بيانا يهنئ المسلمين بدولة جنوب السودان بمناسبة شهر رمضان ،حيث تمنى الناطق الرسمي باسم المعارضة في فشودة العقيد موسى أكيج المسلمين بمناسبة الشهر ا لمعظم ،و في جوبا بعث المجلس الاسلامي لدولة جنوب السودان التهانئ لجموع المسلمين في البلاد بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم وتمنى اعضاء المجلس في بيان بث في التلفزيون القومي ان يعود الشهر الفضيل باليمن والبركات والسلام والامن على البلاد ، وفيما يلي تفاصيل الاحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
مجزرة في (ياي)
ارتكبت القوات الحكومية بدولة جنوب السودان مجزرة جديدة قتل فيها (10) من المدنيين على الاقل في مقاطعة (ياي) بولاية وسط الاستوائية حيث قام الجيش بذبح (10) مدنيين بطريقة وحشية في منطقة (غولي) بمحلية (توري بومام) ، وقال شهود عيان ان من بين الضحايا المذبوحين تلميذين في مدرسة ابتدائية واثنين من النازحين من الموندري و(3) من حراس كلية إيمانويل المسيحية بالمنطقة، في السياق قال المتحدث باسم قوات المعارضة المسلحة في المنطقة وايي غودويل ادوارد ان الحادثة البشعة تعد مأساة جديدة وخرقا واضحا لاتفاق وقف العدائيات الذي وقع في ديسمبر 2017م تحت رعاية (إيغاد) وان من المخزى ان ترتكب القوات الحكومية هذا الحادث تجاه المدنيين العزل، داعيا لجنة رصد وقف اطلاق النار (CTSAMM) بالتحقيق في هذه المجزرة ومحاسبة المتورطين في هذه الجريمة، في غضون ذلك الغت دولة جنوب السودان احتفالاتها بالذكرى (35) لتأسيس الجيش الشعبي هذا العام بسبب الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد،وتحتفل البلاد سنويا في 16 مايو بيوم الجيش، ولكن هذا العام تم الغاؤه نتيجة للازمة الاقتصادية المتفاقمة،و قال المتحدث الرسمى باسم الجيش العميد لول رواي كونغ ، بأنهم الغوا الاحتفالات لأسباب مالية، اننا لا نحتفل هذا العام، بيوم الجيش الشعبي لاسباب مالية، وأشار المتحدث باسم الجيش إلى استقرار الاوضاع الأمنية بمدينة جوبا.
مخاوف سكان جوبا
عبر العديد من مواطني جوبا عاصمة دولة جنوب السودان عن استيائهم من تردي الاوضاع الامنية في العاصمة في الآونة الاخيرة بعد تنامي ظاهرة الاختطاف والاغتيالات غير المبررة ، حيث عبر المواطنون عن انزعاجهم حيال هذه الظاهرة الخطيرة كما سموها وفي هذا الصدد قال احد المواطنين فضل حجب اسمه بان المواطنين اصبحوا خائفين على حياتهم حتى وانهم داخل المنازل خاصة بعد الاغتيال الغادر الذى تعرض له القسيس وزوجته في ضاحية قوديلي، ومضى بالقول : يجب على السلطات ان تحارب هذه الظاهرة الخطيرة وتضع حدا لها، واضاف :عندما يخرج الوضع عن المألوف فعلى وزارة الداخلية ان تقوم باستدعاء المفتش العام للشرطة فورا والمفتش يقوم باستدعاء مديري المراكز لعقد اجتماع طارئ بخصوص الاوضاع الامنية المنفلتة، واختتم حديثه متمنيا ان يعم الاستقرار والسكينة كل أرجاء مدينة جوبا.
النازحون يفضلون الغابات
رفض مواطنو منطقة (الموندري) بولاية غرب الاستوائية العودة الى منازلهم وقراهم بعد الاشتباكات التى وقعت بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في ،مؤكدين انهم يفضلون البقاء في الغابات على ان يعودوا بعد ان فقدوا الثقة في القوات الحكومية التى تنهب ممتلكاتهم حال عودتهم الى القرى،وقال المواطنون ان بعض جنود الجيش قاموا بتدمير منازلهم وحرقها وانهم يخشون ايضا من مليشيات الحكومة ،وبحسب تقرير اممي فان (3) آلاف نازح من مناطق الموندري يعيشون حاليا في الغابات ،يشار الى ان اولئك النازحين هم من مناطق (بانغولو) و(مديو) و(باري) و(كاريكا) و(كوتوبي).
بيع نفط الجنوب
كشفت وثيقة صادرة عن وزير النفط بدولة جنوب السودان السفير ازيكيل لول جاتكوث ان حكومته قامت ببيع (600) ألف برميل نفط دون عطاء الى شركة (صحاري) للطاقة التى مقرها (نيويورك) حيث دفعت الاخيرة مبلغ (40) مليون دولار لصالح حكومة جنوب السودان،لكن معلومات أخرى أفادت ان الحكومة قامت بتحويل (30) مليون دولار لصالح رجل اعمال سوداني معروف ، ليتبقى فقط (10)ملايين دولار لصالح البنك المركزي بجنوب السودان.
تأهيل مهبط يامبيو
تجري شركة (انيسا) بتمويل من منظمة غير حكومية عملية تأهيل لمهبط الطائرات في مدينة يامبيو بولاية غرب الاستوائية مقابل (7) آلاف دولار ، وبحسب وزير البنية التحتية بالولاية كليمنت فليمون فان العمل سوف يستمر عشرة أيام.
دعم أريتري للجنوب
أفاد تقرير لوزارة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث أن حكومة إريتريا ستتبرع بـ 40 ألف طن من المساعدات الغذائية الإنسانية لدولة جنوب السودان، يأتي ذلك بعد أن زار وفد من الوزارة ولجنة الإغاثة وإعادة التأهيل أسمرا الشهر الماضي.في أبريل 2017 ، تعهدت إريتريا بتقديم (50) الف طن من المساعدات الغذائية لشعب جنوب السودان. وقد تسلمت الحكومة من خلال لجنة الإغاثة والتأهيل ووزارة الشؤون الإنسانية وإدارة الكوارث 10 آلاف طن من الذرة إلى السكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في البلاد.
جولة لوبوك
أجرى وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة بالامم المتحدة مارك لوبوك زيارة الى معسكر النازحين في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان الذي يضم (40) الف نازح ضمن جولات ميدانية للمبعوث في البلاد.
الفيضانات تشرد الآلاف
شردت الفيضانات التى ضربت ولاية جونقلي الآلاف من المواطنين في الولاية خاصة مدينة (بور)، وكانت امطار غزيرة هطلت على الولاية مطلع الاسبوع المنصرم واستمرت لساعات ، وتخشى حكومة الولاية حدوث امراض منقولة بالماء ، في السياق قامت البعثة الاممية في معسكر مدينة بور بفتح طرق الصرف لاخراج المياه التى غمرت المعسكر.
وفي نفس الولاية كشف وزير الصحة بمنطقة (بوما) ، ديفيد فيليب أوموت ، عن وفاة (7) أشخاص بالإسهال المائي والحميات بمنطقة جبل بوما خلال الأسبوعين الماضيين. وقال أوموت إن الوحدة الصحية في منطقة جبل بوما أكدت وفاة (7) أشخاص بالإسهال والحميات ولكن لم يتم تشخيص المرض حتى الآن، كاشفاً أنه تحدث للمنظمات الصحية العاملة في المنطقة لإرسال فرق طبية لمساعدة المواطنين.
تهديد أمريكا والمانيا
علمت (الإنتباهة) من مصدر دبلوماسي مطلع ان الولايات المتحدة والمانيا طالبتا وساطة دول (ايغاد) بإحداث اختراق في ملف دولة جنوب السودان قبل شهر يونيو المقبل بالتوقيع على اتفاق سلام نهائي بين اطراف الحرب الاهلية، وقال الدبلوماسي ان امريكا والمانيا سوف تنأيان بنفسيهما حال فشل التفاوض حال عدم رغبة الطرفين تحقيق سلام حقيقي.
في سياق متصل دعا رئيس دولة جنوب السودان، سلفاكير ميارديت، امس (الأربعاء)، فصائل المعارضة المسلحة والسياسية إلى الجلوس مع الحكومة على طاولة المفاوضات بهدف تحقيق السلام في البلاد.جاء ذلك في كلمة له بثها التلفزيون الحكومي بمناسبة الذكرى الـ35 لتأسيس الجيش الشعبي لتحرير السودان عام 1983، وقال ميارديت: أدعو من يحاربوننا إلى وضع سلاحهم جانباً والجلوس معنا على طاولة التفاوض من أجل تحقيق السلام لبلادنا، فالسلام لن يتحقق بقوة السلاح.وأضاف: علينا القيام بذلك تقديرا لتضحيات الجيش الشعبي. وتعهد ميارديت بتحسين الوضع الاقتصادي المتردي الذي تشهده جنوب السودان حالياً بمجرد التوصل لاتفاق سلام ينهي الحرب ، مشيراً الى أن الحكومة ستتمكن حينها من زيادة إنتاج النفط.
في تتطور متصل أعلنت الجبهة المتحدة لدولة جنوب السودان بقيادة الجنرال فول ملونق اوان عن وفدها المكون من خمسة أعضاء للمشاركة في جولة محادثات السلام التي تقودها إيغاد في أديس أبابا المقرر انطلاقها اليوم (الخميس)،وقال الناطق باسم الحركة جون دي جون إن وفدهم يرأسه إيلي ماجوك  والسفير لومومبا أبينغ وكليمنت مارينغ وجي.جي.نيانغ وستنضم إليهم امرأة في أديس أبابا،وكشف الناطق الرسمي ان موقفهم في المفاوضات هو أن رئيس البلاد سلفاكير يجب أن يتنحى عن السلطة متهما الرئيس بنهب البلاد.
في الاثناء تشارك حكومة جنوب السودان بوفد كبير يضم (44) مسؤولا ابرزهم مستشار الرئيس للشؤون الخارجية نيال دينق نيال و وزير شئون مجلس الوزراء ، مارتن إيليا لومورو ، و وزير الكهرباء ضيو مضوك و وزير النفط ازيكيل لول جاتكوث ، وريتشارد مولا وزير الشؤون الفيدرالية ، و أووت دينق أكويل وزيرة الرعاية الاجتماعية ، و أونيوتي أديغو نايكويك وزير الزراعة ، و وزير العمل الجنرال قاتهوث قاتكوث هوثنيانق و صوفيا بال قاي وزيرة المياه والري وحسين معار وزير الشؤون الإنسانية والكوارث بالاضافة الى حاكم كابويتا ، لويس لوبونغ لووغور ، ومن الجيش يشارك الفريق  ماير دينق كور و اللواء ربيع عمانويل بينما يشارك الجنرال أبوت ستيفن ثيان كول عن جهاز الأمن والجنرال جاكسون ايليا عن الشرطة.
في سياق متصل تلقى الرئيس سلفاكير تنويراً من الوفد الحكومي للمباحثات السلام في اديس ابابا.وفي تصريح صحفي لإعلام عقب الإجتماع قال وزير الاعلام الناطق باسم الوفد مايكل مكوي إن الوفد قدم تنويراً الي الرئيس الجمهورية عن مخرجات الاجتماع التشاوري الذي عقد في اديس ابابا خلال الايام الماضية، واضاف مكوي ان الاجتماع التشاوري كان يهدف لتقريب وجهات النظر بين اطراف النزاع في البلاد، تمهيداً لمحادثات منبر إحياء اتفاقية السلام الذي ينطلق اليوم (الخميس) في العاصمة الإثيوبية اديس ابابا.