الأحد، 20 آب/أغسطس 2017

board

الشرطة تكذب تحذيرات الخطف واستمرار اختفاء «أديبة»

الخرطوم: علي البصير
كذبت وزارة الداخلية ما راج في بعض وسائط التواصل الاجتماعي عن حوادث خطف لمواطنين بمختلف الأعمار بغرض الاتجار بأعضائهم البشرية، واتهمت جهات لم تسمها بالوقوف خلف بث هذه الأخبار.

وطبقاً لمصادر شرطية مطلعة فإن السلطات الشرطية بمختلف مستوياتها تعمل عبر فرق مختصة في فك طلاسم اختفاء المواطنة أديبة فاروق التي اختفت في ظروف غامضة بحي أبو آدم جنوبي الخرطوم.
 وتبرأت الشرطة من رسالة تحذير نشرت على إحدى صفحات شبكة (فيسبوك) ذكرت أن الأطفال وكبار السن يتعرضون للذبح والتقطيع بغرض الاتجار بالأعضاء البشرية في الحصاحيصا. وأضافت أن شرطة محلية الحصاحيصا لم تسجل بلاغ خطف واحد في أقسام المحلية السبعة.
وقال المكتب الصحفي للشرطة إن حالة المرأة المفقودة بمنطقة أبو آدم تتم متابعتها، وسيتم التوصل لنهاياتها خلال ساعات.
وأضافت الشرطة أن مثل هذه الأخبار تصدر عن جهات لها أجندة وأهداف خاصة تهدف لزعزعة أمن واستقرار البلاد.
وذكر البيان أن الشرطة تتابع بلاغات الاختفاء باهتمام بالغ، مشددة على أن كل البلاغات المسجلة في أقسام الشرطة التي تم فك طلاسمها لم يكن بينها بلاغ خطف أو اتجار بالأعضاء البشرية، ومنها حادثة المهندس ببورتسودان وحادثة الطالبة المزعوم خطفها بالكلاكلة وغيرها.
وتابع البيان قائلاً: (حادثة السيدة الأخيرة بأبو آدم تجتهد الشرطة الآن فيها، وستصل لنهاياتها خلال ساعات).
ودعا البيان المواطنين إلى عدم الالتفات لمثل هذه الأكاذيب والشائعات التي تهدف لزعزعة الأمن وبث الرعب في النفوس.